كيفية التخلص من الدهون على الكبد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
كيفية التخلص من الدهون على الكبد

بواسطة: عبد الكريم القاعود

 

الكبد

يعتبر الكبد أكبر الأعضاء الداخلية عند الإنسان، ويتولى العديد من المهام الأساسية في الجسم، فهو المسؤول عن تحويل المواد الغذائية التي يهضمها الإنسان إلى وحدات يمكن للجسم استهلاكها والاستفادة منها، فضلًا عن كونه العضو المسؤول عن تخزين وتوزيع هذه المغذيات إلى خلايا الجسم، كما يصفي المواد الغذائية من السموم ويحولها إلى مواد غير مؤذية أو يخرجها خارج الجسم.

ويعتبر وجود تمركزات دهنية في الكبد حالة مرضية تسمى الكبد الدهني (fatty liver)، وهو مصطلح يغطي طيفًا واسعًا من الحالات التي قد تصيب الإنسان، ويقسم بشكل رئيسي إلى نوعين وهما: الكبد الدهني الكحولي والكبد الدهني غير الكحولي، وسيكون التركيز هنا على الكبد الدهني غير الكحولي.

 

طرق الوقاية من دهون الكبد

لا توجد أدوية للتخلص من دهون الكبد، أو عمليات جراحية للتخلص من هذه الدهون، لذلك يجب اتباع مجموعة من الإرشادات التي تهدف إلى مكافحة هذه الدهون، وفي حالة تكون الدهون بسبب الكحول فيجب الإقلاع فورًا عن شرب الكحول، بالإضافة إلى مجموعة من الإجراءات التي يمكن اتباعها سواء كان المرض بسبب الكحول أم لم يكن بسبب الكحول، وهي:

  • التحكم بالحمية الغذائية، ويكون ذلك عن طريق الإكثار من الخضار والفواكه والأطعمة الصحية قليلة السكر والكولسترول.
  • التحكم بالوزن وتخفيضه إن أمكن، ويكون ذلك عن طريق الطعام الصحي والرياضة.
  • ممارسة التمارين الرياضية.

ووفقًا لمايو كلينك، فإن هناك بعض الدراسات التي تبحث في تأثير بعض المواد مثل القهوة والفيتامين E في مقاومة دهون الكبد، ولكن لا توجد أدلة قاطعة بشأن تأثير هذه المواد.

 

أسباب تشكل دهون في الكبد

لا تُعرف الأسباب الدقيقة لتشكل هذه الدهون على الكبد، ولا يُعرف بدقة أسباب حدوث التهابات بفعل هذه الدهون، والتي تتطور في بعض الأحيان إلى تليف كبدي، ولكن وجود الكبد الدهني مرتبط بوجود عدة أمور وهي:

  • زيادة الوزن والسمنة.
  • مقاومة الجسم لهرمون الإنسولين، وتؤدي هذه الحالة إلى عدم استهلاك الخلايا للسكر كردة فعل لهرمون الإنسولين، ويتحول السكر إلى دهون.
  • ارتفاع السكر في الدم (hyperglycemia)، وهذا قد يدلل على وجود مرض السكري أو على بدايات المرض.
  • ارتفاع نسبة الدهون في الدم.

 

العوامل التي تساعد على ظهور هذه الحالة

وهي مجموعة من الأمراض والحالات التي تزيد من خطر الإصابة بالكبد الدهني غير الكحولي، وهي:

  • ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم.
  • متلازمة الأيض (metabolism syndrome).
  • متلازمة تكيس المبايض (polycystic ovary syndrome).
  • انقطاع النفس الانسدادي النومي (sleep apnea).
  • مرض السكري.
  • خمول الغدة الدرقية (hypothyroidism).
  • خمول الغدة النخامية (hypopituitarism).
  • التقدم في العمر؛ إذ تزيد احتمالية الإصابة عند كبار السن.

 

أعراض الكبد الدهني

قد يؤدي الكبد الدهني إلى التهابات، والتي بدورها قد تؤدي إلى:

  • ضعف الشهية.
  • فقدان الوزن.
  • الضعف العام والإرهاق.
  • التشوش الذهني.
  • الغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • صعوبة التركيز.
  • آلام في المعدة.
  • انتفاخ الكبد.
  • الانتفاخ والغازات.
  • سهولة التعرض للإصابات.
  • ظهور بقع غامة وجافة على العنق وتحت الإبط.
  • انتفاخ القدمين والكاحلين.

 

 

المضاعفات المحتملة للكبد الدهني

إذا استمرت الحالة لفترات طويلة دون علاج قد تحدث هذه المضاعفات:

  • تراكم السوائل في المعدة (استسقاء المعدة).
  • تورم أوردة المريء، وقد تنفجر هذه الأوردة.
  • الدوخة والتشوش الذهني، والكلام غير المفهوم (اعتلال الدماغ الكبدي).
  • سرطان الكبد.
  • فشل الكبد.

الأطعمة التي يجب تجنبها

  • الكحول: يعتبر الكحول من أفضل الوسائل لتدمير الكبد، ومرض الكبد الدهني ينتشر بكثرة بين مدمني الكحول، ويعود ذلك إلى سوء التغذية وسمية الكحول على الكبد والالتهابات التي تحدث بسببه، ويجب تجنب الكحول حتى في حالات الكبد الدهني غير الكحولي.
  • الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات: مثل الخبز الأبيض والرز وغيرها، وتناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات المعالجة يرفع مستويات الأنسولين، وحساسية الأنسولين تعتبر من الأسباب الرئيسية في حدوث الكبد الدهني.
  • المشروبات السكرية: كشفت دراسة أجرتها Emory University School of Medicine in Atlanta عن علاقة بين السكريات وبخاصة الفركتوز والإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي، فضلًا عن إسهام هذه المشروبات في العديد من المساكل الصحية الأخرى.

تشخيص المرض

بسبب عدم وجود أسباب معروفة للكبد الدهني، يُكشف عن هذه الحالة في غالبًا عندما يجري الفرد بفحوصات تتعلق بمشاكل صحية أخرى مثل مشاكل الغدة الدرقية، ومن ثم إجراء مجموعة من الفحوصات الأخرى لتشخيص الحالة بدقة، ومن هذه الفحوصات ما يلي:

  • اختبارات الدم المختلفة مثل:
  1. فحص صورة الدم الكاملة (CBC).
  2. فحص وظائف وإنزيمات الكبد.
  3. فحص الكبد الوبائي المزمن.
  4. فحص الكشف عن التحسس القمحي.
  5. فحص قياس السكر الصيامي.
  6. فحص الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي (A1C).
  7. فحص الدهنيات في الدمغ (lipid profile).

 

  • الصور الطبية، وهنا مجموعة من الصور التي تؤخذ بهدف التشخيص الدقيق:
  1. التخطيط فوق الصوتي (plain ultrasound).
  2. التصوير المقطعي المحوسب (CT scan) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، ولا يمكن التمييز بين الكبد الدهني الكحولي أو غير الكحولي بهذه الطريقة.
  3. فحص تليف الكبد (transient elastography)، وهو فحص يكشف وجود التليف أو الندوب على الكبد.
  • وفي حال عدم توصل الطبيب إلى نتائج حاسمة، فقد تؤخذ خزعة من الكبد، وتجرى فحوصات عليها بشكل مباشر.