طريقة علاج الزكام بسرعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢١ ، ٢٧ سبتمبر ٢٠١٨
طريقة علاج الزكام بسرعة

ما هو الزكام

يعد الزكام أو كما يعرف بالرشح من أمراض البرد الناتجة عن الإصابة بالعدوى الفايروسية، وهو من الأنواع التي تنتقل بالعدوى من شخص إلى آخر عند الاتصال، ويصيب الجهاز التنفسي العلوي، وبالرغم من اعتباره من الأمراض الشائعة وواسعة الانتشار خاصةً في فصل الشتاء، فإنه يسبب الإزعاج للمصاب به لما يرافقه من أعراض قد تختلف من شخص إلى آخر، كالسعال، وآلام الحلق، والشعور بالاحتقان في الأنف، واحمرار العينين، وآلام الصداع، وارتفاع قليل في درجة الحرارة، مع العطاس المتكرر، وتجب الإشارة إلى صعوبة السيطرة على أنواع الفايروسات المسببة للزكام بسبب أعدادها الكبيرة، إضافة إلى انتشارها في الجو وسهولة وصولها إلى الجسم، ولا يمكن اعتباره من الأمراض الخطيرة لأن معظم المصابين به يتعافون خلال ساعة أيام، إلا أن البعض قد يصاب بمضاعفات صحية كتطور الزكام إلى التهاب رئوي. وتجب الإشارة إلى أن ظهور بعض الأعراض يحتاج إلى استشارة الطبيب، كاستمرار ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من ثلاثة أيام، مع ظهور مشاكل في الجهاز الهضمي وتغير لون الجلد، أو استمرار الاحتقان لمدة تزيد عن الأسبوعين.


طرق علاج الزكام بسرعة

يصاب الجسم بالزكام عادةً بمعدل مرتين إلى أربع مرات، والأطفال بمعدل سبعة مرات في السنة الواحدة، مما يجعله من أكثر الأمراض انتشارًا في العالم، ويستمر المرض من أسبوع إلى أسبوعين، وبالرغم من عدم وجود علاجات دوائية فعالة للزكام، فإن الجهاز المناعي السليم قادر على مقاومة الفايروس دون مساعدة، إلا أن العلاجات الأخرى تستخدم للتخفيف من الأعراض المرافقة فقط، ومنها:

  • علاج ارتفاع درجة حرارة الجسم بالإكثار من شرب السوائل واستخدام كمادات الماء الباردة لخفض درجة الحرارة، كما تساعد السوائل في ترطيب الأنف وطرد السموم إلى خارج الجسم.
  • تجنب المشروبات المدرة للبول التي تزيد من جفاف الجسم كالمنبهات، والامتناع عن التدخين الذي يضعف من جهاز المناعة.
  • تناول الثوم أو إضافته إلى الطعام، إذ أثبت فعاليته كمضاد حيوي طبيعي لعلاج التهاب الحلق المرافق للزكام.
  • لعلاج السعال ينصح بشرب عصير الليمون مع العسل، لمقاومة العدوى وتقوية جهاز المناعة.
  • لعلاج الاحتقان وانسداد الأنف ينصح بتنشق البخار الساخن باستخدام حمام البخار، كما ينصح بالإكثار من المشروبات الساخنة لتزويد الجسم بالطاقة، ويعد زيت النعناع من أفضل الوسائل لفتح ممرات الأنف.
  • الإكثار من تناول الأغذية التي تحتوي على الفيتامينات ومعدن الزنك، لدورها في مقاومة العدوى المسببة للرشح.
  • الاسترخاء والراحة، مع ضرورة شرب كميات كافية من الماء.
  • تناول مشروب الزنجبيل للتخفيف من الأعراض المرافقة وزيادة نشاط الجسم، كما أنه طارد فعال للبلغم.
  • الغرغرة بالماء والملح، وهو من الطرق البسيطة والفعالة المناسبة للأطفال والبالغين للتخلص من الزكام خلال وقت أسرع.
  • تناول مشروب اليانسون لعلاج السعال، مع اضافة أوراق الزعتر لجعل التنفس أفضل.


أما عن علاج الزكام للمرأة الحامل والأطفال فينصح بتجنب الأدوية العلاجية كالمسكنات والاعتماد على الوسائل الطبيعية، كالتركيز على تناول غذاء صحي ومتوازن للمرأة أثناء فترة الحمل للتخفيف من أعراض أمراض البرد، كالإثار من الحمضيات الغنية بمضادات الأكسدة والفيتامينات، أما الأطفال فيحتاجون إلى علاجات آمنة تقوي جهاز المناعة لمقاومة العدوى، كمشروب الليمون مع العسل، ولا ينصح باللجوء للأدوية مثل المضادات الحيوية والإسبرين وأدوية السعال دون استشارة الطبيب.


نصائح للوقاية من الزكام

  • تجنب الاجهاد والتوتر والقلق، إذ أثبتت الدراسات دور الصحة النفسية في تقليل احتمالية الإصابة بالأمراض.
  • غسل اليدين باستمرار، وهي القاعدة الذهبية التي لا يمكن تجاهلها لدورها الهام في الوقاية من الإصابة بأنواع عديدة من العدوى، مع ضرورة تشجيع الأطفال على ذلك أيضًا.
  • اتباع نظام صحي يشمل تناول الأغذية التي تقوي الجهاز المناعي وتحافظ على صحة الجسم لمقاومة الأمراض، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.