سبب عدم نزول الوزن مع الرجيم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠١ ، ١٠ أبريل ٢٠١٩
سبب عدم نزول الوزن مع الرجيم

عدم نزول الوزن مع الرجيم

بدأ الكثير من الخبراء بإظهار المزيد من الشك فيما يخص أهلية الكثير من أنواع الحميات الغذائية والرجيم وفاعليتهما، التي تدّعي كونها قادرة على تخسيس الوزن، بل إن بعضهم باتوا يشيرون إلى توفر بعض الأدلة العلمية التي تؤكد تسبب هذه الحميات في زيادة الوزن بدلًا من إنقاصه، وهذا أدى إلى احتدام النقاش والجدل بين الكثير من الأطباء وأخصائي التغذية والأفراد الذين يعتمدون على الرجيم والحميات الغذائية في إنقاص أوزانهم، كما بات الكثيرون يتساءلون عن الجدوى العملية لبرامج إنقاص الوزن ومنتوجاته، التي تدر حوالي 150 مليار دولار في الولايات المتحدة الأمريكية، وما يصل إلى 206 مليار دولار في عموم بلدان العالم، ورغم هذه الأموال الطائلة إلا أن الخبراء لا يخفون أن 35% من سكان الولايات المتحدة الأمريكية يُعانون من السمنة، وحوالي 13% من الأفراد حول العالم باتوا يعانون من الأمر نفسه أيضًا، ومن جهة أخرى توصلت إحدى الدراسات إلى أنّ خسارة 5 كيلو من الوزن باتت تكلف ما يصل إلى 755 دولارًا باتباع بعض أنواع برامج الرجيم، وما يصل إلى 2730 دولارًا باتباع أدوية خسارة الوزن، كما أن هناك إحدى الدراسات التي أكدت أن حوالي 19% فقط من الأفراد هم فعلًا يستطيعون الحفاظ على خسارة 10% من وزنهم بعد مرور 5 سنوات من اتباعهم للرجيم[١].


أسباب عدم نزول الوزن مع الرجيم

يعزو الخبراء فشل محاولات الأفراد في إنقاص أوزانهم عبر الرجيم إلى أسبابٍ عديدة، ومنها[٢]:

  • الرجيم السيء، تتميز بعض أشكال الرجيم بكونها سيئة وغير واقعية نهائيًا، كما أن بعضها يقوم أصلًا على مبدأ الاعتماد على نوع معين من الأطعمة، أو على مبدأ التوقف عن تناول صنف منها أو مجموعة غذائية كاملة من الأطعمة، وهذا يؤدي إلى فقدان عناصر غذائية مهمة يحتاجها الجسم، ويؤدي في النهاية إلى اليأس من الرجيم.
  • استجابة الجسم الطبيعية، يعجز الجسم عن التفرقة بين خسارة الوزن المنظمة أو المقصودة، والجوع غير المقصود، وهذا يدفعه إلى توليد استجابات حيوية لحماية نفسه، تتضمن -مثلًا- تقليل معدلات حرق الطاقة، وزيادة الشهية أكثر من ذي قبل، وهذا في المحصلة يؤدي إلى زيادة في الوزن بدلًا من فقدان الوزن.
  • الخمول، يسعى الكثير من الأفراد إلى خسارة الوزن عبر اتباع حميات غذائية معينة بالتزامن مع إدمانهم على الجلوس لساعات طويلة لمشاهدة التلفاز، أو لعب ألعاب الفيديو، أو استعمال أي من الأجهزة الإلكترونية التي لا تتطلب أية حركة.
  • قلة ممارسة الرياضة، يجب على الفرد عدم تجنب الخمول والجلوس لمدة طويلة فحسب، وإنما عليه ممارسة الأنشطة الرياضية بانتظام كلما سمحت الفرصة بذلك؛ من أجل الحفاظ على الوزن، وتحفيز الجسم على حرق المزيد من السعرات الحرارية أثناء الرجيم، ولقد بات الخبراء ينصحون بممارسة 225 - 420 دقيقة من الأنشطة البدنية أسبوعيًا في حال أراد الفرد فعلًا أن يخسر المزيد من الوزن، أما في حال كان يطمح إلى الحفاظ على الوزن الذي خسره عبر الرجيم فإن عليه ممارسة ما بين 150 - 250 دقيقة من الأنشطة البدنية في الأسبوع.
  • القياس الخاطئ للوزن، يشتكي بعضهم من بقاء أوزانهم كما هي رغم اتباعهم لنوعٍ جيد من الحميات الغذائية، وممارستهم للكثير من التمارين الرياضية، وهنا يجب التنويه إلى أمرٍ مهم للغاية هو أن الوزن يختلف أحيانًا بين ساعات النهار بسبب التغيرات الحاصلة في توزيع السوائل داخل الجسم، وقد يحدث الأمر نفسه بسبب مجيء الدورة الشهرية عند النساء، أو بسبب تناول كميات كبيرة من الأطعمة المالحة، لهذا السبب ينصح الخبراء هؤلاء الأفراد بقياس أوزانهم في ساعات النهار الأولى، أو قياس عرض الخصر بدلًا من الوزن[٣].


طرق بديلة لخسارة الوزن

يميل الكثير من الخبراء حاليًا إلى عدم النصح باتباع الحميات الغذائية أو الرجيم لخسارة الوزن، ويطرحون بدلًا من ذلك أساليب أخرى بسيطة للغاية؛ مثل[٤]:

  • التركيز على تناول الخضراوات بكثرة دون الاكتراث بعدد السعرات الحرارية التي يُمكن للجسم الحصول عليها من الخضراوات، بالإضافة إلى الحرص على تناول الكثير من الخضراوات في البداية عند تناول الوجبات التي تتضمن أطباقًا أخرى غير الخضراوات.
  • التوقف نهائيًا عن تناول الأطعمة السكرية والمشروبات، والحبوب المكررة، والأطعمة المعلبة.


المراجع

  1. Franziska Spritzler, RD, CDE (10-4-2016), "Do "Diets" Really Just Make You Fatter?"، Healthline, Retrieved 16-3-2019. Edited.
  2. Paige Waehner (14-3-2019), "Reasons You Regain the Weight"، Very Well Fit, Retrieved 16-3-2019. Edited.
  3. Kelly Kennedy, RD (31-10-2017), "Are You Dieting But Still Gaining Weight? Here's Why"، Everyday Health, Retrieved 16-3-2019. Edited.
  4. Traci Mann, "Why do dieters regain weight?"، American Psychological Association , Retrieved 16-3-2019. Edited.