طرق لعلاج النحافة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٦ ، ٢٦ يناير ٢٠٢٠
طرق لعلاج النحافة

النحافة

يُعاني بعض الأفراد من النحافة، كما يُعاني آخرون من زيادة الوزن، وكلتاهما من المشكلات الصحيّة، ويعدّ الفرد مصابًا بالنحافة أو نقص الوزن إذا كان مؤشر كتلة الجسم لديه أقلّ من 18.5، ويعاني الفرد المصاب بها من العديد من المشكلات الصحية، مثل فقر الدم الذي يُسبّب الدّوخة والتعب.

يُمكن زيادة الوزن من خلال تناول بعض الأطعمة غير الصحيّة التي تحتوي على الدّهون بكميات عالية، مما يؤدي إلى حدوث مشكلات في القلب أو الأوعية الدموية، لذلك يُنصح باتّباع الطرق الصحية لزيادة الوزن، كما يجب استشارة الطبيب عند محاولة الفرد زيادة وزنه وعدم ازدياده، أو فقدانه دون مبرّر، أو ظهور التعب عليه.[١]


طرق علاج النحافة

يوجد العديد من الطرق الصحية التي ينصح بها لعلاج النحافة وزيادة الوزن، منها ما يأتي:[٢]

  • زيادة عدد السعرات الحرارية المتناولة: يعتقد البعض أنّه لا بدّ من إجراء تغيير في النظام الغذائي لعلاج النحافة، وفي الحقيقة إنّ هذا الاعتقاد خاطئ، إنما يمكن تناول المزيد من السعرات الحرارية الموجودة في العديد من الأطعمة الصحية، مثل: الفواكه، والمكسرات، والألبان، والأجبان.
  • تناول الأطعمة الغنيّة بالمغذيات: ينصح بتناول الأطعمة الغنية بالمغذيات بدلًا من الأطعمة عديمة الفائدة التي تحتوي فقط على سعرات حرارية، ومن الأمثليها اللحوم الغنية بالبروتينات، والتي تساعد على بناء العضلات، كما يمكن اختيار الكربوهيدرات المغذية، مثل: الأرز البني، أو الحبوب الكاملة.
  • تناول الوجبات الخفيفة: يُنصح بتناول الوجبات الخفيفة الغنيّة بالكربوهيدرات الصحيّة والبروتينات كالحمص مع رقائق الخبز، أو زبدة الفول السوداني، كما يمكن تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون الصحية، كالأفوكادو.
  • تناول وجبات صغيرة: يُعاني بعض الأفراد من فقدان الشهية بسبب المعاناة من مشكلات طبية أو عاطفية، لذلك لا يستطيعون تناول وجبات كبيرة من الطعام، وينصح هؤلاء الأفراد بتناول وجبات صغيرة خلال اليوم لزيادة عدد السعرات الحرارية التي يحصلون عليها.


أطعمة تساعد على علاج النحافة

يوجد العديد من أنواع الأطعمة التي تساعد على زيادة الوزن منها ما يأتي:[٣]

  • اللبن: يُنصح بتناول اللّبن كامل الدسم الذي يزوّد الجسم بالمغذيات والبروتينات، كما يمكن إضافة الفواكه أو المكسرات إليه، ويجب تجنب تناول اللبن قليل الدسم أو الذي يحتوي على نكهات ويحتوي على السكر.
  • الجبنة: تعدّ الجبنة مصدرًا مهمًّا للكالسيوم والبروتين والدّهون، ويُنصح بتناول الأجبان كاملة الدسم التي تساعد على زيادة الوزن؛ بسبب احتوائها على سعرات حرارية كبيرة.
  • الزيوت والدّهون: يوجد العديد من أنواع الزيوت المستخرجة من النباتات مثل زيت الزيتون أو زيت الأفوكادو والمحتوية على سعرات حرارية عالية، فعلى سبيل المثال تحتوي ملعقة كبيرة من زيت الزيتون على 120 سعرةً حراريةً.
  • البيض: يعدّ البيض مصدرًا مهمًّا للبروتينات، كما يحتوي على العديد من المُغذّيات والدّهون الصحية، ويجدر التنبيه إلى أنّ أغلب المغذيات موجودة في صفار البيض.
  • الحبوب الكاملة: تحتوي العديد من الحبوب الكاملة على الفيتامينات والمعادن ويُنصح بتناولها، كما يحتوي البعض الآخر منها على كمية كبيرة من السكر، والقليل من الكربوهيدرات المعقّدة وينصح بتجنّبها.
  • الشوكولاتة الداكنة: تحتوي الشوكولاتة الدّاكنة على مضادّات الأكسدة، وعلى كمية كبيرة من الدّهون والسعرات الحرارية، ويجدر التنبيه إلى اختيار أنواع الشوكولاتة الداكنة التي تحتوي على 70% من الكاكاو.
  • الفواكه المجفّفة: تعدّ الفواكه المجفّفة غنيّةً بالمغذّيات والسعرات الحرارية، إذ يحتوي ربع كوب من التوت البرّي المجفّف على 130 سعرةً حراريّةً، كما يمكن تناوُل التفاح المجفّف، أو الأناناس المجفّف.
  • سمك السلمون: يعدّ السلمون غنيًا بالسعرات الحرارية، كما يعدّ غنيًا بالدّهون الصحية والمغذيات، ويحتوي على البروتينات والحمض الدهني أوميغا 3.
  • المكمّلات الغذائية المحتوية على البروتين: يُنصح بتناول المكمّلات الغذائية التي تحتوي على البروتين التي يستخدمها عادةً الأفراد الرياضيون لزيادة الكتلة العضلية لديهم.
  • اللّحوم الحمراء: يُساعد تناول اللحوم الحمراء على زيادة الوزن وبناء الكتلة العضلية، ويحتوي اللحم المشروح على الكرياتين والليوسين، والعديد من المُغذّيات التي تُسهم في بناء الكتلة العضلية، كما يحتوي على الدّهون والبروتينات التي تزيد الوزن.
  • الأرز: يعدّ الأرز مصدرًا للكربوهيدرات، ويحتوي كوب منه على 200 سعرة حرارية، لذلك يُساعد على زيادة الوزن، ويمكن تناوله مع العديد من الوجبات التي تحتوي على الخضار والبروتينات.
  • الحليب: يحتوي الحليب على البروتينات والكربوهيدرات والدهون، كما يعدّ مصدرًا مهمًّا للكالسيوم والفيتامينات.


