حذف ايميل فيس بوك نهائيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٨ ، ١٠ فبراير ٢٠١٩
حذف ايميل فيس بوك نهائيا

فيس بوك

يُعدُّ واحدًا من أشهر مواقع التّواصل الاجتماعي الذي تأسّسَ عام 2004م وانطلق من الولايات المُتحدة الأمريكيّة ليغزوا العالم بأسره ويجمع أرباحًا بالمليارات قُدِّرت بحوالي 40 مليار دولار، وهو ما دعا المُؤسّس مارك زوكربيرغ إلى شراء شركات منافسة عالمية مثل؛ إنستقرام وواتس اب وغيرها، وتضمُّ الشّركةُ أكثر من 30 ألف موظف من مبرمجين وقائمين بأعمال الصّيانة ومهندسين وموظفي موارد بشرية وغيرهم، وتستقبلُ الشّركةُ مساهماتٍ مرتفعة الأثمان من المستثمرين، ويتميّزُ الموقعُ بلونه الأزرق الذي لم يتغير منذ إنشائه إلا أنّ شكله تطوّرَ على مدى السّنوات العشر الأخيرة لمرّاتٍ عدّة كما أُضيفت له عدّة خيارات؛ كأزرار الإعجاب والرّوابط المحفوظة وغيرها.


حذف ايميل فيس بوك نهائيا

على الرّغم من ازدياد عدد مستخدمي موقع فيس بوك ملحوظًا إلا أنّ هذا الموقع له بعض السّلبيات والثّغرات، وقد حاولت الشّركةُ إصلاحها من خلال فريق المبرمجين لكن ذلك لم يردع العديد منهم من الرّغبة في حذف إيميل الحساب الخاص بهم، ويمكنُ القيام بذلك بمنتهى السهولة باتباع الخطوات التالية:

  • الدّخول إلى الحساب الخاص على موقع فيس بوك عن طريق البحث عنه أو إدخال الرّابط مباشرةً على متصفح الإنترنت.
  • الضّغط على السّهم المُتّجه إلى الأسفل في الشّريط الأزرق العلوي واختيار أيقونة (الإعدادت) منه.
  • من خلال الخيارات الظّاهرة على يسار الصّفحة يجب الضّغطُ على الخيار (حذف الحساب).
  • ستنتقلُ الصّفحة إلى أخرى تبيّنُ للمستخدم بنود الحذف والإجراءات المترتبة على ذلك وللاستمرار بالعملية يجب الضّغط على (حذف حسابي).
  • ستطلب إدارة الفيس بوك من المستخدم إدخال البريد الإلكتروني وكلمة السر مرةً أخرى للتّحقق من هوية وملكية صاحب الحساب.
  • ستظهر نافذة أمام المستخدم تعلمه أنّ حذفَ الحساب سيستمرُّ لمدة 14 يومًا ومن ثم سيُحذف نهائيًا ويجب الضّغط على (موافق) للاستمرار بالعملية.


سلبيات فيس بوك

لا بُدّ أنّهُ يوجدُ العديد من الأسباب التي تدفعُ المستخدمين إلى الرّغبة بتعطيل حساباتهم على موقع فيس بوك، وسنعدّدُ هنا بعضًا منها:

  • اقتحام خصوصية المستخدم بمنتهى السّهولة، وذلك لأنّ العديدَ من الأشخاص المُتطفلين يستطيعون بكلِّ سهولة الولوج إلى زرِّ البحث والعثور على الآخرين ومعرفة عنوان سكنهم وعملهم وتفاصيل حياتهم واستغلالها خاطئًا.
  • قضاء الكثير من الوقت على موقع فيس بوك يسبّب للكثير من الأشخاص الضّيق ويمنعهم من التّقدُّم في حياتهم المهنيّة، وهو ما حذا العديد من أصحاب الشركات على حجب موقع فيس بوك عن الموظفين.
  • الانطوائيّة والانعزال عن الحياة الواقعيّة، فبدلُ أن ينطلقَ الفرد للمجتمع لتكوين صداقاتٍ جديدة وبناء علاقات مفيدة، يكتفي بأصدقاء افتراضيين يكلمهم من وراء شاشة.
  • ظهور الكثير من الأمراض والعلل النّفسيّة لدى بعض المستخدمين الذين تضايقهم نجاحات الآخرين، أو فئة أخرى ممن يشاركون أدقّ التّفاصيل عن حياتهم بمحتوى ضعيفٍ يخلو من المضمون المفيد.
  • انتشار الأخبار المغلوطة على الكثير من الصّفحات، وسهولة إدراج الإشاعة وتصديقها وهو ما يُهدّدُ الحقيقة ويولد العديد من المشاكل لدى بعض المستخدمين.