حكم صبغ الحواجب باللون البني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٨ ، ٣ مارس ٢٠١٩
حكم صبغ الحواجب باللون البني

الحواجب

الحواجب، ومفردها حاجب وهي عبارة عن الشعر الذي ينمو أعلى العين على شكل قوس، وفي تركيبها التشريحي هي عبارة عن زوائد بروتينية تتغذى عبر البصيلات من مسامات الجلد على ما يوصله الدم لها من أكسجين وغذاء في الدورة الدموية في جسم الإنسان، وتنمو لحد معين ثم تتوقف عن النمو حتى بعد حلقها أو تقصيرها، ويمنح الحاجب للعين الحماية من الماء والعرق كما أنه يضفي للوجه لمسةً جماليةً هامةً ولهذا يهتم كثير من الأشخاص وبخاصة النساء بشكل الحاجبين ولونهما وطريقة الرسم، وهو ما يفسر التقنيات التكنولوجية الحديثة في مراكز التجميل لزراعة مزيد من الشعر فيهما أو رسمهما بالأوشام وغيرها من الأدوات، وقد ينمو الشعر في المنطقة الجلدية ما بين الحاجبين في بعض الأحيان فيصبح كأنما للشخص حاجب واحد أو ما يسمى بالحاجب الوحيد، ويزيل أغلب الأشخاص الشعر في تلك المنطقة.


حكم صبغ الحواجب باللون البني

من المهم أن يعي المسلم أنّ العقيدة الإسلامية بينت له الشعر المسموح بإزالته والتخلص منه، والشعر الذي لا يسمح له بمساسه ومن ذلك شعر الحاجبين، وذلك لما رواه عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لعن اللهُ الواشِماتِ والمُوتَشِماتِ، والمتنَمِّصاتِ، والمتفَلِّجاتِ للحُسنِ المغَيِّراتِ خَلْقَ اللهِ) [رواه البخاري]، ولكنّ عديدًا من المسائل الفقهية المستجدة احتاجت إلى مزيد من الدراسة والبحث من العلماء ومنها مسألة صبغ الحواجب وتلوينها بألوان غير لونها الطبيعي كاللون البني، فقد رأى جمهور العلماء عدم حرمة ذلك ومشروعيته ولا حرج فيه.


معلومات عن الحواجب

قال الله عزّ ذوجل في القرآن الكريم: {لَقَدْ خَلَقْنَا الإنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ} [سورة التين: الآية4]، وذلك يشمل جسمه من الداخل بكافة أجهزته وأعضائه التي تعمل مع بعضها كما لو كانت مصنعًا متكامل الوحدات، وكذلك المظهر الخارجي وذلك يستوجب من المسلم حمد الله على الدوام والثناء على نعمه وأفضاله، ومن علامات الجمال الشكلية الحاجبان، وفيما يلي نورد عديدًا من المعلومات المهمة عنهما:

  • العين جزءٌ حساس للغاية وقد لا تحتمل سقوط المطر أو دخول المواد السمية من العرق فيها، ولهذا فإنّ الحاجبين يقومان بالحفاظ على رطوبتها ضمن حدّ معين من خلال شكلهما المقوس الذي يجعل القطرات تحول مسارها إلى جانبي الوجه.
  • تؤكّد دراسات الأطباء على أنّ المعدل الطبيعي لعدد شعيرات الحاجبين يصل إلى 500 في كلا الحاجبين، أي بمعدل 250 شعرةً لكل منهما، إلا أنّ بعض الأشخاص قد يتخطون ذلك إلى أربعة أضعاف الرقم ويزيد بما يقارب 1100 شعرة في الحاجب الواحد.
  • يبلغ معدل عمر شعرة الحاجب الواحدة 4 شهور على الأكثر، إذ تبدأ حينها بالسقوط لتنمو شعرة أخرى في مكانها من جديد.
  • يعتمد عديد من الأشخاص والشركات الكبيرة والبنوك على بصمة العين لتمييز الأشخاص وإثبات الهوية، إلا أنّ الغريب بالأمر أنّ الدراسات أثبتت أنّ الحاجبين أدقّ وأهم في ذلك من العينين نفسهما فعند إزالة الحاجبين أو تغيير رسمهما سيختلف شكل الوجه تمامًا، ويصعب التعرف عليه.

80 مشاهدة