رجيم ينحف في اسبوع 5 كيلو

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٠ ، ٢٤ ديسمبر ٢٠١٨
رجيم ينحف في اسبوع 5 كيلو

خسارة الوزن السريعة

يؤكّد الخبراء على أن خسارة 10 باوند من الوزن، أي حوالي 4.5 كيلو في الأسبوع الواحد، تتطلّب التّقيّد بخطة غذائية محكمة للغاية، لكنها ليست مستحيلة على الإطلاق، ويرون أيضًا أن ذلك الوزن الذي سيخسره الفرد ليس بمجمله دهون، وإنما في الحقيقة هو ماء أو سوائل، بسبب حجم السّعرات الحرارية الكبير اللازم لحرق كل كيلو من الدّهون الجسمية، لذلك فإنه من الصعب على أرض الواقع حرق 4.5 كيلو من الدّهون الجسمية في أسبوعٍ واحدٍ فقط، وكما أن الخبراء يرون أن خسارة هذا الوزن في أسبوع واحد هو أمرٌ غير صحيّ على الإطلاق، بل يرون أنه من الأفضل خسارة 0.5-1 كيلو فقط في الأسبوع بدلًا من خسارة 4.5 كيلو، وإلا سيكون من الأفضل عند الرّغبة بذلك البقاء تحت الرّقابة الطبيّة؛ لأن الخسارة السّريعة للوزن بهذه الطريقة قد تؤدي إلى مشاكل صحية، مثل تشكّل حصى المرارة، واختلال المعادن في الجسم، والإجهاد الشديد[١][٢].


رجيم ينحف في أسبوع 5 كيلو

يُمكن للفرد خسارة حوالي 4.5 في أسبوع في حال اتباعه لبعض الخطوات الغذائية المحددة، التي منها ما يلي[١]:

  • تناول كربوهيدرات أقلّ وبروتينات أكثر: ترى العديد من الدّراسات أن تناول الأطعمة قليلة الكربوهيدرات يُعدّ طريقة فعّالة لخسارة الوزن وتحسين الصّحة، كما أن تقليل استهلاك الكربوهيدرات لفترة زمنية قصيرة يُمكنه تقليل حجم الماء في الجسم والانتفاخات في المعدة والأمعاء، لكن سيكون من الواجب عند تقليل الكربوهيدرات رفع مستوى استهلاك البروتينات لتقليل الشهية وتعويض العمليات الأيضية، وهذا يعني تقليل استهلاك النشويات والسّكريات واستبدالها بالخضراوات مع زيادة تناول البيض، واللحوم قليلة الدّهون، والأسماك.
  • تناول الأطعمة الكاملة وتجنب الأطعمة المصنّعة: يُساهم تناول الأطعمة أو الحبوب الكاملة بزيادة الشّعور بالشّبع وتعزيز القدرة على تناول سعرات حرارية أقل دون الشعور بالكثير من الجوع، وهذا يعني التّركيز خلال هذا الأسبوع على تناول أطعمة بحد ذاتها ولوحدها دون الاستعانة بالأطعمة المصنّعة.
  • تقليل السّعرات الحرارية: لن يكون باستطاعة الفرد خسارة 4.5 كيلو من الدهون في أسبوع ما لم يقلّل مستوى استهلاكه من السّعرات الحرارية، وللقيام بذلك، فإن الخبراء يقترحون اتباع بعض الخطوات الأساسية، مثل:
    • حساب السّعرات الحرارية التي تحتويها الأطعمة عبر استخدام أدوات لهذا الغرض أو عبر تقصّي الحقائق المتعلقة بهذه الاطعمة.
    • تناول الأطعمة ضمن الوجبات الرئيسية وتجنب تناول أطعمة خفيفة بينها أو تناول أي شيء بعد العشاء، لكن يُمكن تناول السلطات دون إضافة الكثير من لوازمها بعد العشاء، بالإضافة لبعض المكسّرات[٣].
    • الابتعاد عن التوابل والصّلصات الغنيّة بالسّعرات الحرارية.
    • التّركيز على الخضراوات وتقليل استهلاك أنواع الأطعمة النشوية والدّهون المضافة خلال هذا الأسبوع.
    • اختيار مصادر البروتينات قليلة الدّهون، مثل الدواجن والأسماك.
    • التّركيز على شرب الماء، والمشروبات قليلة السّعرات الحرارية، والشّاي، والقهوة، بالإضافة إلى إمكانية اعتبار مخفوقات البروتينات وجبات بحد ذاتها عند الرّغبة بها.
  • اللجوء إلى الصّوم على فترات متقطّعة: يشير الخبراء إلى أن الصّوم المتقطّع هو وسيلة فعّالة لخسارة الوزن؛ إذ أنه يُجبر الفرد على تقليل استهلاكه للسّعرات الحرارية بسبب حسره بمدة معينة لتناول الطعام، وهنالك العديد من أشكال هذا الصوم، منها صوم 16 ساعة مع السّماح بالأكل ل 8 ساعات فقط، أو الصّوم ل 20 ساعة مع السّماح بالأكل ل 4 ساعات فقط، لكن الخبراء ينبّهون إلى ضرورة تجنّب ممارسة التّمارين الرّياضية أثناء ساعات الصّيام.
  • رفع الأثقال: يرى الخبراء أنه من الجيد مُصاحبة الحمية الغذائية للتمارين الرّياضية الشديدة، كرفع الاثقال، بسبب كونها مقللة لمخزون الكربوهيدرات والماء في الجسم، وهذا سيؤدي إلى انخفاضٍ كبيرٍ في الوزن، كما أن رفع الأثقال يحمي عملية الأيض ويرفع من مستوى الهرمونات التي قد تتأثر بفعل الحمية الغذائية، ومن الجدير بالذكر أن الأنشطة الحياتية الأخرى خارج نطاق التّمرين المنظّم، مثل العمل اليدوي، والمشي، وصعود الأدراج، والتنزّه، والوقوف، والتّنظيف، جميعها أمور تساعد على حرق المزيد من السّعرات الحرارية.


