طريقة استخدام حبوب الخميرة لزيادة الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١١ ، ٢٥ فبراير ٢٠١٩
طريقة استخدام حبوب الخميرة لزيادة الوزن

حبوب الخميرة

تُستخدمُ حبوب الخميرة brewer's yeast supplements في كثيرٍ من الأحيان كمكمّل غذائي يُحسّن كلاً من: مستويات الطاقة، ونِسَب عنصر الكروم في الجسم، وفيتامينات ب، والسيلينيوم، إذ إنّها تحتوي على عناصر متنوّعة، ما يُؤهّل هذه المكمّلات لِستخدامها لغايات زيادة الوزن، إذ تحتوي حبوب الخميرة على كميات جيدة من البروتينات، والكاربوهيدرات، والسعرات الحرارية وتُعد هذه العناصر الغذائية جوهريةً لعملياتٍ الأيض والتّمثيل الغذائي Metabolism في الجسم[١]، ولكسب المزيد من الوزن والكتلة الجسديّة باستخدام حبوب الخميرة، ننصحكم باتباع الخطوات التالية:


طريقة استخدام حبوب الخميرة لزيادة الوزن

[٢]

  • تناوُل الحبوب المكمّلة: إذ تُتناول بعد الوجبات الغذائيّة المعتادة مباشرةً، أي من مرتين لثلاث مرات يوميًا (بما يعادل 15-30 غرامًا على الأقل)، مع مراعاة استشارة الطّبيب المختص بالكمية المناسبة.
  • إضافة حبوب الخميرة للطعام: وذلك بإضافة بودرة الخميرة لأطعمة معيّنة، كلبن الرّائب، أو حبوب الفطور Breakfast cereal، أو سلطة البطاطس، أو عجّة البيض.
  • إضافة الخميرة للمشروبات: كالعصائر الطّازجة، ومشروبات الطاقة، والشوربات الساخنة، وحتى لماء الشرب المعتاد.


الفوائد الغذائية والصحية لحبوب الخميرة

[٢]

  • تقي من خطر السكري من النوع 2: إذ تمتلكُ حبوبُ الخميرة مركبًا عضويًا يُدعى بمعامل تحمل الجلوكوز GTF، ومن أهمّ وظائف هذا المركب؛ تحسين مستويات السّكر المرتفعة في الدّم، وتقليل تراكم الدّهون الثلاثية Triglyceride في الدم، وتنظيم مستويات الكوليسترول في الدّم (وذلك بتقليل نسب الكوليسترول الضار LDL، ورفع نسب الكوليسترول الجيّد HDL).
  • تحمي من الفشل الكلوي ومشاكل العينيْن: وخصوصًا عند الإصابة بأمراض السكري، وذلك عن طريق تنشيط البروتينات المشاركة في مسارات إشارات الأنسولين، وتعزيز نقل الجلوكوز في الدّم، وتعزيز تخزين الجليكوجين في الجسم.
  • تقلل من مشاكل القلب والأوعية الدموية: فالنّظامُ الغذائيُّ الغني بالخمائر الغذائيّة يُقلّل من خطر الإصابة بأمراض القلب، عن طريق تحسين مستويات كلٍّ من ضغط الدّم والكوليسترول، إذ تمتلكُ الخمائر الغذائيّة العديد من الفيتامينات والعناصر الخافضة للكوليسترول: كالبيتا جلوكان Beta-glucans، والنايسين Niacin، ونيكوتيناميد الريبوزيد Nicotinamide riboside، ومعامل تحمل الجلوكوز Glucose tolerance factor.
  • تُقلل من خطر السرطان: إذ تحتوي حبوب الخميرة على مركب عضوي يُسمى بإرغوستيرول Ergosterol، وهو مركب يثبّط نمو الخلايا السّرطانيّة في الجسم، بالإضافة لإحتواء الخميرة على عنصر السيلينيوم الذي له تأثيرًا مضادًا لتشكّل الخلايا السرطانية.
  • تنظّم مستويات الضغط: إذ تحتوي على العديد من المعادن الطّبيعيّة؛ كالبوتاسيوم والمغنيسيوم والكالسيوم في الخميرة، ويساهمُ ذلك كثيرًا بتخفيض ضغط الدّم المرتفع، فوفقًا لبعض الدّراسات الطّبيّة، يُقلّل استهلاك هذه المعادن من خطر ارتفاع ضغط الدّم، وأمراض القلب، والسّكتات الدماغية.
  • المحافظة على سلامة الأمعاء والجهاز الهضمي: عن طريق الحفاظ على سلامة حاجز الأمعاء وحمايته من الالتهابات، ومنع التصاق البكتيريا الضّارّة والسّموم الفطرية بالأمعاء، وتحسين امتصاص المعادن الرّئيسة؛ كالحديد والزّنك والكالسيوم والمغنيسيوم، والحدّ من المشاكل المعوية المختلفة؛ كالإسهال والإمساك وعسر الهضم ومتلازمة القولون العصبي.
  • تحسين مستويات الطاقة في الجسم: فالمحتوى العالي من المغذّيات والعناصر الطّبيعيّة المتنوّعة، والموجودة في حبوب الخميرة، كالمعادن والفيتامينات والبروتينات والكربوهيدرات، والسّكريات، كفيلة بتزيويد الجسم بالطاقة الضرورية لأداء كافّة أنواع العمليات الحيوية في الجسم.
  • تُحسِّن المزاج العام: وذلك بفضل تأثير عنصر الليثيوم Lithium، وهو عنصر يُستخدم طبيًا لعلاج اضطرابات المزاج، المرافقة لحالات الانسحاب والتّعافي من تعاطي المخدرات.
  • تحسين صحّة الأظافر والجلد والبشرة: ويعود الفضل بذلك لأثر المُغذّيات الطّبيعيّة المتنوّعة في حبوب الخميرة، بالإضافة للخصائص المضادة للأكسدة في الخمائر، والتي تُحارب وتقاوم أثرَ الجراثيم والميكروبات والجذور الحرة الضارة على خلايا الجلد والبشرة.


