عدد السكان في المغرب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
عدد السكان في المغرب

بواسطة: هبه عدنان الجندي

 

المغرب دولة من مطلة على البحر الأبيض المتوسط وهي تقع إلى الشمال من إفريقيا، وتمتاز باكتظاظ سكاني عالِ إذا قورنت مع الدول العربية، وفي هذا المقال سنتطرق إلى الحديث عن عدد السكان في المغرب وتوزعهم على كامل تراب الدولة، والعوامل التي ساهمت في هذا التوزيع.

 

عدد السكان في المغرب

  • تحتل المغرب المركز الرابع من حيث أكبر التعدادات السكانية في الوطن العرب بعد مصر والسودان والجزائر، إذ يبلغ عدد السكان فيها 33.828.242 مليون نسمة.
  • يعتنق معظم سكان المغرب الديانة الإسلامية بما نسبته 98% وهم يتبعون المذهب المالكي، بالإضافة إلى ما يقارب 380 ألف مسيحي و6000 يهودي وعدد اليهود آخذ بالتناقص تدريجيًا بسبب هجرتهم إلى أوروبا وفلسطين، كما يوجد عدد من الأجانب والمغتربين أغلبهم من الجنسية الفرنسية الذين كان عددهم في زمن استعمار المغرب قرابة نصف مليون أجنبي.
  • المغتربون المغربيون يتوزعون في مناطق مختلفة حول العالم إلا أن هنالك عددًا كبيرًا منهم يصل إلى مليون نسمة في فرنسا و700 ألف في إسبانيا هاجروا من أجل الحصول على فرص أفضل في العمل والحياة.
  • كان معدل المواليد منخفضًا ما قبل فترة الستينيات والثمانينات من القرن الماضي إلا أن العدد شهد تكاثفًا ملحوظًا بسبب الاستقلال والنمو الاقتصادي والاستقرار النسبي في المغرب وانفتاح الدولة على دول أوروبا والعالم أجمع.
  • يبلغ معدل الزيادة السنوية في المغرب قرابة 2.6%، وبحسب الإحصائيات الأخيرة التي نشرتها دائرة الإحصائات العامة في المغرب فإن أكثر من 13 مليون نسمة يقطنون في الأماكن الحضرية من المغرب، وهو ما نسبته 51% من السكان، في حين أن أكثر من 12 مليون نسمة يقطنون في القرى وهو ما يعادل 48% من المجموع العام للسكان.
  • عدد السكان غير المتزوجين من التعداد العام بلغ 53%، أما المتزوجون 41%، والنسبة الضئيلة المتبقية من ذوي حالات الطلاق والأرامل، ولهذا فإن معدل النمو السكاني العام آخذ بالتصاعد في المغرب.
  • هنالك تنوع ثقافي كبير بين السكان في المغرب، وهذا يبدو واضحًا من لغة السكان فبالإضافة إلى العربية هم يتحدثون الأمازيغية والدارجة (اللهجة العامية) والحسانية، والإسبانية والفرنسية تبعًا إلى الاستعمار الفرنسي الطويل، أما الإنجليزية فلها النصيب الأقل إذ تنحصر في المدارس الخاصة في التعليم كلغة ثانوية.
  • بعد الاستقلال نهضت المغرب بالكثير من المرافق العامة والمجالات، وجعلت الاستفادة من الزيادة السكانية والعنصر البشري ركنها الأول، فاستقبلت الكثير من المشاريع الفرنسية وضخت الأموال في السوق المحلي مما خفض نسبة البطالة العامة لتصل إلى 16% من التعداد العام للسكان.
  • يعد التعليم في المغرب مجانيًا في المدارس الحكومية وربحيًا في المدارس الخاصة، وبسبب اتساع رقعة المغرب وتنوعها الجغرافي ووجود الكثير من القرى فإن هنالك أعداد كبيرة من الطلبة (وخاصة الإناث) لا يذهبون إلى المدارس ولا يتلقون التعليم مما زاد من نسبة الأمية لتصل إلى 32% وهي نسبة مرتفعة للغاية.
  • تستقبل المغرب سنويًا عددًا كبيرًا من السياح من مختلف مناطق العالم الذين يقدمون لرؤية معالمها التاريخية الشهيرة كمدينة مكناس، بالإضافة إلى عاصمتها العريقة الدار البيضاء.
  • يعاني السكان في المغرب من قلة كفاءة المجال الصحي فعلى الرغم من تصريح الحكومة المغربية في الكثير من اللقاءات عن تخصيص نسبة عالية من الخزينة العامة للإنفاق على المرافق الصحية إلا أن السكان يشتكون من عدم انتفاعهم منها وارتفاع الأجور الطبية.
  • متوسط عمر الإناث بلغ 25.2 سنة أما الذكور 24.1 سنة، وهم موزعون بحسب الهيكل العمري التالي:
  • السن 0- 14 بلغ ما نسبته 30% من السكان.
  • السن 15 -65 بلغ ما نسبته 64% من السكان.
  • أكثر من 65 بلغ ما نسبته 5% من السكان.