كيفية زيادة الوزن بطريقة سريعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٦ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
كيفية زيادة الوزن بطريقة سريعة

انخفاض الوزن

تعدّ النحافة واحدة من المشاكل الصحية التي تشغل اهتمام العديد من الأشخاص؛ إذ إنّ نقصان الوزن يعني عدم حصول الجسم على العناصر الغذائية الكافية لبناء عظام صحية والحصول على بشرة وشعر صحيين، ورغم اختلاف أسباب النحافة، إلا أنّه بالإمكان اتباع بعض الطرق الصحية لمساعدة الشخص على زيادة وزنه، أو ينصح بزيارة الطبيب في حال فشل تلك الطرق،[١] وعلى الشخص أولًا أن يحسب مؤشر كتلة الجسم؛ فإذا كانت النتيجة أقل من 18.5 هذا يعني أنّه يُعاني من النحافة وبحاجة إلى اكتساب المزيد من الوزن، ولحسابها يُمكن تقسيم الوزن بالكيلو غرام على مربّع الطول بالمتر، مثلًا: 68 / ²1.65 = 24.98، مع العلم أنّ هذه الطريقة لا تنطبق على الأطفال.[٢]


كيفية زيادة الوزن بطرق سريعة

يُمكن زيادة الوزن بطرق سريعة من خلال اتباع ما يأتي:[٣]

  • تناول المزيد من السعرات الحرارية: لزيادة الوزن يجب استهلاك سعرات حرارية أكثر من تلك التي يحتاجها الجسم، وذلك بحساب السعرات الحرارية التي يحتاجها أولًا، ثمّ إضافة 300 إلى 500 سعر حراري على النتيجة، ولزيادة الوزن أسرع يُمكن إضافة 700 إلى 1000 سعر حراري.
  • تناول المزيد من البروتين: يعد البروتين واحدًا من أهم العناصر الغذائية اللازمة لزيادة الوزن زيادةً صحية، وتتكوّن العضلات من البروتين، وعند عدم أخذ الكافي منه يُمكن لغالبية السعرات الحرارية أن تتحوّل إلى دهون في الجسم، وبالمقابل فإنّ البروتين يحد الشعور بالجوع ويسد الشهية مما يُصعب على الشخص الحصول على المزيد من السعرات الحرارية؛ لذا يجب استهلاكه بالشكل الصحيح، وذلك باستهلاك 1.5 إلى 2.2 غرام من البروتين يوميًا لكل كيلو غرام من وزن الجسم، ومن المصادر الغنية بالبروتين: اللحوم، والأسماك والبيض، وكذلك منتجات الألبان والبقوليات والمكسرات.
  • تناول المزيد من الكربوهيدرات: يجب أن تدخل الكربوهيدرات في كلّ وجبة غذائية لزيادة الوزن، فبتناول ثلاث وجبات على الأقل إلى جانب وجبات أخرى خفيفة، ويجب تجنّب الصيام المتقطع لأنّه يُفيد في إنقاص الوزن لا زيادته.
  • التمارين الرياضية: للتأكد من تحوّل السعرات الحرارية إلى عضلات وليس إلى خلايا دهنية فقط، يُنصح برفع الأثقال وذلك مرّتين إلى أربع مرّات أسبوعيًا مع زيادة وزن الأثقال تدريجيًا، ويُنصح بالاستعانة بالمدرب الشخصي للمبتدئين، واستشارة الطبيب أولًا في حال المعاناة من أي مشاكل في الهيكل العظمي أو مشاكل أخرى طبية، أما في ما يتعلق بتمارين الكارديو فيُنصح بممارستها باعتدال؛ إذ إنّها تتسبب في حرق السعرات الحرارية.


مخاطر النحافة

يوجد العديد من المخاطر التي قد تكون مصاحبة لنقص الوزن، منها ما يأتي:[٤]

