بماذا أدع في صلاة الاستخارة؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٢ ، ١ ديسمبر ٢٠٢٠
بماذا أدع في صلاة الاستخارة؟

بماذا أدع في صلاة الاستخارة؟

يسعى المسلم إلى طلب العون والمساعدة من الله في مختلف أُمور حياته، وبيّن لنا رسول الله صلاة نتقرب فيها من الله ليرشدنا إلى الخيار الأنسب لنا عندما نقع في حيرة من أمرنا حيال موقف ما، كشراء مركبة أو الإقدام على الزواج، وتُعرف هذه الصلاة بصلاة الاستخارة، وهي صلاة نافلة كغيرها من الصلاوات حكمها سنة، يؤديها المسلم بصلاة ركعتين يقرأ فيهما سورة الفاتحة وما تيسّر من القرآن الكريم، وبعد السلام يرفع يديه إلى الله ويدعوه بدعاء الاستخارة أن يختار الأفضل له، روى جابر بن عبدالله كان رسول الله يعلّمنا الاستخارة في الأمور كلها، كما يعلّمنا السورة من القرآن، يقول: إذا همّ أحدكم بالأمر، فليركع ركعتين من غير الفريضة، ثم ليقل: [اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري -أو قال عاجل أمري وآجله- فاقدره لي ويسره لي، ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شرّ لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري -أو قال في عاجل أمري وآجله- فاصرفه عني واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان، ثم أرضني، قال: ويُسمّي حاجته].[١][٢]


الفوائد التربوية والإيمانية لدعاء الاستخارة

هناك العديد من الفوائد الإيمانيّة والتربوية التي تعود علينا من دعاء الاستخارة، ومنها:[٣]

  • يشير الدعاء في صلاة الاستخارة على أهمية نشر العلم، وتعويد العباد على ذكر الله وطلب الحاجات منه وحده.
  • دعاء الاستخارة يدل على ضعف العبد وقلة علمه، فهو يستخير ربه في أمره، وهذا دليل على أنه لا يملك لنفسه ضرًا ولا نفعًا.
  • الاستخارة دليل على أن المؤمن لا يثق بشيء كثقته بربه سبحانه وتعالى، ولهذا يترك كل ما وهبه إياه الله من دقة تفكير وملاحظة، ويلجأ لاستخارة ربه في صلاته، مما يؤكد على الثقة بالله وحسن الظن به.
  • يربى في نفس المؤمن الإيمان بالقضاء والقدر، كونه يطلب من ربه أن يُقدِّر له الخير ويرضيه به.
  • الصلاة بين يدي الدعاء كالتحية بين يدي الملوك قبل تقديم الطلب، والله سبحانه وتعالى ملك الملوك، لذا جاء دعاء الاستخارة بعد السلام من الصلاة، والتي تُعد صلة بين العبد وبين ربه وطريقة لمناجاته سبحانه.
  • يُعد الدعاء من العبادات التي تدفع عنك البلاء أو تُخففه، قال تعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ}،[٤] وفي حال طلبت حاجة من الله تعالى في استخارتك، فيكون دعائك سبب من أسباب حصولك عليه.[٥]


قد يُهِمُّكَ: كيف أعرف نتيجة صلاة الاستخارة؟

يعتقد البعض أنّ الرّد من الله سبحانه وتعالى علىصلاة الاستخارة يكون بالرؤيا والحلم فقط، لكن لم يثبت عند علماء المسلمين صحة هذا الاعتقاد، لأنّ الرّد قد يكون بتيسير الأمور، أي عليك أداء الصلاة والدعاء، من ثم المُضي بالأمر الذي استخرته، وفي حال كان خيرًا تيّسر لك حدوثه، وإن لم يكن كذلك فستحدث عقبات ومشاكل فجأةً تعيق الأمر، أمّا بالنسبة لمن يعتقد أن الرّاحة القلبية لها دورًا في معرفة رد الله تعالى، فلا يُمكن التأكد منها، لأن هناك العديد من العوامل الخارجية التي تؤثر على راحتك، لذا توكّل على الله دائمًا في كل أمور حياتك واستخره، واترك الأمور تسير كما كتبها الله لك.[٦]


المراجع

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم:1162، موقع الدرر السنية.
  2. "صلاة الاستخارة"، ابن باز، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-26. بتصرّف.
  3. عقيل بن سالم الشمري، "80 فائدة من دعاء الاستخارة"، صيد الفوئد، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-27. بتصرّف.
  4. سورة البقرة، آية:186
  5. "ما الفائدة من صلاة الاستخارة بما أن الأمور مقدرة من قبل؟"، الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-27. بتصرّف.
  6. "كيفية معرفة نتيجة صلاة الاستخارة."، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-26. بتصرّف.