العلاج بالماء على الطريقه اليابانيه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥١ ، ١١ ديسمبر ٢٠١٨
العلاج بالماء على الطريقه اليابانيه

العلاج بالماء

جعل الله سبحانه الماء الأساس في الحياة فقال سبحانه: (وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ أَفَلاَ يُؤْمِنُونَ‏‏) (الأنبياء‏:30)، فالحياة لا يستقيم شأنها من غير الماء حتى البناء والتّعمير لا يتمّ من غير استخدام الماء، وعندما ذكر الله تعالى كلمة شيء فهي من ألفاظ العموم، فتشمل كل شيء في الوجود، أمّا الحياة فيقصد بها معنيان الحقيقي والمجازي، الحقيقي لسائر الكائنات الحيّة، والمجازي يدخل فيه سائر الأعمال العمرانيّة في الكون فهي تحتاج إلى الماء أساسًا، وعبر القدم دخل الماء في العديد من العلاجات لمختلف الأمراض، وتعدّدت ثقافات الأمم في تعاطيها مع العلاج باستخدام الماء، إذ نجد عند اليابانيين طريقةً للعلاج به، وسنتعرّضها في هذا المقال.


العلاج بالماء على الطريقة اليابانية

  • تناول أربع أكواب من الماء على الريق بمجرد الاستيقاظ من النّوم، مع ضرورة أن يكون ذلك قبل تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون الخاص.
  • عدم تناول أي طعام أو أي نوع من السوائل ولمدة 45 دقيقةً من لحظة الاستيقاظ من النوم عدا الماء، ويستثنى من ذلك إمكانيّة تنظيف الأسنان بالمعجون.
  • بعد تناول وجبتي الإفطار والغداء الامتناع عن تناول أي نوع من الطعام لمدة ساعتين.
  • أمّا وجبة العشاء فلا يتناول بعدها أي شيء سواء كان مأكولًا أو مشروبًا.
  • فيما يتعلّق بكبار السن من المرضى والذين لا يمكنهم تناول أكواب الماء الأربعة دفعةً واحدةً فيمكنهم التّدرج بتناوله كلّ يوم وفق قدرتهم واستطاعتهم، وحتى تصل بعد ذلك الكميّة إلى أربع أكواب، فمثلًا يتناول في اليوم الأول كوبًا من الماء، وفي اليوم الثاني كوبين، وفي اليوم الثالث ثلاثة أكواب، وهكذا.


أهمية الماء لجسم الإنسان

للماء أهمية عظيمة في جسم الإنسان، فمن ذلك:

  • تزويد الجسم بدرجة الرطوبة التي يحتاجها.
  • تحسين أداء الكليتين وتنظيفهما، وخاصةً من الأملاح وما يعلق بهما من ترسّبات.
  • تحسين أداء الجهاز الهضمي والأعضاء المسؤولة عن عمليات الإخراج.
  • تليين المفاصل في جسم الإنسان وترطيبها وتشحيمها.
  • النّقل الجيد للغذاء لجميع أجزاء الجسم.
  • يساهم الماء في إدرار البول مما يساهم في تنقية الدم وتسريع خروج الفضلات من الجسم.
  • إمداد الجسم بالطاقة المناسبة.
  • يفيد الماء في تخفيف الوزن والتّخسيس، حيث يدخل في العديد من أفكار التخسيس وطرقه كما يساهم في كبح الشهية وتخفيف كمية الطعام المتناول.
  • التّخفيف والقضاء على الشعور بالألم فمن ذلك استخدام الثلج لتسكين التهابات الأعصاب والمفاصل.
  • تنشيط وتجديد حيوية الجسم، وتنشيط الدورة الدمويّة، من خلال الحمّامات العلاجيّة الدافئة والباردة المتعاقبة.

لمّا كان هذا هو الدور العظيم للماء فواجبنا أولًا أن نشكر المولى ـ عزّ وجلّ ـ على نعمة الماء العظيمة، ثمّ بعد ذلك واجبنا الحفاظ على الماء بعدم تضييعه والتّبذير في استخدامه، وعلينا أن نستجيب لتوجيه نبينا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ بعدم الإسراف في الماء.