طريقة المحافظة على الصلاة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٢ ، ٢٠ ديسمبر ٢٠١٨
طريقة المحافظة على الصلاة

طريقة المحافظة على الصّلاة

الصّلاة هي عماد الدين، وهي العبادة التي ذكرها الله سبحانه وتعالى فقال: {إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا} [النساء: 103]، وهي عبارة عن مجموعة من الركعات والسجدات التي يقوم بها المسلم بحيث توزّع أوقاتها على طول اليوم، إذ أنّ أوقاتها محددة وكذلك ثابتة وذلك حسب النظام الفلكي المتبع في المكان، وقد حثنا النبي الكريم عليه أفضل الصّلاة وأتم التسليم على أدائها وذلك من خلال ما ورد عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (أحب الأعمال إلى الله الصّلاة لوقتها، ثم بر الوالدين، ثم الجهاد في سبيل الله) [صحيح الجامع | خلاصة حكم المحدث: صحيح].


طريقة المحافظة على الصّلاة

  • مراقبة وقت الصّلاة وحفظ أوقاتها، وهنا يجب على المسلم أن يستيقظ في الصباح وأن يضع هدفًا نصب عينيه وهو أن يقيم الصلوات الخمس على أحسن وجه، والجميل أننا في العصر الحديث نمتلك الهواتف الذكية بحيث يمكن للشخص تنزيل أي تطبيق من التطبيقات الذكية التي تذكر المسلم بموعد الصّلاة ومع الوقت ومع حفاظ المسلم على أوقات الصّلاة سيجد نفسه حافظًا لهذه الأوقات.
  • الحرص على إنهاء الواجبات والمشاغل اليومية قبل حلول موعد الآذان، فمن المعروف بأنّ طبيعة البشر الانشغال بالمال والأعمال، الأمر الذي يجعلهم ينسوون أداء فروضهم وصلواتهم، وبالتالي فالحرص على إنهاء الأعمال قبل موعد الأذان بخمسة دقائق.
  • إقامة الصّلاة في المسجد.
  • وضع عقاب للنفس عند التقصير في الصّلاة أو حرمانها من بعض الأشياء التي تحبها، وذلك بهدف ردع النفس وإعادتها إلى الطريق القويم، ويُنصح للمسلم أن يقوم بالتصدق في كل مرة يترك فيها الصّلاة،
  • طلب العون من الله سبحانه وتعالى أن يعين المسلم على أداء هذه الفريضة العظيمة والقدرة على ترويض النفس.


كيفية أداء الصّلاة

  • النية، وهنا ينوي المسلم إقامة الصّلاة؛ مثلًا: فرض الظهر.
  • التطهّر، حيث يجب أن يحرص المسلم على أن تكون ثيابه طاهرة وكذلك المكان الذي يصلّي فيه طاهرًا.
  • التوضأ، واستقبال القبلة.
  • التكبير، وهنا يضع المسلم يديه خلف أذنيه ويقول: الله أكبر، معلنًا هنا بدء هذه العبادة العظيمة.
  • قراءة سورة الفاتحة وما تيسّر للمسلم من سور القرآن الكريم.
  • الركوع، وهنا يحني المسلم جسده بزاوية 90 درجة، ويقول: سبحان ربي العظيم.
  • الرفع من الركوع، ويقول: سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه.
  • السجود، وهنا يقول: سبحان ربي الأعلى، ويمكن له أن يدعو الله بما يشاء من خيري الدنيا والآخرة، فمن المعروف بأنّ العبد أقرب ما يكون من ربه وهو ساجد.
  • الرفع من السجود، وهنا يقول: اللهم اغفر لي ولوالدي.
  • السجود مرةً أخرى، ويقول مثلما قال في السجدة الأولى.
  • القيام لأداء الركعة الثانية، وقراءة سورة الفاتحة، وما تيسّر من القرآن الكريم.
  • الركوع.
  • الرفع من الركوع.
  • السجود، ثمّ الرفع من السجود فالسجدة الثانية.
  • قراءة التشهد: (التحيات لله والصلوات والطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله).
  • القيام لأداء الركعة الثالثة، وقراءة سورة الفاتحة فقط.
  • الركوع.
  • الرفع من الركوع.
  • السجود ثمّ الرفع من السجود والسجدة الثانية.
  • القيام لأداء الركعة الأخيرة وذلك من خلال قراءة سورة الفاتحة.
  • الركوع، والرفع من الركوع.
  • السجود، والقيام من السجود فالسجدة الثانية.
  • قراءة التشهد، ثمّ الصّلاة الإبراهيمية: (اللهمّ صلّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد).
  • التسليم يمينًا ويسارًا.