فوائد التلبينة لانقاص الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤١ ، ٥ أغسطس ٢٠١٨
فوائد التلبينة لانقاص الوزن

 

الوزن الزائد من المشكلات التي قد تواجه الإنسان،  لما له من تداعيات ومخاطر ومضاعفات على الصحة بشكل عام وقد تصل في بعض الأحيان إلى الوفاة، وهناك الكثير من الأسباب والعوامل التي قد تؤدي إلى زيادة الوزن، كسوء النظام الغذائي واختيار بعض الأطعمة غير الصحية، أو قد تكون ناجمة عن عوامل وراثية، وفي بعض الأحيان قد يصاب بها الإنسان نتيجة لبعض الممارسات الخاطئة؛ كقلة النوم والكسل والخمول، وأمور أخرى كثيرة يصعب حَصرُها، وسنتحدث هنا عن أحد الطرق الناجعة لإنقاص الوزن وهي وصفة غذائية تسمى التلبينة، تعتمد على دقيق الشعير بنخالته كعنصر رئيسي.

 

المكونات اللازمة لإعداد التلبينة  

نُحضر نصف لتر من الماء النقي، ونجهز من 3 – 4 ملاعق كبيرة من الشعير المطحون ويُفضل عدم إزالة نخالته، ونحتاج 3 ملاعق عسل نحل كبيرة، وكوب حليب سائل.

 

طريقة إعداد التلبينة

  • نسكب الماء في وعاء ونضعه على نار هادئة.
  • نضيف إليه الشعير المطحون مع التحريك المتواصل لبضع دقائق.
  • نبدأ بإضافة الحليب بالتدريج مع الاستمرار بالتحريك لمدة خمس دقائق.
  • نضيف العسل مع الاستمرار بالتحريك.
  • نترك الخليط على النار الهادئة، ثم نرفع الخليط عن النار، فتصبح التلبينة جاهزة للتقديم.
  • يمكن إضافة بعض المكسرات أو القشطة كزينة للتبلينة وحسب الرغبة.

 

فوائد التلبينة لإنقاص الوزن

تحتوي التلبينة على كمية عالية من البوتاسيوم، فهو يطرد الأملاح والسوائل من الجسم، بعكس الصوديوم الذي يجتذب الأملاح والماء إلى خلايا الجسم، وعند تناول التلبينة فإن البوتاسيوم يحل محل الصوديوم في خلايا الجسم، والذي ينقل بدوره الماء الزائد من جدار الوعاء الدموي إلى الجهاز البولي، وبذلك يجري إخراجه من الجسم، فيحدث توازن في نسبة السوائل بالجسم، كما أن التلبينة تحتوي على معادن الكرميوم والأحماض الُدهنية غير المُشَبعة التي تُشعر الإنسان بالشبع لمدة طويلة، فتقل حاجته إلى الغذاء مما يساعد على إنقاص الوزن، كما تمد الجسم بالطاقة اللازمة لإجاز كافة نشاطاته اليومية، بالإضافة إلى أن النخالة الخاصة بالشعير تساعد المعدة على هضم الطعام.

 

فوائد أخرى للتلبينة

  • تعالج الاكتئاب والحزن: يؤثر نقص البوتاسيوم على بعض الموصلات العصبية، وبما أن التلبينة غنية بالبوتاسيوم فهي علاج جيد للاكتئاب والحزن.
  • تُوازن نسبة الكوليسترول بالدم، عند زيادة نسبة الكوليسترول في الدم فإن هذه الزوائد تلتصق وتترسب على جدار الشرايين، ومع المدة تؤدي إلى تضيق جدار الشرايين، لأنها تحتوي على الشعير الذي يساعد على خفض نسبة الكوليسترول في الدم، وتساعد على حماية الشرايين من التصلب، وتساعد على وقاية القلب.
  • تقي من الإصابة من ارتفاع ضغط الدم، لاحتوائها على البوتاسيوم الذي يوازن بين الملح والماء داخل الخلية.
  • غذاء دائم ورئيسي لمرضى السكري، لاحتوائها على نسبة عالية من الألياف.
  • علاج لمشاكل الجهاز الهضمي، فتقلل من حموضة المعدة، وتمنع الالتهابات المعوية.
  • تناول التلبينة بانتظام يؤدي إلى النوم براحة وهدوء.
  • زيادة قدرة عمل الجهاز المناعي في جسم الإنسان.
  • التلبينة تنتج كريات دم حمراء تقي من الإصابة بفقر الدم.

وعن التلبينة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "التلبينة مُجِمَةٌ لفؤاد المريض؛ تذهب ببعض الحزن" ويقول أيضًا "والذي نفسي بيده، إنها تغسل بطن أحدكم كما تغسل إحداكن وجهها من الوسخ"

وأخيراً يُفضل تناول التلبينة بشكل منتظم وبمعدل وجبتين يوميًا، بدلًا من تناول الوجبات المعتادة، لمدة لا تقل عن شهر، فإن ذلك سيكون كفيلًا بإنقاص الوزن من 4-6 كيلوغرام بالشهر الواحد، من غير الشعور بالتعب والإعياء والجوع، ويساعد الجسم على القيام بكافة وظائفه الحيوية ويقي من الأمراض الجسدية والنفسية..