كيفية التخلص من شحوم البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٤٤ ، ٨ ديسمبر ٢٠١٩
كيفية التخلص من شحوم البطن

دهون البطن

تُعد دهون البطن من الأمور المقلقة، فهي أحد عوامل الخطر التي تؤدي إلى الإصابة بالعديد من المشاكل الصحيّة الخطيرة، وخاصةً مرض السكري، وأمراض القلب، والأوعية الدموية،[١] فكلّ شخص يُخزّن الدهون بطريقة مختلفة، ولكنَّ أسفل البطن هو مكان تجمّع الدهون لدى العديد من الناس، ويعود ذلك إلى أسباب وراثية، والنمط الغذائي، والالتهابات، ونمط الحياة.[٢] ويُذكر أنَّ دهون البطن تزداد مع التقدّم في العمر وخاصةً لدى النساء، ولكن تساعد ممارسة التمارين الرياضية في القضاء على الدهون المتواجدة في منطقة البطن، وفي هذا المقال سنبين لكم كيفية التخلص من دهون البطن وخطورتها على الإنسان.[١]


كيفية التخلص من دهون البطن

تتوافر العديد من الطرق للتخلص من دهون البطن، وهي على النحو الآتي:[٣]

  • ممارسة التمارين الرياضية: تساعد ممارسة التمارين الرياضية على تقليل الدهون المتراكمة في الجسم وخاصة الدهون الحشوية، ولذلك ينبغي ممارسة التمارين الرياضية لمدة لا تقل عن نصف ساعة لمدة خمسة أيام في الأسبوع، ومن هذه التمارين المشي والجري.
  • التزام نظام غذائي صحي: لا يوجد نظام غذائي سحري لإزالة دهون البطن، ولكن اتباع نظام غذائي صحي يُساعد على فقدان الوزن، وبالتالي فقدان دهون البطن، ويُذكر أنَّ تناول الأطعمة الغنية بالألياف يُساعد على ذلك، إذ تُظهر الأبحاث أنَّ الأشخاص الذين يتناولون 10 غرامات من الألياف القابلة للذوبان يوميًا دون إجراء أيّ تغييرات أخرى في النظام الغذائي يمتلكون دهونًا حشوية أقل، ولهذا يُنصح بتناول تفاحتين صغيرتين، أو كوب من البازيلاء الخضراء يوميًا.
  • النوم: يُذكر أنَّ النوم الكافي يساعد على التخلص من دهون البطن، فقد ذكرت إحدى الدراسات أنَّ الأشخاص الذين ناموا من 6-7 ساعات في الليلة كانت كمية الدهون الحشوية لديهم أقل؛ وذلك مقارنةً مع الأشخاص الذين ناموا 5 ساعات أو أقل.
  • التقليل من التعرض للإجهاد والتوتر: يؤدي الإجهاد إلى الإصابة بالسمنة، ويُمكن السيطرة على الضغوطات والإجهاد من خلال قضاء بعض الوقت والاسترخاء مع الأصدقاء والعائلة، والتأمل، وممارسة التمارين الرياضية؛ إذ يعزز ذلك من الصحة العامة.
  • تجنب المشروبات السكرية: أظهرت بعض الدراسات أنَّ المشروبات السكرية، تتسبب بظهور الدهون الحشوية، وخاصةً الصودا، والشاي، والقهوة المحلاة، كما يجب الحد من إضافة السكر إلى القهوة، وتجنب الصودا قدر المستطاع.[١][٤]
  • الحد من تناول الكربوهيدرات المكررة: تؤدي الكربوهيدرات البسيطة إلى تطوّر دهون البطن، ومنها الخبز الأبيض، والحبوب المكررة، والأطعمة السكرية منخفضة القيمة الغذائية والغنية بالسعرات الحرارية، ولذلك يُفضل استبدالها بالكربوهيدرات المعقدة، مثل المعكرونة، والحبوب الكاملة، والفواكه، والخضروات.[١]
  • الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات: تُمثل الفواكه والخضروات بديلًا صحيًّا للكربوهيدرات البسيطة، وتحتوي على الألياف التي تنظم نسبة السكر في الدم، فدهون البطن هي عامل خطر لمقاومة الأنسولين ومرض السكري.[١]
  • السيطرة على تناول الدهون: ينبغي اختيار الدهون الصحية؛ مثل اللحوم الخالية من الدهون، والأفوكادو، وغيرها من الأطعمة الصحية.[١]
  • بناء العضلات وتعزيز صحتها: يُمكن التقليل من شحوم الجسم من خلال ممارسة تمارين القوة، إذ يساعد بناء العضلات على حرق الدهون، كما تقي الجسم من الإصابة بهشاشة العظام، وغيرها من الأمراض المزمنة، وبناءً على ذلك يوصى بالتزام بممرسة تمارين القوة ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع؛ مثل: رفع الأثقال، وممارسة تمارين اليوغا.[١]
  • تناول السمك الدهني أسبوعيًا: يُمكن تحسين الصحة العامة من خلال تناول السمك الدهني، أو تناول مكملات أوميغا 3، فبعض الأدلة تشير أنَّها تقلل من دهون البطن، وخاصةً لدى الأشخاص المصابين بمرض الكبد الدهني.[٥]
  • التوقف عن شرب عصير الفاكهة: يحتوي عصير الفاكهة على العديد من الفيتامينات والمعادن الضرورية لتعزيز صحة الجسم؛ ولكنه يحتوي على نسبة كبيرة من السكر، ويؤدي شرب كمية كبيرة من عصير الفواكه إلى زيادة من خطر الإصابة بدهون البطن، ولذلك ينبغي استبدال عصير الفاكهة بالماء، أو الشاي المثلج غير المحلى، أو الماء مع الليمون.[٥]
  • إضافة خل التفاح إلى النظام الغذائي: يرتبط شرب خل عصير التفاح بفوائد صحية رائعة؛ إذ يساعد على خفض مستويات السكر في الدم، ويساعد على فقدان الوزن، كما يُقلل من تخزين الدهون في البطن؛ وذلك بسبب احتوائه على حمض الخليك.[٥]
  • الصيام المتقطع: يتميز الصيام المتقطع بفوائده المميزة لفقدان الوزن، فتوجد العديد من الدراسات التي تُشير إلى أنَّ الصوم أحد الطرق الفعّالة لفقدان الوزن، وفقدان دهون البطن.[٥]
  • شرب الشاي الأخضر: يُمثل الشاي الأخضر مشروبًا صحيًا لا مثيل له، فهو يحتوي على الكافيين ومضادات الأكسدة إيبيجالوكاتشين جاليت (EGCG)، والتي تلعب دورًا مهمًا في تعزيز عملية الأيض في الجسم، ويُشار أنَّ هذا الشاي تزداد فعاليته عند ممارسة التمارين الرياضية.[٥]
  • تناول مكملات بروبيوتيك: تساعد مكملات البروبيوتيك على تعزيز صحة الجهاز الهضمي، وتبين العديد من الدراسات أن بكتيريا الأمعاء المفيدة تساعد على فقدان الوزن.[٥]


