طريقة استخدام خميرة البيرة لزيادة الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٢ ، ٢٦ فبراير ٢٠١٩
طريقة استخدام خميرة البيرة لزيادة الوزن

خميرة البيرة

خميرة البيرة هي الحبيبات المُستخلصة من عمليّة تخمّر الشّعير، أو العنب، أو التفّاح، إذ تُعدُّ هذه الطّريقةُ الوسيلة المُعتمدة قديمًا في الحصول على الخميرة، أمّا حديثًا يُحصلُ على خميرة البيرة من نواتج تصنيع البيرة، ولهذا السّبب يعودُ سبب تسميتها بخميرة البيرة.

ولخميرة البيرة العديد من الاستخدامات في الطّهي، وتحضير المعجّنات والخبز، والحلويّات، ومن ضمن استخداماتها الأخرى، زيادة صحيّة آمنة للوزن، دون مضاعفات الأدوية التي تستخدم لاكتساب الوزن، فهي طبيعيّة، وتحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم، واكتساب القليل من السّعرات الحراريّة بأسلوب صحّي آمن.


طريقة استخدام خميرة البيرة لزيادة الوزن

تأتي خميرة البيرة على شكلين؛ الأوّل قد يكون على هيئة أقراص تُباع في الصيّدليّات، والثّاني يكون على هيئة حبيبات يمكن الحصول عليها من محال البقالة الاعتياديّة، ولكليهما نفس التأثير في التّسمين واكتساب الوزن، في تناولهما بالآليّة التّالية:

  • تناول ثلاث أقراص من حبوب خميرة البيرة يوميًّا، بعد الانتهاء من تناول الوجبات الغذائيّة الرّئيسة مباشرةً.
  • تناول خمس ملاعق من حبيبات خميرة البيرة بعد الوجبات الرّئيسة الثلاث يوميًّا.
  • إضافة ملعقة كبيرة من حبيبات الخميرة إلى كوب من الحليب المحلّى بالعسل، وتناوله مرّتين يوميًّا صباحًا ومساءً قبل النّوم.
  • خلط ملعقة كبيرة من حبيبات خميرة البيرة مع ملعقة كبيرة من عسل النّحل الطّبيعي، وإضافة المكسّرات لهما، للحصول على صنفٍ غذائي صحّي غنيّ بالسّعرات الحراريّة، ويمكن تناوله ما بين الوجبات.


فوائد خميرة البيرة للجسم

ما يجعل من خميرة البيرة البديل الأمثل للكثير من الأصناف الغذائيّة الأخرى لاكتساب الوزن، إذ إنّها لا تعطي نتيجةً فقط في زيادة الوزن، بل العديد من الفوائد الأخرى للصحّة، من أبرزها ما يلي:

  • تضبط مستويات سكّر الجلوكوز بالدّم، بسبب احتوائها على عنصر الكروميوم، ما يجعلها مناسبةً وآمنةً لمرضى السكّري.
  • تَمدُّ الجسمَ بما يحتاجه من عنصر الحديد والزّنك الضّروريّات لقوّة الدّم، وصحّة الجسم.
  • تعطي البشرة النّضارة والمظهر الشّبابي، وتؤخّر زحف التّجاعيد إلى الوجه، بسبب احتوائها على الكثير من مضادّات الأكسدة.
  • تمنح الجسم الحيويّة والنّشاط، لاحتوائها على العديد من الفيتامينات والمعادن.
  • تقوّي الشّعر وتغذّيه، وتقلّل من نسبة تساقطه، لاحتوائها على نسب عالية من البروتين والأحماض الدّهنيّة، التي تدخل في تركيب الشّعر، وتعدُّ ضروريّةً للحفاظ على نضارة وصحّة الشّعر.
  • تحفّض مستويات الكوليسترول الضّار في الدّم، الأمر الذي ينعكس على صحّة القلب والأوعية الدمويّة، والمحافظة على منع ضغط الدّم من الارتفاع.


القيمة الغذائيّة لخميرة البيرة

تحتوي خميرة البيرة على الكثير من المعادن والفيتامينات الضّروريّة لصحّة الجسم، والحفاظ على نضارة البشرة والشّعر، مثل الحديد والزّنك، والكالسيوم، والفسفور، والكروميوم، ونسبة عالية من البروتين، والأحماض الدّهنيّة، والسّعرات الحراريّة، ونسبة لا بأس بها من الكربوهيدرات، والألياف الغذائيّة، ومجموعة متنوّعة من الفيتامينات التي تذوب بالدّهون، مثل الثّيامين B1، والرّايبوفلافين B2، والنياسين B3، وحمض البانتوثينيك B5، وفيتامين B6، B12، إلى جانب مضادّات الأكسدة، ولا ننسى أن نذكرَ عدم احتوائها على أيّ نسبة من الدّهون أو الكوليسترول.