بحث عن أهم أعمال نجيب محفوظ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٦ ، ٢٦ أغسطس ٢٠١٩

نجيب محفوظ

هو كاتب الروايات ومؤلف القصص نجيب عبد العزيز ابراهيم محفوظ من مواليد القاهرة عام 1911م، درس وتربى في مدارس وجامعات القاهرة، وحصل على شهادة الفلسفة من الجامعة، اشتهر بالكثير من الروايات والمؤلفات التي ما زالت تخلد إلى اليوم، وتكرم بجائزة نوبل للأدب، ويعد العربي الوحيد الحاصل عليها، كانت رواياته تتناول القضايا المهمة والمثيرة للاهتمام، وكانت تنقل الواقع الذي يعيشه المصري في حارته الصغيرة وما يواجه من مشاكل وصعاب وينقلها بطريقة أدبية تؤثر في الكبير والصغير، لذلك بقيت هذه الروايات محفوظة في الذاكرة إلى اليوم[١].


أهم أعمال نجيب محفوظ

تناولت روايات وقصص نجيب محفوظ الكثير من الواقعية في السرد وخاطب العقول ومزج رواياته مع معاناة الشعب المصري وهمومه، قام هذا الروائي العظيم بنقل الصورة من الواقع وجعلها رواية تصل إلى أذهان الجميع والاستمتاع بها وتغيير الواقع الأليم، وما زالت رواياته تتداول في المحافل العالمية، وبقي اسمه محفورًا في الذاكرة الأدبية، وكان لنجيب محفوظ روايات وقصص عديدة كان لها صدد كبير في العالم، وكان لها وقع كبير في الأدب العربي، وقد نال العديد من الجوائز عليها، وفيما يلي سنبين أهم أعمال نجيب محفوظ[٢][٣]:

  • رواية الثلاثية: تتكون من ثلاثة أجزاء وهي القصرين وقصر الشوق والسكرية، تعد هذه الرواية من أشهر روايات نجيب محفوظ، صنفت كأفضل رواية على مستوى الأدب العربي، وقد أنتجت كأفلام سينمائية كل جزء بفيلم.
  • رواية ملحمة الحرافيش: تتحدث الرواية في قصصها العشرة عن المواجهات التي تحدث بين الخير والشر، وتوضح معاناة أهل الأحياء الفقيرة وكيف يتسلط الغني على الفقير الذي لا حول له ولا قوة، وقد أنتجت هذه القصص في عدة أفلام سينمائية.
  • رواية زقاق المدق: سميت الرواية بهذا الاسم نسبة إلى أحد الأزقة في الحسين في مصر، وكانت تدور الأحداث في الحرب العالمية الثانية، وقد أخرج فيلم عنه وعن الطمع الذي أوصل البطلة حميدة إلى أحضان الإنجليز وقتل الضباط الإنجليز لخطيب البطلة.
  • قصة بداية ونهاية: تمحورت القصة على تجسيد الواقع الذي عانت منه الطبقات المختلفة في مصر إبان الحرب العالمية الثانية، وكيف تطمح الطبقات الفقيرة بأن تعيش كالطبقة الغنية، وكيف عانت الأسرة المذكورة في الرواية وتحملت المصاعب.
  • رواية خان الخليلي: صور في هذه الرواية الرائعة قصة رجل يبيع التحف القديمة الأنتيكا للسياح القادمين إلى مصر في القرن الماضي، وكيف تعلق قلب البطل ذو الأربعين عامًا في حب شابة صغيرة التي أحبت في ما بعد أخ البطل الأصغر الذي مات بسبب السل، وقد سميت الرواية نسبة لحارة شعبية في القاهرة.
  • رواية حديث الصباح: تحدثت الرواية عن المعتقدات والقيم التي كانت سائدة في مصر على مرّ خمسة أجيال قبل مجيء الفرنسيين إلى مصر وكيف كانت حياتهم قبل ذلك.
  • رواية كفاح الطيبة: تسرد الرواية كيف قاوم المصريون الاستعمار البريطاني وطردهم من مصر، وكانت الرواية الثالثة لنجيب محفوظ.
  • رواية اللص والكلب: تروي القصة أحداث واقعية وكيف أراد البطل النيل من زوجته التي خانته مع صديقه، وأن اللص يسرق بسبب الحاجة، وقد أحب الناس هذه القصة وتعاطفوا معها.
  • رواية عبث الأقدار: تعد هذه الرواية أول رواية نشرت له، تحدثت عن العلاقات الفرعونية في قديم الأزل.
  • رواية السراب: تتطرق الرواية إلى الناحية التربوية وكيف تخاف الأم على ابنها من كل كبيرة وصغيرة، مما أثر ذلك على نفسيته وجعل منه ابن منعزل ولا يخاطب أحد.


حياة نجيب محفوظ

عاش نجيب محفوظ في حارة بسيطة وانتقل إلى عدة مناطق في مصر، وعاش حياة بسيطة مع عائلته المكونة من أبيه عبد العزيز وأمه فاطمة وأخوته الستة المكونين من أربعة أخوة وأختين، وكان نجيب الصغير بين إخوته، درس علم الفلسفة في جامعة القاهرة وتخرج منها، وعمل في وزارة الأوقاف وأكمل دراسته إلى أن حصل على شهاة الماجستير في الفلسفة، تزوج ورزق بطفلتين هما أم كلثوم وفاطمة، كتب نجيب محفوظ الروايات والقصص في ريعان شبابه، ونشرت له العديد من الروايات، إذ تجاوزت رواياته الأربعين رواية وقصة قصيرة، ونشر نجيب محفوظ أول قصة قصيرة في مجلة المجلة الجديدة لصاحبها سلامة موسى كان عنوانها ثمن الضعف، وتمكن من نشر العديد من القصص القصيرة التي لاقت رواجًا كبيرًا في الأدب العربي، استمر نجيب محفوظ في كتابة الروايات والقصص القصيرة حتى عام 1994م ثم بدأ بعد ذلك بكتابة سيناريوهات سنيمائية، وكان له دور كبير فيها، إذ أنتجت العديد من شركات الإنتاج الكثير من السيناريوهات القيمة له.

عمل في العديد من الوظائف الحكومية طوال حياته، ولكنه لم يكن ينسى حبه الكبير للكتابة، وبالرغم من كتاباته الكثيرة وقبول أعمال كثيرة له إلا أن بعضًا منها قد رفضت لأسباب منعت من ظهورها إلى القرّاء؛ مثل روايته الشهيرة أولاد حارتنا التي منعت في مصر، ولكنها بيعت لهم خفية عن أنظار الرقابة، وكان في عام 1995م محاولة فاشلة لاغتيال نجيب محفوظ، إذ طعنه شابان بطعنه في العنق بحجة أنه كافر وينشر الكفر عن طريق رواياته، ولكنه لم يمت على إثرها، وأعدمهما القضاء المصري، وفي عام 2006 م خرجت روح الأديب المصري نجيب محفوظ ووافته المنية، ولكن ما زالت أعماله الأدبية تتوج إلى هذا اليوم في المحافل الأدبية[١][٢].


المراجع

  1. ^ أ ب "من هو نجيب محفوظ"، أراجيك، 19-6-2019، اطّلع عليه بتاريخ 16-7-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "نجيب محفوظ"، المعرفة، اطّلع عليه بتاريخ 16-7-2019. بتصرّف.
  3. نادية راضي (9-6-2014)، "افضل روايات نجيب محفوظ"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 16-7-2019. بتصرّف.