كيفية التخلص من شحوم البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٠ ، ١٦ سبتمبر ٢٠١٨
كيفية التخلص من شحوم البطن

بواسطة: عبدالكريم القاعود

يملك الجميع دهونًا في مختلف أنحاء الجسم ومن هذه الدهون شحوم البطن، ووجودها طبيعي ولكن الكميات الكبيرة منها يُعتبر مشكلة صحية كما تعتبر شحوم (دهون) البطن من أنواع الدهون الخطيرة، ويعد التخلص منها ضرورة صحية وليس مجرد أمر ظاهري، ، ولكن.

ويجب عدم اللجوء إلى الحلول السريعة مثل الجراحة والحبوب إلا في الحالات المستعصية، لأنها حلول غير صحية وقد تؤدي إلى مضاعفات ومشاكل صحية، ولكن من الممكن التخلص من الدهون بشكل صحي وطبيعي.


طرق التخلص من دهون المعدة

هناك الكثير من الإجراءات التي يمكن اتخاذها للتخفيف من دهون المعدة، ومنها:

  • الحمية الغذائية: والهدف هو الالتزام بحمية ذات سعرات حرارية أقل من عدد السعرات التي يحرقها الجسم، ويكون ذلك عن طريق اتخاذ الإجراءات الآتية:
    • التخلص من المشروبات السكرية: هذه المشروبات مرتبطة بشكل مباشر بدهون الكرش، ويجب التخفيف أو الامتناع عنها، ومن بينها: المشروبات الغازية أو الشاي المحلى كثيرًا.
    • تقليل الأطعمة المليئة بالكربوهيدرات: وتوجد هذه الكربوهيدرات في الخبز الأبيض والحبوب المعالجة والأطعمة السكرية كثيرة الكالوريات وقليلة القيمة الغذائية، وترتبط هذه الكربوهيدرات بتكون دهون الكرش، ويجب استبدال الكربوهيدرات البسيطة بكربوهيدرات المعقدة مثل تلك الموجودة في الفواكه والخضراوات.
    • تناول البروتينات: وتوجد هذه البروتينات في المكسرات واللحوم.
    • تقليل تناول الدهون: ويؤدي الإكثار من هذه الدهون إلى تراكمها في الكرش، ويجب عدم الامتناع نهائيًا عن تناولها، فالقليل منها مفيد للجسم.
    • تجنب الدهون المشبعة والمعالجة: وهي دهون سيئة للقلب، وتزيد من دهون الكرش.
  • التمارين الرياضية: تلعب التمارين الرياضية دورًا رئيسيًا في القضاء على دهون الكرش، ولا يمكن تقليل الدهون في مكان معين من الجسم دونًا عن بقيته، بل يتخلص الجسم من الدهون في جميع أنحائه في الوقت ذاته، وهذه مجموعة من النصائح فيما يخص ممارسة الرياضة:
    • زيادة النشاط العام: ويساعد النشاط والحركة على حرق الكالوريات، لذلك ينصح بتغير بعض التصرفات اليومية مثل: تقليل استخدام السيارة، واستخدام الدرج بدلًا عن المصعد.
    • التمارين الهوائية: وهذه التمارين تزيد من ضربات القلب، وتحرق الدهون تدريجيًا، وخاصة دهون الكرش، ومنها الركض وقفز الحبل.
    • تمارين المراحل عالية الشدة: وهنا يمارس الفرد تمارينًا شديدة على فترات قصيرة ومتقطعة، بالإضافة إلى تقليل تناول السعرات الحرارية، وهذا النوع من التمارين ممتاز في التخلص من الدهون.
    • تمارين القوة: وهي التمارين التي تهدف إلى تقوية العضلات في الجسم، ويساعد هذا النوع من التمارين على زيادة النشاط والحركة.


كيفية تكون دهون الكرش

تحافظ أجهزة الجسم على الوزن المناسب والكمية المناسبة من الدهون فيه، ويحدث ذلك عن طريق مجموعة من الاتصالات الكيميائية بين الدماغ وأعضاء الجسم الأخرى المسؤولة عن الحفاظ على الكميات الطبيعية من الدهون في الجسم ومنها تلك الموجودة في الكرش. وأحد العوامل الرئيسية في توازن دهون الجسم هو هرمون الإنسولين، ويتحكم هذا الهرمون أيضًا بالمزاج والرغبة بالأكل، وبعد أن يستقبل الجسم الطعام، يهدم السكر والنشويات فيه إلى وحدات من الغلوكوز أو الفركتوز، وتدخل هذه الوحدات إلى مجرى الدم، ويؤدي دخول هذه الوحدات إلى إفراز الجسم لهرمون الإنسولين من البنكرياس، ويُوزِّع الإنسولين وحدات السكر على خلايا الجسم، وهو الأمر الذي يُزود الجسم بالطاقة للقيام بالعمليات المختلفة.

ويستجيب الإنسولين في الوقت ذاته إلى مخزون الدهن في الجسم، وعندما يحتوي مجرى الدم على كميات كبيرة من السكر، فإن الكميات الزائدة عن قدرة الجسم على التخزين، تتحول إلى دهون وتُخزن في الجسم، ومن الأطعمة التي تساهم في هذه العملية بشكل كبير، الكربوهيدرات المعالجة مثل الخبز الأبيض والرز وغيرها، وفضلًا عن أن إفراز الجسم لكميات كبيرة من الإنسولين كاستجابة لهذه السكريات، يؤدي إلى الشعور بالجوع، ويدخل الإنسان في حلقة مفرغة من الأكل وتراكم الدهون والسمنة.


مخاطر تراكم الدهون في المعدة

  • زيادة الالتهابات: تنتِج دهون الكرش جزيئات هرمونية وملتهبة قد تصل إلى الكبد، ويقود ذلك إلى المزيد من الالتهابات، ويضر ذلك بعمليات الأيض في الجسم، وهذه الالتهابات قد تؤدي إلى العديد من الأمراض مثل السكري والتهاب المفاصل.
  • الإصابة بالسكري: ترتفع نسبة التعرض للسكري بسبب دهون الكرش، لأن هذه الدهون تؤثر بشكل كبير على إفراز الإنسولين في الجسم.
  • صعوبة فقدان الوزن: ويعود ذلك إلى أن الدهون في الكرش تؤثر بشكل سلبي على عمليات الأيض، فضلًا عن أن الإفراز المفرط للإنسولين يزيد من الشعور بالجوع.
  • خطر الإصابة بأمراض القلب والجلطات: تنتج دهون الكرش علامات تسمى سيتوكينات، وتساهم هذه العلامات في حدوث أمراض القلب والتهابات أخرى.