علاج لتخفيف الكرش

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٥١ ، ١٨ ديسمبر ٢٠١٨
علاج لتخفيف الكرش

علاجات تخفيف الكرش

تعمل العلاجات أو الأدوية الموصوفة لتخفيف الوزن ودهون الجسم بطرق عديدة؛ فمنها ما يدفع الفرد إلى الشعور بالامتلاء والشبع، ومنها من يمنع الجسم من امتصاص الدهون الموجودة في الأطعمة، وغالبًا ما توصف هذه العلاجات للأفراد الذين يُعانون من مشاكل صحية مرتبطة بالسمنة المفرطة، ويشير الخبراء إلى أنه حتى في حال وصف هذه الأدوية، فإن وجود الحمية الغذائية والأنشطة البدنية سيكون أمرًا ضروريًا لتخفيف الدهون، كما أن هذه الأدوية لا توصف للجميع، وإنما للأفراد الذين يبلغ لديهم مؤشر كتلة الجسم 30 أو أكثر، أو الذين يكون لديهم مؤشر كتلة الجسم 27 لكنهم يُعانون من وجود مشاكل صحية مرتبطة بالسمنة، مثل ارتفاع ضغط الدم وسكري النمط الثاني، ويؤكد الخبراء على أن مفعول أدوية فقدان الوزن متواضع وخفيف نوعًا ما، ولا يؤدي عادة إلا إلى خسارة 10% من وزن الفرد، لذلك فهي لا تغني عن ممارسة الأنشطة الرياضة وتناول الأطعمة الصحية، كما أن معظم أنواعها غير مصرح به للأطفال وإنما فقط للبالغين، باستثناء دواء يُدعى بأورليستات قد وافقت عليه إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للأطفال بعمر 12 سنة وأكثر[١][٢].


أنواع العلاجات الموصوفة لتخفيف الكرش

يشير الخبراء إلى أهمية إعلام الطبيب بالتاريخ الطبي للفرد قبل طلب الفرد وصف أدوية فقدان الوزن من الطبيب، بالإضافة إلى إخبار الطبيب عن أنواع الحساسية التي يُعاني منها الفرد وأنواع المكملات الغذائية أو الأعشاب التي يستهلكها، كما أن من الأهمية بما كان إعلام الطبيب عن الحمل والرضاعة الطبيعية للنساء، ويُمكن إيجاز أبرز أنواع العلاجات أو الأدوية الموصوفة لتخفيف الدهون أو الوزن على النحو التالي[٣]:

  • أورليستات: يعق امتصاص الجسم لحوالي ثلث قيمة الدهون التي يتناولها الفرد من الأطعمة، وبالإمكان استعماله لفترات طويلة، ويشير الخبراء إلى إمكانية أن يوجد هذا الدواء بصيغة مخففة يُمكن الحصول عليها دون وصفة طبية، لكنها تحتوي على نصف جرعة، ويوصي الخبراء باتباع حمية غذائية قليلة الدهون عند أخذ هذا العلاج والحرص على تناول مكملات فيتامينات "أ"، و "د"، و "هـ"، و "ك"، أما عن أعراضه الجانبية، فهي تتضمن حصول تشنجات في البطن، وغازات، وعدم سيطرة على التبرز، لكن معظم هذه الأعراض تُعد خفيفة ومؤقتة.
  • لوركاسيرين: يقلل الشهية عند الفرد، وبالإمكان استعماله لفترات زمنية طويلة، لكنه قد يؤدي إلى حدوث أعراض جانبية عند المصابين بالسكري، مثل انخفاض مستوى السكر في الدم والصداع، أما عند الأفراد العاديين، فإنه قد يؤدي إلى حصول إمساك، وجفاف الفم، والصداع، وقد يؤدي إلى حصول تفاعل خطير عند تناوله مع أدوية الاكتئاب، كما أن وصفه محظور للحوامل أو للنساء اللواتي يرغبن بالحمل.
  • نالتريكسون حمض الهيدروكلوريك وبوبروبيون: تتضمن خليطًا من دواء النالتريكسون، الذي يُستخدم لعلاج إدمان الكحول والمخدرات؛ ودواء البوبروبيون، الذي يُستخدم لعلاج الاكتئاب، ويُعرف هذا الدواء بإمكانية استعماله لفترات طويلة، لكنه قد يُسبب أعراضًا جانبية عديدة، أهمها زيادة التفكير بالأفكار الانتحارية.
  • ليراجلوتايد: يقوم مبدأ عمله على انتحال دور الهرمون المعوي الذي يُخبر الدماغ بأن المعدة أصبحت ممتلئة، وبالإمكان استعماله لفترات طويلة، لكنه قد يؤدي إلى أعراض جانبية عديدة، منها الغثيان، وانخفاض ضغط الدم، والإمساك، ومشاكل أكثر خطورة، مثل التهاب البنكرياس، وأمراض المرارة، وأمراض القلب، وزيادة الأفكار الانتحارية، ومن الجدير بالذكر أن بعض الدراسات المعمولة على الحيوانات قد أكدت إمكانية تسبب هذا الدواء بحصول أورام في الغدة الدرقية.
  • فينترمين: يقلل هذا الدواء من الشهية، وهو من الأدوية التي لا تصلح للاستعمال المطول لأكثر من بضعة أسابيع، كما أن له العديد من الأعراض الجانبية، مثل ارتفاع ضغط الدم، وخفقان القلب، وضيق التنفس، وجفاف الفم، والإسهال أو الإمساك، بالإضافة إلى إمكانية الإدمان عليه، بسبب كونه أحد أنواع الأمفيتامين.
  • فينترمين وتوبيراميت: تقلل هذه التركيبة الشهية، وهي خليط من الفينترمين مع توبيراميت، الذي يُستعمل لعلاج الصداع النصفي والصرع، أما بالنسبة للأعراض الجانبية، فهي تتضمن تنميلًا في اليدين والقدمين، وأرقًا، وجفافًا في الفم، كما يُمكن لأخذ هذه التركيبة أن يؤدي إلى حصول تشوهات خلقية عند الأجنة في حال الحمل، وزيادة بالأفكار الانتحارية، وأمراض بالعيون.


علاجات أخرى لتخفيف الكرش

يُمكن للأدوية والمستحضرات الطبية الخاصة بتخفيف الوزن والكرش أن تتضمن أعشابًا ومكملات غذائية أخرى، مثل ما يُعرف بمستخلصات غاركينيا كامبوغيا، التي هي عبارة عن فاكهة خضراء اللون وصغيرة الحجم شبيهة باليقطين؛ والهيدروكسيكت، الذي يُعد أحد أشهر المكملات الغذائية المستخدمة لإنقاص الوزن في العالم؛ والكافايين، الذي بالإمكان إجاده في القهوة والشوكولاتة السوداء؛ بالإضافة إلى مستخلصات الشاي الأخضر، التي أظهرت العديد من الدراسات احتواءها على مضادات أكسدة تُساعد على حرق الدهون[٤].


المراجع

  1. "Prescription Medications to Treat Overweight and Obesity", National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases (NIDDK),7-2016، Retrieved 29-11-2018. Edited.
  2. "Weight Loss With Medication", Webmd, Retrieved 29-11-2018. Edited.
  3. Melinda Ratini, DO, MS (24-4-2018), "Prescription Weight Loss Drugs"، Webmd, Retrieved 29-11-2018. Edited.
  4. Kris Gunnars, BSc (21-1-2017), "12 Popular Weight Loss Pills and Supplements Reviewed"، Healthline, Retrieved 29-11-2018. Edited.