تغيير نمط الحياة لفقدان الوزن

تتوفر العديد من التغييرات على أنماط الحياة، والتي تساعد على فقدان الوزن، وهي على النحو الآتي:[٢]

  • الإكثار من شرب الماء.
  • ممارسة المشي بانتظام، واتباعه كروتين الحياة اليومي.
  • تناول الطعام ببطء، والتدرب على عادات الأكل الصحي؛ فهي تمنع الإفراط في تناول الطعام.
  • الإقلاع عن التدخين قبل محاولة اتباع أي نوع من خطة تقليل السعرات الحرارية.


خطورة دهون البطن

يرتبط ارتفاع مؤشر كتلة الجسم بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، والأوعية الدموية، ومتلازمات المرتبطة باضطرابات التمثيل الغذائي، مثل: مرض السكري، وفي هذا الصدد تُشير بعض الأبحاث أنَّ إجراء العملية الجراحية لإزالة الدهون تحت الجلد لن تحسن الصحة، ويُمكن أن تزيد من خطر الدهون الحشوية، وخاصةً إذا لم تكن الجراحة مصحوبة بتغييرات في نمط الحياة الصحيّة، فالدهون الحشوية أحد المشاكل الخطيرة التي تتسبب في إنتاج الهرمونات المسؤولة عن الإصابة بمرض السكري، والالتهابات، وتُعدُّ الالتهابات أحد عوامل الخطر لمجموعة متنوعة من المشاكل الصحية؛ مثل أمراض القلب، والأوعية الدموية، ومرض السكري، ويجدر بالقول أنَّ الدهون الحشوية تؤثر على النساء؛ إذ تزيد من الحاجة لإجراء جراحة المرارة، وترتبط بالإصابة بسرطان الثدي.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Zawn Villines (8-11-2017), "Getting rid of belly fat the natural way"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Kathryn Watson (25-11-2019), "How to Lose Lower Belly Fat the Healthy Way"، www.healthline.com, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  3. Sonya Collins (20-3-2014), "The Truth About Belly Fat"، www.webmd.com, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  4. Susanna Kalnes (24-7-2019), "How to Lose Belly Fat Super Fast"، www.livestrong.com, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح Franziska Spritzler (12-7-2018), "20 Effective Tips to Lose Belly Fat (Backed by Science)"، www.healthline.com, Retrieved 7-12-2019. Edited.