طريقة قهوة القشر للتنحيف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٦ ، ١٩ سبتمبر ٢٠١٨
طريقة قهوة القشر للتنحيف

قهوة القشر

هي القهوة المحضّرة من القشور الخارجيّة للبن دون اللّب، وهي من أنواع القهوة المشهورة في اليمن، لذلك يعتبر قشر البنّ اليمني من أجود الأنواع التي يمكن أن تحضّر منها قهوة القشر، وهي تشبه في طريقة صنعها القهوة العربيّة المعهودة، إذ يضاف لها أنواع خاصّة من التّوابل تميّزها عن غيرها من أنواع القهوة.


طريقة تحضير قهوة القشر للتنحيف

القهوة من المشروبات الساخنة الساحرة التي لا يستطيع البعض الاستغناء عنها، فكيف لو اقترنت بالتنحيف وإنقاص الوزن، وهو ما يتوفر في قهوة القشر، التي تختلف طريقة تحضيرها بحسب الهدف أو الغاية من شربها، وسنفرد هذه الفقرة لذكر طريقة تحضير القهوة للتنحيف، التي تتلخّص بالخطوات التالية:

  • الطريقة الأولى
    • تخلط ملعقتان كبيرتان من قشور القهوة المحمّصة والمطحونة ناعمًا مع ملعقة صغيرة من مطحون القرفة، ومثلها من الشمّر السّنوت.
    • يضاف الخليط السابق إلى إبريق شاي فيه ماء مغلي، ويترك ليغلي مع الخليط على نار متوسّطة لمدّة ربع ساعة، حتى تتمازج النكهات، ويصطبغ الماء بنكهة جميع المكوّنات، ثم يرفع الإبريق عن النّار، وتظل المكوّنات منقوعة بالماء لمدّة نصف ساعة أخرى.
    • توضع كميّة بسيطة من قرون القرنفل والزنجبيل المطحون أو الأخضر داخل دلّة القهوة، ثم يسكب الخليط السابق فوقها.
  • الطريقة الثانية
    • لا تختلف الطريقة الثانية في تحضير قهوة القشر عن الطريقة الأولى إلاّ بالمكوّنات، إذ يمكن استبدال القرفة والزنجبيل والقرنفل، بمكوّنات أخرى مشهورة بإذابة الدّهون مثل الكمّون والميراميّة والشاي الأخضر، والبابونج، مع اتّباع الخطوات السابقة نفسها.


كيفيّة تناول قهوة القشر للتنحيف

لفقدان الوزن يجب تناول ما لا يزيد عن 4 فناجيين من قهوة القشر على مدار اليوم، في الصّباح، وبعد وجبة الغداء التي تمتاز بأنّها أدسم الوجبات الرئيسيّة الثلاث، مع التخفيف من وجبة العشاء، وممارسة رياضة المشي أو الهرولة لمدّة نصف ساعة، مع الإكثار من شرب الماء، ومع الاستمرار على هذه الوصفة لمدة شهر كامل ستبدأ النّتائج بالظّهور بعد ثلاثة أسابيع من استخدامها.


فوائد قهوة القشر للجسم

  • تنظّف الرّحم من الدّماء بعد الولادة أو الدورة الشهريّة، لما تحتويه قشور البن على مواد منشّطة تزيد من انقباضات الرّحم للتخلّص ممّا فيه من دم فاسد.
  • تسرّع عمليّة التمثيل الغذائي، وتقي من الإصابة بعسر الهضم.
  • تدر البول طبيعيًا، فالقهوة تحتوي مواد تمتص السوائل المحتبسة في الجسم، وتطردها خارج الجسم عن طريق البول.
  • تخفّف من آلام الرأس، وتنشّط الجسم وتمنحه الحيويّة، لما تحتويه القهوة على كميّات عالية من الكافيين.
  • تقي الخلايا من التّلف، لما تحتويه القهوة وقشورها على مضادات للأكسدة تحارب الشوارد الحرّة التي تسبّب شيخوخة الجلد والشعر، والمسبّبة أيضًا لانقسام الخلايا عشوائيًا وحدوث السّرطان.


أنواع القهوة الأخرى

هناك الكثير من أنواع القهوة العديدة، التي تختلف باختلاف الحضارات، والمناطق، وهي:

  • قهوة الإسبريسّو: وهي قهوة سوداء ثقيلة، تتميّز عن بقيّة الأنواع الأخرى بأنّها تحتوي على نسب من الكافيين أعلى من مثيلاتها، ويشتهر هذا النّوع من القهوة في إيطاليا.
  • قهوة الكابتشينو: وهي القهوة المضافة إلى الحليب المخفوق، مع تحضيرها بطريقة معيّنة حتى تعطي رغوة غنيّة ولذيذة، ويمكن إضافة العديد من النّكهات لها كالفانيلا، والبندق، واللّوز، ووضع طبقة من الكريمة على وجهها.
  • القهوة الأمريكيّة: وهي القهوة التي تحضّر بآلة خاصّة لتحضيرها، ويمكن اقتناء هذه الآلة في المنزل لصنعها وتناوله طازجة، وتشتهر بأنّها روتين يومي للشعب الأميريكي.
  • قهوة اللاتيه: وهي التي تحضّر بمزج قهوة الإسبريسّو مع كمية كبيرة من الحليب المخفوق الذي يعطيها رغوة على وجهها.
  • قهوة الموكا: وتحضّر من خلال مزج اللاتيه بالشوكولاتة ورش القليل من بودرة الكاكاو على الوجه.