بحث عن همزة الوصل والقطع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٠ ، ١٥ سبتمبر ٢٠١٩

همزة الوصل وهمزة القطع

من أهم عناصر اللغة العربية كتابتها بالطريقة الصحيحة، وذلك لأهمية كل كلمة بل كل حرف يوضع في مكانه، ويصبح مشكلة إن وضع في غيره، فمن الممكن أن يتغير المعنى بالإجمال حينها، كما لوحظ ضعف الطلبة خلال مراحل دراستهم المختلفة بالإملاء وقواعده، وبذلك أصبح يمثل عائقًا أمامهم في حياتهم العلمية والعملية، ويوجد ضعف بالأخص في آداء همزتي الوصل والقطع، وذلك تبعًا لدراسات في اللغة العربية في جامعات مختلفة، والمشكلة تكمن هنا في الاشتباه بينهما، وهذا الاشتباه يعود بسبب الإكثار من ورودها في اللغة، وفي الكلام وأقسامه عمومًا.[١] ونظرًا لعظم اللغة العربية وغزارة مفرداتها، كان لا بد من دراسة تفاصيلها بدقة وعمق، كما الهمزة، وعلى الرغم من صغر حجمها، إلا أن تأثيرها جلي في اللغة، كما ولها قوانينها الخاصة، وتقسم إلى همزة وصل و همزة قطع، فمثلا؛ قد تكتب همزة القطع على الألف أو الياء أو الواو، أو من الممكن أن تكتب على السطر، وذلك بحسب قواعد معينة على الكاتب اتباعها، فالهمزة حرف جهري ويتصف بشدته، إضافة إلى أنه منفتح ومنسفل، إذ لا يخالطه نفس عند نطقه، وتعد الهمزة من حروف الزوائد أو الإبدال.[١] وتختلف التصنيفات الخاصة للتفريق بين همزتي الوصل والقطع، وذلك تبعًا لاختلاف النحاة في ذلك، ولكن هناك قاعدة شائعة في اللغة العربية، وهي إدراج أي كلمة في منتصف الكلام، وبعد ذلك قراءتها، وملاحظة هل تنطق أم لا، فإن تبين للقارئ أن تلك الهمزة نطقت، تكون همزة قطع، أما إن لم تنطق تكون همزة وصل.


تعريف همزة الوصل ومواقعها

تعرف همزة الوصل في اللغة العربية على أنها حرف زائد عن الكلمة، أي أنه ليس من صلبها وأساسها، ويشترط أن تكون في بداية الكلمة، وأما عن لفظها فتثبت عند الابتداء بها، وتختفي عندما توصل مع الكلمة التي تسبقها حال النطق بها، ومن الممكن أن تدخل همزة الوصل على أقسام الكلام كله؛ الفعل والاسم والحرف، وسميت همزة الوصل بهذا الاسم لأنها لا تظهر حال وصل الكلمة بما قبلها عند القراءة، أي عند وصلها بما سبقها من كلام، ويوجد قول آخر وهو؛ بسبب وصول القارئ عند النطق بها إلى الساكن، كما توجد قاعدة من القواعد الشهيرة في اللغة العربية وهي؛ عدم الجواز بالوقوف على حرف متحرك، وأنه لا يمكن الابتداء بحرف ساكن عند القراءة، فالحل في هذه الحالة إدراج شيء يسمح للقارئ من النطق بالساكن، وكان ذلك الشيء همزة الوصل.[٢]

من المعروف أن همزة الوصل همزة تلفظ ولا تكتب، ويرمز لها بألف مجردة من الهمز، ولهمزة الوصل مواقع متعددة وهي:

