طريقة استخدام الخميرة لزيادة الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٣ ، ٢١ فبراير ٢٠١٩
طريقة استخدام الخميرة لزيادة الوزن

الخميرة

تصنّفُ الخميرة ضمن أحد أنوع الفطريات المحتوية على خلية واحدة، وتمتازُ باعتبارها مصدرًا مهمًا للأملاح المعدنيّة والفيتامينات والحديد والبروتين وبعض الأحماض الأمينيّة، كما تمتازُ بقدرتها على إفراز بعض الإنزيمات الضّروريّة لعملية تخمير الكربوهيدرات التي تضاف إليها، وتحليل السّكر الموجود في هذه المواد، وتستعملُ الخميرة في الكثير من الصّناعات المنزلية؛ كالمخبوزات والمعجنات وبعض أنواع الكحول، ولها فوائد متعدّدة في علاج مشاكل البشرة وتنقيتها، كما تقوي الشّعر، وتساعد الجسم على النوم طبيعيًا والقضاء على الأرق والتّعب الذي يعاني منه الشّخص، ولها فوائد كثيرة لا غنى عنها وخاصةً في علاج السّمنة والنّحافة المفرطة، وسنتحدث في هذا المقال عن طرق للاستفادة منها في علاج النّحافة المفرطة.


طرق استخدام الخميرة للتسمين

وصفة الخميرة مع الحلبة

نخلطُ ملعقةً ونصف من الخميرة مع كوب من الحلبة المطحونة، ثم نضيفُ كميةً من حلاوة الطّحينيّة المهروسة، وكوبًا من الماش المطحون، نخلط المكوناتِ السّابقة جيّدًا ونتناول منها ملعقتين يوميًا، وبعدها نشربُ كوبًا من الحليب أو كوبًا من العصير، ونتناول الخليط ثلاث مرات يوميًا حتى نحصلَ على النتائج المطلوبة.

وصفة الخميرة مع الحليب

نضع ملعقةً كبيرةَ الحجم من الخميرة في كوب من الحليب الدّافئ ونقلبهما جيّدًا، ثم نحلي المزيج بملعقة من السّكر، نشرب هذا المشروب مرتين يوميًا صباحًا بعد الإفطار ومساءً بعد وجبة العشاء، يفضّلُ أن نستعملَ الحليب؛ لأنّه يحتوي على سعرات حرارية عالية وله فوائد متعددة.

وصفة الخميرة مع اللوز

نخلط معلقةً ونصف من الحلبة المطحونة مع ملعقة خميرة فورية، ثم نضيف ملعقةَ لوز مطحون، وكوب من الحليب، ونحليه بملعقة من العسل، ونشرب الكوب بعد تناول وجبة الطّعام ذات السّعرات الحرارة الكافية، نكرر شرب هذه الوصفة ثلاث مرات يوميًا للحصول على النتيجة المطلوبة.


الفوائد الصحية للخميرة عامةً

  • تقوي الجهازَ المناعيّ وتحمي الجسم من الفيروسات والطفيليات، وذلك فضل احتوائها على مادة بيتا التي توفر القوة والحماية للجهاز المناعي.
  • تخفّف التّوتر والقلق، وتزيل الشّعورَ بالتّعب والإجهاد وذلك بفضل احتوائها على مضادات الأكسدة، وعنصر السيلينيوم المهم لصّحّة الجسم.
  • تحمي الجسم من التّعرّض لخطر الإصابة بمرض فقر الدّم الأنيميا، وذلك بفضل احتوائها على عنصر الحديد الضّروري لتكوين الهيموغلوبين في الجسم.
  • تبني العضلات، وتساعد على زيادة الوزن، وذلك يعود بفضل احتوائها على كمية من الأحماض الأمينيّة والبروتينات التي تقوي الجسم وتساعدُ على بناء خلاياه.
  • تحمي الجسم من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدّمويّة وخاصةً السّكتات القلبيّة وتصلّب الشرايين، وذلك لأنّها تقلّل نسبة الكلوسترول الضارّ في الجسم.
  • تعالج مرض السكري، وذلك بفضل احتوائها على عنصر الكروميوم العامل على علاج مرض السّكر بقوّةٍ وفعاليّةٍ.
  • تحسن المزاج عامّةً، كما تعملُ على تهدئة الأعصاب ومساعدة الجسم على النّوم الهادىء وعدم القلق.
  • تساعد على امتصاص الكالسيوم بالجسم، وذلك بفضل احتوائها على نسبة عالية من الفسفور، وبذلك فهي تمنع الإصابة بمرض هشاشة العظام وتقوي الأسنان.
  • تمدُّ الجسمَ بالعديد من الفيتامينات الضّرورية للجسم وخاصةً فيتامين "ب".