رجيم في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٠:١٠ ، ٨ يناير ٢٠١٩
رجيم في رمضان

رجيم في رمضان

على الرغم من ساعات الصيام الطويلة في شهر رمضان، التي قد تصل أحيانًأ إلى 12 ساعة، إلا أنّ الكثير من الأشخاص يكسبون وزنًا زائدًا، فتأثير الصيام على وزن الجسم يختلف من شخص إلى آخر، حسب النظام الغذائي المتبع، والنشاط البدني المبذول، فربما تكثر الأطباق الدسمة، والمقليات والحلويات والنشويات في رمضان، وبعض الأشخاص يأكلون كميات كبيرة ما بين أذان المغرب وأذان الفجر، دون بذل نشاط بدني، بل على العكس يلجأون إلى الراحة والنّوم أكثر من المعتاد، لذا سنتعرف في هذا المقال على النصائح الغذائية الهامة لإنقاص الوزن في رمضان.


برنامج الرجيم في رمضان

يعتمد برنامج الرجيم المحدد على وزن الشخص وطوله، وعمره، وحالته المرضية، لذا لا يمكن وضع رجيم موحد لكل الحالات، إلاّ أنّه يمكن اقتراح برنامج محدد من حيث الأنواع، أمّا الكميات فينبغي تحديدها من قبل إخصائي التغذية، ويعتبر الرجيم المتبع في رمضان سهلًا ولا يتطلب الحرمان من أنواع الطعام، ففترة الصيام الطويلة تتيح الفرصة للجسم لحرق الدهون المخزنة في الجسم، لذا يعتبر شهر رمضان فرصة ذهبية لفقدان الوزن، في حال اتبعنا النصائح الغذائية خلال الصيام. وفيما يلي برنامج رجيم لشهر رمضان: الإفطار: حبة إلى ثلاث حبات من التمر، مع كوب من الماء الفاتر، وزبدية شوربة خضار، وصحن سلطة خضار، ونوع نشويات واحد، إما الأرز أو المعكرونة، أو الخبز الأسمر، وقطعة لحم أو سمك أو صدر دجاج، بحجم باطن الكف دون دهون، وتكون مشوية أو مسلوقة.

  • الوجبة الخفيفة بين الإفطار والسحور: بعد ساعتين من الإفطار على الأقل، يمكن تناول أي نوع من الفاكهة بمقدار كوب واحد، تفاح، أو دراق، أو برتقال، وومن الحلويات تؤكل حبتان من القطايف العصافيري أو ما يعادلها دون القطر، أو استخدام السكر الدايت في تحضيرها، وتؤكل الحلويات 3 مرات في الأسبوع، وقبل السحور يمكن تناول البوشار، أو ربع كوب من المكسرات النيئة.
  • السحور: كوب حليب قليل الدسم، أو زبدية لبن، مع أي نوع من الخضار، ورغيف من الخبز الأسمر، وبيضة مسلوقة، أو قطعتان من الجبنة البيضاء، أو ملعقتين كبيرتين من الحمص أو الفول.


النصائح الغذائية لشهر رمضان

يمكن للعادات الغذائية أن تحافظ على وزن صحي خلال شهر رمضان، وفيما يلي أهم هذه النصائح:

  • الإفطار على حبة تمر مع كوب من الماء الفاتر أو الدافئ، ثم شرب الشوربة، فالسكريات البسيطة الموجودة في التمر تكون سريعة التحلل، وتنبه مركز الإحساس بالشبع، مما يقلل من كمية الطعام المتناولة على الإفطار.
  • تجنب العصائر المحلّاة، أو المشروبات الغازية على الإفطار، فقد يرغب الشخص بريّ عطشه من ساعات الصيام الطويلة، لكن ذلك يسبب التخمة والانتفاخ، وكسب سعرات حرارية دون الشعور بالشبع، وينصح بدلًا من ذلك بشرب الماء الذي لا يحتوي على أي سعرات حرارية، وشرب العصائر الطبيعية دون إضافة السكر إليها قدر الإمكان.
  • تناول الطعام ببطء، ومضغه جيدًا، وتجنب أكل كميات كبيرة مرة واحدة، بل توزيع الكمية على وجبات صغيرة طيلة فترة الفطور.
  • تناول الحلويات أو الفواكه بعد 3 ساعات على الأقل من الإفطار، وينصح بعدم تناولها يوميًا.
  • ممارسة الرياضة البسيطة 3 مرات في الأسبوع، قبل الإفطار بساعة، أو بعد تناول الإفطار بثلاث ساعات أو أكثر، وأفضل رياضة مناسبة للصيام هي المشي.
  • تجنب الشبع حتى التخمة، إذا واصل الشخص تناول الطعام رغم شعوره بالشبع، فإنّه سيعاني من التخمة، والخمول، والثقل، والانتفاخ، لذا ينبغي الإصغاء إلى علامات الشبع الأولية التي تنبه لها المعدة، والتوقف عن الاستمرار في تناول الطعام.