طرق للنوم سريعا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٨ ، ٧ فبراير ٢٠١٩
طرق للنوم سريعا

الأرق

يُعرّف الأرق بأنّه اضطرابٌ أو تقطّعٌ في النوم أو قلّة عدد ساعاته؛ ممّا ينعكس سلبًا على صحّة المريض من الناحية الجسدية والنفسية، وتجدر الإشارة إلى أنَّ حياةَ الإنسانِ تتأثّر سلبًا عندما يشتكي من صعوبة في النوم، أو الاستمرار فيه، أو عدم قدرته على أخذ قسطٍ كافٍ من الراحة خلال الساعات الليلية، ومما لا شكَّ فيه أنَّ الأرق يُصيب الإنسان لأسباب مختلفة؛ فقد يُصاب به البعض نتيجة التوتر، أو الشعور بألم مزمن، أو قصور القلب، أو فرط نشاط الغدة الدرقية، أو الشعور بحرقة الفؤاد، أو الإصابة بمتلازمة تململ الساقين.


طرق النوم سريعًا

  • النوم في غرفة مظلمة؛ ويكون ذلك بالمحافظة على ظلام الغرفة، والتأكّد من تخفيف إضاءة المصابيح إلى درجة خافتة قبل النوم بفترة لا تقل عن ساعة، بالإضافة إلى ضرورة إطفاء تشغيل الأضواء العلوية، ووحدات الإضاءة الليلية، والمصابيح خاصة عند الذهاب إلى النوم.
  • تبريد الغرفة قليلًا؛ إذ يتمكّن الجسم من النوم والشعور براحة أكبر كلّما انخفضت درجة حرارته الأساسية، لذا يجب اعتماد طريقة لخفض درجة حرارة الغرفة وبالتالي درجة حرارة الجسم، ويُنصَح باستخدام منظّم حراريّ في الغرفة حال توافره، أو اللّجوء إلى التكييف أو المروحة، كما يُنصح بالحفاظ على درجة حرارة تتراوح ما بين 15 إلى 20 درجة مئوية بهدف المساعدة على النوم لفترة زمنية أطول، والحصول على قسطٍ كافٍ من الراحة.
  • إعادة ضبط وضعية النوم بطريقة تضمن استقامة الجسم؛ فيجب النوم بوضعية مثالية، ويكون ذلك بالحفاظ على الرقبة في خط مستقيم مع الوركين، مع تجربة وضع وسادة بين الركبتين؛ لأنَّ هذه الطريقة تضمن بقاء الوركين في وضعيّة معتدلة، ويجب شراء وسائد مريحة في حال كانت الوسائد المتوفرة غير مريحة، كما يُنصَح بتجربة وضعية النوم على الظهر أو أحد الجانبين.
  • استخدام آلة صنع صوت الضوضاء البيضاء التي تُساعد على النوم؛ وتجدر الإشارة إلى أنَّه من الصعب على الإنسان أن ينام إذا كان يعيش في منطقة مزدحمة أو مليئة بالأصوات الصاخبة، مثل: أصوات العربات والسيارات، ويُفضّل الاعتماد في هذه الحالة على آلة صنع الضوضاء البيضاء؛ والتي تشغّل تسجيلات صوتيّة طبيعيّة، مثل اصطدام أمواج البحار، أو غناء الطيور، أو الحيتان، أو تجربة الاستماع إلى الموسيقى الهادئة المريحة للأعصاب مثل الموسيقى الكلاسيكية.


تقنيات بديلة تساعد على النوم

  • الذهاب إلى النوم عند الشعور بنعاس شديد، والحرص على تجنّب مشاهدة التلفاز أو استخدام الهاتف.
  • البقاء في الفراش لفترة زمنية لا تزيد عن نصف ساعة؛ أي أنَّه يجب عدم إرغام النفس على النوم لأنَّ ذلك لا يعود على الإنسان بالفائدة، كما يُنصَح بعدم النظر إلى الساعة من وقت لآخر؛ لأنَّ ذلك يُشعِر الإنسان بالغضب والتوتّر.
  • التخلّص من الأفكار المزعجة التي يفكر بها الإنسان قبل نومه، ويُنصَح بتخيل أماكن جميلة للشعور بالراحة، أو التفكير في فيلم جميل شوهِد من قبل، مع الانتباه إلى تجنّب استدعاء الذكريات الحزينة قبل النوم والتفكير بالأمور المريحة والجميلة فقط.
  • تجنّب ضبط المنبّهات قبل ست ساعات من النوم على الأقل، وفي حال كان الإنسان مدخّنًا عليه أن يتجنّب النيكوتين في ساعات المساء.