فطريات الارجل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٨ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
فطريات الارجل

بواسطة: وفاء العابور

 

أول الأجزاء التي نعمد إلى تدفأتها في فصل الشتاء هي الأقدام، والوسيلة الوحيدة لذلك هي بارتداء الجوارب الثقيلة طوال الوقت، لحصر الحرارة وعدم فقدانها، واستمرار ارتدائها أثناء النوم، وقد يحصل المرء على الدفء فعلًا، ولكنّه في المقابل قد يصاب بالفطريّات التي تتربص بكل بيئة رطبة مظلمة وبعيدة عن الهواء وأشعة الشمس. ولا يقتصر ارتداء الجوارب للحصول على الدفء في فصل الشتاء، فعند البعض الجوارب السميكة في فصل الصيف تساعد على امتصاص العرق بالشكل الذي يمنع انبعاث رائحة للقدمين، وأكثر هؤلاء عرضًة للإصابة بالفطريّات هم الرياضيون أو الذين يحبّون ممارسة الرياضة بكثرة، ولذلك تسمى مثل هذه الحالة بالقدم الرياضيّة.

 

بدايات ظهور فطريّات القدمين

عادًة تظهر الفطريّات على هيئة شقوق صغيرة وقشور بسيطة في الغالب لا يلاحظها الشخص المصاب لأنها لا يرافقها أي شعور بالألم أو رغبة بالحكّة، وهذا هو السبب الرئيس في اكتشاف الفطريّات في القدم المصابة في مرحل متأخرة بعد تفشّيها وانتشارها على كامل باطن القدم ووضوح التشقّقات مع ظهور نتوءات وتقرّحات، وفي بعض الحالات يحدث احمرار وتهيّج في جلد باطن القدم والتهابه وما ينتج عنه من آلام عند المشي. وإن لم يجرِ علاج فطريّات القدم يمكن أن تنتقل إلى أنحاء أخرى من الجسم وهو ما يعرف بالعدوى الذاتيّة، حيث يستعمل الشخص المصاب منشفة لكامل جسمه بما فيه القدمين بعد الاستحمام، أو قد يلمس القدم المصابة ومن ثم يلمس منطقة أخرى سليمة في الجسم.

 

أسباب الإصابة بفطريّات القدم

هناك العديد من العوامل التي لا ينتبه لها الشخص وتكون هي السبب المباشر في الإصابة بالفطريّات بمنطقة القدم، ومن أبرزها:

  • يكثر النزول إلى حمّامات السباحة في فصل الصيف، مع احتمالية أن يكون بعض الأشخاص مصابين بفطريات القدم التي تنتقل بدورها إلى الماء للبحث عن جسد مضيف آخر.
  • جلوس الشخص في بيئة تحتوي على الفطريّات مثل الخشب، أو السجّاد أو الأثاث.
  • التهابات الجلد من العوامل التي تشق الطريق أمام الفطريّات للاستيطان في باطن القدم.
  • ارتداء الجوارب لفترات طويلة كما ذكرنا في بداية المقال، وعدم حصول القدم على التهوية اللازمة وعدم التعرّض الكافي لأشعة الشمس.
  • التلامس مع الحيوانات التي تحمل الفطريّات على أجسامها.
  • استخدام الأدوات الشخصية للأشخاص المصابين إن كانوا في نفس المنزل.
  • ملامسة الشخص لبعض الأشواك أو النباتات التي تعيش عليها الفطريّات.
  • الإصابة داء السكّري؛ إذ يسبّب حدوث اضطرابات في تدفّق الدم باتجاه القدم الأمر الذي يساعد في ظهور الفطريّات.
  • تناول المضادات الحيوية لفترات طويلة التي من شأنها قتل الجراثيم والبكتيريا الصديقة للجسم التي تكافح الفطريّات الضارة.
  • ضعف مناعة الجسم.
  • المكوث لفترات طويلة في المستشفى ما يضطر الشخص إلى استخدام الحمامات المشتركة وما تتسبب به من أمراض، ومثلها المخيّمات الكشفية.

 

علاج فطريّات القدم

  • غسل القدمين بمحلول الخل المخفف بالماء حيث يضاف نصف كوب من الخل إلى نصف كوب من الماء، وفي الحالات الشديدة يستخدم خل التفاح دون تخفيفه.
  • تجنّب تناول المعجّنات والمخبوزات التي تحتوي في تحضيرها على الخمائر.
  • التقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من السكّر.
  • الابتعاد عن المشروبات الغازية.
  • تجنّب تناول الأطعمة التي تحتوي على نكهات وألوان صناعية.
  • تجنّب حك القدم المصابة عند الشعور بالرغبة في الحك بالأثاث مثل السجّاد لمنع انتقال العدوى.
  • الابتعاد عن ارتداء الجوارب المصنوعة من النايلون واستبدالها بالجوارب القطنية التي تحتوي على مسام تسمح للقدم بالحصول على التهوية اللازمة.
  • استخدام البودرة لفرك القدم بها ويمكن فركها ببودرة الثوم.
  • تجفيف القدم جيّدًا بعد الاستحمام.
  • ارتداء الأحذية المصنوعة من القماش التي تسمح للهواء للوصول للقدم.