مخاطر النحافة

يوجد العديد من المخاطر للنّحافة على صحة الفرد، لذلك يجب علاجها، منها ما يأتي:[٤]

  • سوء التغذية: يُعاني الأفراد المصابون بالنّحافة من سوء التغذية، إذ لا يتناولون القدر الكافي من الأطعمة الصحيّة، والتي تحتوي على المغذّيات التي يحتاجها الجسم، ومن أعراضها الشعور بالتعب، وضعف الشعر وتساقطه، وجفاف الجلد، وضعف الأسنان، بالإضافة زيادة احتمالية الإصابة بالمرض، كما قد يؤدي سوء التغذية إلى فقر الدم أو نقص الفيتامينات الأساسية.
  • ضعف وظائف المناعة: تزداد احتمالية الإصابة بالعدوى عند إصابة الفرد بالنحافة، إذ يؤدي سوء التغذية إلى ضعف وظائف المناعة.
  • هشاشة العظام: يزيد نقص الوزن من احتمالية انخفاض كثافة العناصر الموجودة في العظام، لذلك قد تزيد النحافة من احتمالية الإصابة بهشاشة العظام.
  • تأخّر النمو: تؤثر النّحافة على الأطفال، خصوصًا الذين تقلّ أعمارهم عن ثلاث سنوات، إذ ينمو الدماغ لديهم بسرعة، ويحتاج الدماغ إلى العديد من المغّذيات لنموّه، لذلك قد يؤثر سوء التغذية على نموّه وتطورّه.


أسباب النحافة

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى النحافة، منها ما يأتي:[١]

  • تاريخ العائلة: تتكرر بعض الخصائص الفيزيائية للنحافة عند بعض العائلات، لذلك تجد بعض الأفراد في العائلة يعانون منها.
  • ممارسة نشاطات رياضية متكرّرة: يمارس الأفراد الرياضون أنشطةً رياضيّةً عالية المستوى، مما يحرق كميةً كبيرةً من السعرات الحرارية ويؤدي إلى انخفاض وزنهم.
  • حالات مرضية أو بعض الأمراض المزمنة: يُعاني بعض الأفراد من الاستفراغ أو الإسهال، الأمر الذي يحدّ من زيادة الوزن، كما يعاني البعض من فقدان الشهية، لذلك لا يرغبون بتناول الطعام، ويكون ذلك ناتجًا عن إصابتهم ببعض الأمراض المزمنة، مثل: أمراض الغدّة الدرقية، أو السكري.
  • ارتفاع معدّلات الأيض: يُعاني بعض الأفراد من ارتفاع معدّلات الأيض في الجسم، لذلك لا يستطيعون اكتساب الوزن على الرغم من تناول أطعمة عالية السعرات الحرارية.


المراجع

  1. ^ أ ب "What are the risks of being underweight?", medicalnewstoday, Retrieved 19-1-2020. Edited.
  2. "Healthy Ways to Gain Weight If You’re Underweight", familydoctor, Retrieved 19-1-2020. Edited.
  3. "How do you gain weight quickly and safely?", medicalnewstoday, Retrieved 19-1-2020. Edited.
  4. "6 Health Risks of Being Underweight", healthline, Retrieved 19-1-2020. Edited.