القيمة الغذائية لحبوب الخميرة

تمتلكُ 100 غرامٍ من حبوب الخميرة المحتوى الغذائي التالي:

  • 53.3 غم من البروتين.
  • 387 وحدةً دوليةً من السّعرات الحراريّة.
  • 43.3 غم من الكاربوهيدرات.
  • 20 غرامًا من الألياف الغذائيّة.
  • 4 ملغم من الثايمين.
  • 5.1 ملغم من الريبوفلافين.
  • 33.3 ملغم من النايسين.
  • 200 ميكرغم من حمض الفوليك.
  • 2 ملغم من حمض البانتوثنيك.
  • 2.7 ملغم من فيتامين (B6).
  • 1 ميكرغم من فيتامين (B-12).
  • 3.6 ملغم من الحديد.
  • 107 ملغم من المغنيسيوم.
  • 2110 ملغم من البوتاسيوم.
  • 210 ملغم من الصوديوم.
  • 5 ملغم من الزنك.
  • 3.3 ملغم من النحاس.
  • 210 ميكرغم من السيلينيوم.[٣]


محاذير استخدام حبوب الخميرة

على الرّغم من أنّ استهلاك حبوبَ الخميرة لا يُحفّه الكثير من المخاطر أو المحاذير الصّحيّة، إلا أنّ استشارةَ الطّبيبَ قبل البدء باستعمالها أمرٌ يُنصح به من قِبل الجميع، إذ تمتلكُ حبوب الخميرة (كمعظم الأنواع الأخرى من المكملات الغذائية) آثارًا تفاعليّة مع بعض الأنواع الأخرى من الأدوية، وقد تشملُ قائمةُ الآثار الجانبيّة لحبوب الخميرة أمورًا خفيفة؛ كالانتفاخ، وتشكُّل الغازات، والإسهال، والصّداع النصفي، وبعض الإنفاعالات التحسسية. [٤]


المراجع

  1. Anna Zernone Giorgi (2016-9-26), "Brewer’s Yeast"، health line, Retrieved 2019-1-19. Edited.
  2. ^ أ ب Randa Laouar, Will Hunter (2017-9-13), "15 Surprising Benefits of Brewer’s & Nutritional Yeasts"، self hacked, Retrieved 2019-1-19. Edited.
  3. Condé Nast co (2018-5-25), "Brewer's Yeast (Lewis Labs) 2 Tablespoons"، nutrition data, Retrieved 2019-1-19.
  4. JESSICA BRUSO (2018-12-9), "Can You Gain Weight With Brewer's Yeast?"، live strong, Retrieved 2019-1-19. Edited.