كيف أقوي شخصيتي أمام الناس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:١٦ ، ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩

الشخصية

هي الجزء الذي يعبر عن الشخص بكامل صفاته ومن جميع النواحي، وتحدد عبر دراسة وتحليل مجموعة كبير من الصفات عن طريق مختص نفسي أو اجتماعي مؤهل لذلك، كم أن أبرز تلك الصفات التي تؤخذ في عين الاعتبار بتصنيفها تتمثل بـ؛ القدرات العقلية المستوى المعرفي والقدرات الجسدية والصفات الفسيولوجية المختلفة، والشخصية هي المعبر الرئيسي للأفراد وهي الصورة المواضحة التي يمكن أن تعطي نظرة شاملة متكاملة عن الفرد.[١]


طرق تقوية الشخصية أمام الآخرين

توجد مجموعة من الطرق والأساليب التي يجب اتباعها من أجل الحصول على شخصية قوية أمام الآخرين تستطيع التعبير عن نفسها ومناقشتهم دون وجود حاجز بينهم ودون خوف أو قلق، وأبرز تلك الطرق:[٢]

  • الأناقة: وذلك عبر الاهتمام بالإطلالة الخارجية التي تمثل الفرد في عيون الآخرين وارتداء الأشياء التي تشعره بالثقة والمناسبة لشكل جسده ولون بشرته وحرصه على لمعان بشرته وقوة شعرته ورتابة مظهره تساعده على تقوية شخصيته أمام الآخرين بطريقة مباشرة.[٢]
  • الإنصات: الاستماع للآخرين من أجل فهم ما يتفوهون به بدقة عالية ومن جميع الاتجاهات لاختيار الرد المناسب يزيد من ثقة الفرد من نفسه ليؤدي ذلك بدوره إلى تقوية شخصيته وزيادة رغبة الآخرين للتحدث إليه وإطالة الحديث معه، مما يزيد من علاقاته الاجتماعية.[٢]
  • الابتسامة: عندما تظهر الابتسامة على الوجه تشعر الفرد والمحيطين به بالراحة لتزيد بدورها من قوية شخصيته بطريقة مباشرة.[٢]
  • استخدام لغة العيون: عبر النظر إلى الآخرين عند تبادل الأحاديث معهم بطريقة مباشرة ومناقشتهم باستخدام تعابير العين المختلفة هذا بدوره يؤدي إلى ارتفاع مستوى الثقة بالنفس المرتبطة بطريقة مباشرة في صفات الأشخاص أصحاب الشخصية القوية.[٢]
  • تطوير الذات: على الفرد أن يسعى لتطوير مهاراته الشخصية من الوقت إلى الآخر عبر إجراء التمارين المختلفة التي يكتسبها من خلال قراء الكتب وحضور المحاضرات والمشاركة بالدوريات والحصص التدريبية المتعلقة في ذلك.[٢]
  • الثقة بالله: عندما يتحلى الفرد بقوة الإيمان وعندما يشعر بالثقة بالله بأنه المدبر والقادر على كل شيء وأنه دائمًا إلى جانبه فهذا بدوره يؤدي إلى زيادة مستوى قوة الشخصية بطريقة كبيرة.[٢]
  • زيادة المستوى الثقافي: عبر زيادة المخزون الثقافي والتحلي بالمعرفة من خلال الكتب والمحاضرات والتدريبات فهذا بدوره يزيد من مقدرة الشخص على مناقشة الأمور والتفكير بالأشياء بطريقة صحيحة ليؤدي إلى تقوية الشخصية أمام الآخرين وكسر حاجز الخوف والخجل.[٢]
  • تحديد سبب الشعور بالخجل: من خلال السؤال الذاتي عن سبب الخجل من النفس أمام الآخرين وحل المشكلة المتعلقة بذلك من أجل تجاوزه.[٣]
  • تمرن وحدك: عند النظر إلى المرآة والتدرب على قول الأشياء التي تشكل حاجزًا بينه وبين الآخرين من أجل تجاوزها.[٣]
  • الصبر: عندما يتحلى الشخص بالصبر يشعر بالثقة بالنفس بسبب مقدرته على اتخاذ القرارات الصائبة والتفوه بالآراء الحكيمة البناءة التي تساعده على لفت نظر الآخرين إلى الأشياء التي يؤديها وآرائه القيمة ليزيد ذلك بدوره من ثقته بنفسه وقوة شخصيته في آن واحد.[٣]
  • المحافظة على الهدوء: عندما يستطيع الشخص تمالك نفسه والمحافظة على هدوئه، خاصةً عند تعرضه لأحد الأشياء التي تثير عصبيته بطريقة مباشرة فإن ذلك يزيد من مستوى توازنه الذي يؤدي دورًا مباشرًا في تقوية شخصيته.[٣]
  • لا تتنازل: عندما يسعى الإنسان إلى أخذ حقه مهما كانت الظروف والنتائج وعدم التنازل عن أي من حقوقه وحياته للآخرين فهذا بدوره يؤدي إلى تقوية شخصتيه بطريقة مباشرة.[٣]
  • القناعة: عندما يشعر الشخص بالرضا عن الأشياء التي يمتلكها ولايسعى إلى مقارنتها بالآخرين الذين يمتلكون الأفضل منها فهذا بدوره يشعره بالثقة بها ويزيد من مستوى قوة شخصيته بطريقة مباشرة.[٣]
  • التفاؤل: عندما يستطيع الشخص التخلص من الأشياء السلبية التي تحيط به من جميع الاتجاهات والنواحي والتقليل من العلاقات التي تدخل في نفسه مشاعر الإحباط والتقليل من الذات فهذا بدوره يؤدي إلى تقوية شخصيته بطريقة مباشرة.[٣]
  • حب الخير للآخرين: عندما يتقبل الفرد اختلافه عن الآخرين وتفوقهم عليه ويحب الخير لهم كما يحبه لنفسه فهذا بدوره يؤدي إلى تقوية شخصيته بطريقة مباشرة.[٣]
  • الشعور بالآخرين: عندما يقدر الفرد مشاعر الآخرين ومدى تأثير الأشياء المحيطة بهم عليه فهذا بدوره يؤدي إلى زيادة مستوى ثقته بنفسه والتقليل من المقارنة بالغير.[٣]
  • تحديد الهدف: عندما يسعى الفرد إلى تحديد الأهداف التي يريد الوصول إليها بطريقة دقيقة ومباشرة ومنطقية وواقعية ويضع الخطط ويرسم الخطوات الحالية والمستقبلية من أجل الوصول إليها، فهذا بدوره يؤدي إلى امتلاكه العديد من الصفات التي تعبر عن قوة شخصيته بطريقة مباشرة.[٣]
  • الاعتراف بالذنب: يزيد الاعتراف بالذنب بدوره من مستوى الثقة بالنفس ويكسر حاجز الخوف الذي يقف بين الشخص والمحيط، خاصة بين الأشياء التي يسعى لإخفائها عن المحيط بسبب قلة ثقته بها ليزيد ذلك بدوره من مستوى قوة شخصيته أيضًا.[٣]