  • نقص المواد الغذائية: إنّ إصابة الشخص بالنحافة يعني أنّ جسمه معرض لخطر نقص المواد الغذائية اللازمة للحصول على صحة جيدة عمومًا، ومنها: نقص الكالسيوم، وفيتامين د الضروري للوقاية من هشاشة العظام، كما يؤدي نقص الحديد والفولات، وفيتامين ب12 إلى فقر الدم وغيرها الأمر الذي ينتج عنه الشعور بالدوار والتعب، كما أنّ استهلاك القليل من فيتامين ج يتسبب بمشاكل في الأنسجة الضامة، فيُعاني الشخص تبعًا لذلك من مشاكل اللثة وفقدان الأسنان، كما قد يجد جسمه صعوبة أكبر في التعافي من الجروح والحروق، أما نقص فيتامين أ فيؤدي إلى المعاناة من بشرة جافة وشاحبة، وأظافر ضعيفة، واضطرابات في الرؤية.
  • ضعف المناعة: عندما لا يحصل الجسم على الغذاء الكافي سيؤدي هذا إلى فقدان العناصر الغذائية اللازمة لتقوية مناعة الجسم، مما يجعل الفرد يواجه صعوبة أكبر في محاربة بعض الأمراض الشائعة كالإنفلونزا ونزلات البرد والالتهابات، كما يُمكن للجسم أن يكون أكثر عرضة لخطر الإصابة بأمراض تهدد الحياة كالسرطان.
  • مشاكل الإنجاب: يؤدي نقص الوزن إلى حدوث اضطرابات هرمونية يُمكن أن تتسبب في وقف الدورة الشهرية، ويُمكن للنساء اللاتي يمتلكن مؤشر كتلة جسم أقل من الطبيعي أن يجدن صعوبة في الحمل، وقد يستغرق الأمر سنة أو أكثر من ذلك، كذلك فإنّهن أكثر عرضة للإجهاض بنسبة 72% خلال الشهور الثلاثة الأولى وفقًا لما أشار إليه المجلس الأوروبي للمعلومات الغذائية .
  • خطر الوفاة: يتعرض البالغون الذين يُعانون من نقص الوزن لخطر الوفاة مثل الأشخاص الذين يُعانون من زيادة الوزن، ووفقًا لما ورد في تحليل في العام 2014 والذي نُشر في مجلة علم الأوبئة وصحة المجتمع فقد وجد الباحثون أنّ انخفاض مؤشر كتلة الجسم زاد احتمال وفاة الشخص بـ 1.8 مرة مقارنة بالأشخاص الذين يمتلكون مؤشر كتلة جسم طبيعي.


أسباب النحافة

يوجد العديد من العوامل التي تسبب النحافة، منها ما يأتي:[١]

  • الوراثة: يمتلك بعض الناس مؤشر كتلة جسم منخفض طبيعيًا بسبب الخصائص الفيزيائية التي يحملها بعض أفراد من العائلة.
  • ارتفاع معدل الأيض: يُعاني بعض الأشخاص من معدل تمثيل غذائي أو أيض مرتفع، وهذا يعني أنّه ليس بإمكانهم اكتساب أوزان عالية حتى عند تناولهم للأطعمة مرتفعة السعرات الحرارية.
  • ارتفاع معدل النشاط البدني: يحرق الرياضيون أو من يُمارسون الأنشطة البدنية مستويات عالية من السعرات الحرارية كالعدائين مثلًا، مما يؤدي إلى انخفاض الوزن.
  • الأمراض الجسدية: يُمكن لبعض الأمراض أن تؤدي إلى الغثيان، والاستفراغ، والإسهال، الأمر الذي يُصعّب زيادة الوزن، كما توجد أمراض أخرى تخفض الشهية فلا يشعر الشخص بالجوع، ومنها السرطان، والسكري، واضطراب الغدة الدرقية وبعض الاضطرابات الهضمية كمرض كرون أو التهاب القولون التقرحي.
  • الأمراض النفسية: يمكن أن تؤثر الصحة النفسية على قدرة الشخص على شهيته؛ فمثلًا يؤدي كل من الاكتئاب، والقلق، واضطراب الوسواس القهري إلى اضطرابات في الأكل كفقدان الشهية أو الشره المرضي، وهذه الحالات تؤثّر على هيئة الجسم وشهيته.


المراجع

  1. ^ أ ب Rachel Nall (24-4-2018), "What are the risks of being underweight?"، medicalnewstoday, Retrieved 2-12-2019. Edited.
  2. Elizabeth Quinn (7-11-2019), "Why You Should Calculate Your Body Mass Index (BMI)"، verywellfit, Retrieved 2-12-2019. Edited.
  3. Kris Gunnars (20-7-2018), "How to Gain Weight Fast and Safely"، healthline, Retrieved 2-12-2019. Edited.
  4. Paula Martinac, "The Top Three Health Risks of Being Underweight"، livestrong, Retrieved 2-12-2019. Edited.