الوصول إلى خسارة سريعة للوزن

ينفي الخبراء أي حاجة إلى الاستعانة بخطة محكمة، أو مدرّب شخصي، أو قراءة كتب معينة من أجل خسارة 4.5 كيلو بسرعة، لكنهم يؤكّدون على ضرورة أن يكون الفرد ذو منهج منطقي وواقعيّ عند عزمه على خسارة هذه الكمية من الوزن، كما أنهم يرون أن خسارة الوزن تعتمد على أمور عديدة، مثل الوزن الصّافي للفرد، والوضع الصحيّ، والعمر، وحجم التزامه بالحميّة التي قد تتضمّن قواعد غذائية وأنشطة بدنيّة معيّنة، ولفعل ذلك، فإن الخبراء يرون أهمية باتباع خطوات معينة لتحفيز الفرد على خسارة هذه الكمية من الوزن بسرعة ولوضع رجيم يناسبه، وهي كما يلي[٤]:

  • وضع الأهداف والنوايا بوضوح من أجل تحديد إمكانية الوصول إليها أم لا.
  • حساب عدد السّعرات الحراريّة التي يستهلكها الفرد بالعادة؛ لأن خسارة الوزن تقوم أصلًا على التّقليل من عدد السّعرات الحرارية المستهلكة.
  • حساب عدد السّعرات الحرارية التي يرغب الفرد بخسارتها والحرص على تماشي ذلك مع الصّحة العامة للفرد.
  • البدء بكتابة القائمة اليومية بعد طرح عدد السّعرات الحرارية التي يرغب الفرد بالتّوقف عن تناولها؛ فمثلًا لو كان الفرد يستهلك 2800 سعرة حرارية يوميًا وكان بحاجة لتناول أقل من 2000 سعرة فقط، فإن هذا يعني حاجته لتناول 800 سعرة في اليوم، لكن بدلًا من القول بالرّغبة بترك أكل الخبز فقط للحصول على 800 سعرة في اليوم، فإن من الأفضل كتابة قائمة اسبوعية كاملة تتضمن الوجبات الغذائيّة المتوازنة.
  • إشراك المزيد من الأنشطة البدنيّة.
  • متابعة سير التقدم بالخطة الغذائيّة.


المراجع

  1. ^ أ ب Rudy Mawer, MSc, CISSN (27-9-2016), "A 7-Step Plan to Lose 10 Pounds in Just One Week"، Healthline, Retrieved 28-11-2018. Edited.
  2. Daniel Bubnis, MS, NASM-CPT, NASE Level II-CSS (13-4-2018), "How long will it take me to lose 10 pounds?"، Medical News Today, Retrieved 28-11-2018. Edited.
  3. Kathleen M. Zelman, MPH, RD, LD (14-12-2005), "Take Off Those Last 10 Pounds"، Webmd, Retrieved 28-11-2018. Edited.
  4. Malia Frey (10-9-2018), "How to Lose Weight on a Deadline"، Very Well Fit, Retrieved 28-11-2018. Edited.