  • همزة الوصل في الأسماء: توجد العديد من الأسماء الشهيرة والمحددة في اللغة العربية، والتي تبدأ بهمزة الوصل، وتسمى بالأسماء السماعية وهي؛ اسم، واسمان، ابن، وابنة، اثنان، واثنتان، امرؤ، وامرأة، وامرأتان، ابنان، وابنتان،[٣] كما توجد أسماء قياسية أي تكون على وزن وقياس محدد، مثل استكبار، واستعجال، واستنكار، أي المصادر الخماسية والسداسية، فتلفظ حينها همزة الوصل مكسورة، عدا الأسماء التي تبدأ بال التعريف، إذ تقرأ الهمزة مفتوحة دائمًا، مثل الجنة، والنهار.[٤]
  • همزة الوصل في الأفعال: تبعًا لقواعد اللغة العربية، فإن معظم الأفعال المبدوئة بهمزة تكون همزة وصل، مثل؛ أمر الفعل الثلاثي، مثل الفعل اشربْ، واكتبْ وغيرها، وماضي الفعل الخماسي، مثل الفعل انطلقَ وانتصرَ، وأمر الفعل الخماسي، مثل الفعل انطلقْ وانتصرْ، ومصدر الفعل الخماسي، مثل انتصار واستماع، وماضي الفعل السداسي، مثل الفعل استغفرَ واستكملَ، وأمر الفعل السداسي، مثل استغفرْ واستكملْ، وأخيرا مصدر الفعل السداسي، مثل استغفار واستكمال.[٣]
  • همزة الوصل في الحروف: لا يوجد إلا حرف واحد وهو ال التعريف أو الزائدة، والتي تكون همزتها همزة وصل في اللغة العربية.[٣]


تعريف همزة القطع ومواقعها

تعرف همزة القطع على أنها حرف أساسي، أي من صلب الكلمة، وتكتب على هذه الهيئة (ء) متحركة، فأن كانت مضمومة أو مفتوحة تكتب ظاهرة فوق الألف، وإن كانت مسكورة تكتب تحته، وتنطق هذه الهمزة حال الابتداء بها، وتنطق أيضًا في حال وصلها بما سبقها،[٣] وسبب تسميتها بهمزة القطع يعود إلى أنها فصلت ما قبلها عمّا بعدها في النطق، ويوجد أنواع متعددة لها؛ الهمزة الأصلية، وهمزة الاستفهام، وهمزة النداء، وهمزة المتكلم المخبر عن نفسه، ولكل نوع شروطه وقواعده.[١]

مشابهة لهمزة الوصل والمواقع المختلفة التي توجد فيها تبعًا لقواعد محددة في اللغة العربية، توجد أيضًا قواعد لمواقع همزة القطع وهي:

  • همزة القطع في الأسماء: جميع الهمزات التي تبدأ فيها الأسماء هي همزة قطع، باستثناء ما ذكر في قواعد مواقع همزة الوصل في الأسماء سابقًا، وتوجد أسماء همزتها همزة قطع على وجه التحديد أمثال؛ مصادر الثلاثي والرباعي المهموز، كما في أخْذٌ، وإخراج.[١]
  • همزة القطع في الأفعال: فتأتي همزة القطع في الأفعال الرباعية والتي على وزن أفعلَ وأفعلْ، والأفعال المضارعة والتي تبدأ بنوع همزة القطع الخاصة بالمتكلم الذي يتحدث عن نفسه، كما تعد من حروف المضارعة، والفعل الماضي الذي يبدأ بهمزة أصلية.[١]
  • همزة القطع في الحروف: كتلك الهمزة المستخدمة بغرض الاستفهام، إضافة لأهمية ذكر أن جميع الحروف في اللغة العربية المبدوئة بهمزة يكون نوعها همزة قطع، باستثناء همزة ال التعريف التي ذكرت سابقًا، إضافة لهمزة النداء، كما في أمحمد انتبه.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح م.م. حيدر محمد هناء حميد (1-7-2012)، "الأخطاء الإملائية الشائعة لدى طلبة كلية الدراسات القرآنية في أداء همزتي الوصل والقطع"، uobabylon، اطّلع عليه بتاريخ 11-9-2019. بتصرّف.
  2. محمد رفيق مؤمن الشوبكي (1-12-2015)، "همزة الوصل (من كتاب اللالئ الذهبية في شرح المقدمة الجزرية)"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 11-9-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت ث عبدالله محمد النقراط (1-1-2003)، "الشامل في اللغة العربية"، waqfeya، اطّلع عليه بتاريخ 11-9-2019. بتصرّف.
  4. راجي رحمة الغفور، محمد رفيق مؤمن الشوبكي (1-4-2015)، "اللالئ الذهبية في شرح المقدمة الجزرية"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 11-9-2019. بتصرّف.