صفات الشخصية القوية

توجد مجموعة من السمات والخصائص التي تعبر عن أصحاب الشخصيات القوية، أبرزها:[٤]

  • التواضع: يسعى صاحب الشخصية القوية إلى التواضع بين أفراد المجتمع الواحد ومحاربة ما يدور بداخله من مشاعر غرور وتكبر وتفوق على الآخرين.
  • المستوى الثقافي المرتفع: يسعى صاحب الشخصية القوية إلى رفع مستواهم الثقافي من أجل زيادة مقدرتهم على مواجهة الصعوبات والعقبات التي يمكن أن يتعرضوا إليها بالحياة.
  • الثقة بالنفس: يمتلك صاحب الشخصية القوية ثقة عالية بالنفس تساعدهم على مناقشة الآخرين وكسر حاجز الخوف أو القلق أو الخجل الذي يمكن أن يدور داخلهم.
  • التسامح: لا يحمل صاحب شخصية القوية أي مشاعر حقد أو كره اتجاه الآخرين ويسعى إلى مسامحتهم والترحيب بأعذارهم عند الوقوع بالخطأ.


المراجع

  1. "تعرف على أنواع الشخصيات المختلفة ومن أنت فيهم ؟"، ثقف نفسك، اطّلع عليه بتاريخ 28-8-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "6 نصائح لا غنى عنها لتقوية الشخصية والثقة بالنفس"، جميلة، 10-7-2018، اطّلع عليه بتاريخ 28-8-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز "10 نصائح لتقوية الشخصية الضعيفة"، طور قدراتك، 22-3-2019، اطّلع عليه بتاريخ 28-8-2019. بتصرّف.
  4. "10 صفات يمتلكها صاحب الشخصية القوية"، النجاح نت، 1-2-2018، اطّلع عليه بتاريخ 28-8-2019. بتصرّف.