التخلص من الكرش بدون رجيم او تمارين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢١ ، ٢٤ ديسمبر ٢٠١٨
التخلص من الكرش بدون رجيم او تمارين

مشكلة الكرش ودهون البطن

لا يُعد وجود الكرش ودهون البطن أمرًا غير سار بسبب المنظر السيئ فقط، وإنما بسبب كون وجود الكثير من الدهون في منطقة البطن هو أحد الأمور التي ربطها الباحثون بالإصابة بأمراض كثيرة، من بينها أمراض القلب وسكري النمط الثاني، لذلك فإن خسارة دهون الكرش سيعود بفائدة كبيرة على صحة الفرد وقد يُساعده على العيش لفترة أطول، وتُقاس مستويات دهون الكرش بالغالب عبر أخذ مقياس محيط الخصر، وهذا أمر يُمكن القيام به بسهولة في المنزل باستخدام شريط القياس، ويرى الخبراء أن زيادة مقياس محيط الخصر عند الرجال أكثر من 106 سنتمتر وعند النساء أكثر من 88 سنتمتر يشير إلى وجود دهون أو سمنة مفرطة في البطن، وهذا يلزم إتباع طرق للتخلص من الدهون في هذه المنطقة، ومن اللافت للانتباه أنه حتى الأفراد ذوي الوزن المنخفض لديهم دهون في منطقة البطن، لكنها بالغالب تكون عميقة وغير ظاهرة، ويشير المختصون إلى وجود العديد من العوامل التي تلعب دورًا في توزيع الدهون في هذه المنطقة، مثل الجينات الوراثية ونوع الأنشطة الحركية التي يقوم بها الفرد[١][٢].


طرق للتخلص من الكرش بدون رجيم أو تمارين

يطرح الكثير من الأفراد أسئلة تتعلق بإمكانية وجود طرق أخرى غير الأنشطة الرياضية والحميات الغذائية من أجل التخلص من الدهون الجسمية، خاصة تلك المتجمعة في منطقة الكرش أو البطن، ويجيب الخبراء عن ذلك باقتراح الطرق التالية[٣]:

  • تعزيز مهارات الطبخ: يرى بعض المختصين أن تعلم وفهم طرق طبخ جديدة وصحية يُمكنه أن يكون طريقة بسيطة للتخلص من دهون البطن؛ لأن الأفراد الذين يعلمون كيفية طبخ أطباق متنوعة يُمكنهم تحضير أشكال عديدة من الأطباق المناسبة لهم والتي تحتوي على عناصر غذائية صحية، ومن المثير للاهتمام أن هنالك دراسات توصلت فعلًا إلى علاقة بين زيادة الوزن ومهارات الطبخ السيئة.
  • تقليل مستوى التوتر: تؤثر زيادة التعرض للتوتر على اتزان الهرمونات، ويفسر الخبراء ذلك بالقول بأن التعرض للتوتر يدفع الجسم إلى إفراز هرمونات تُعرف بالجلايكورتيكودات أو الهرمونات القشرانية السكرية، التي تؤدي زيادتها في الجسم إلى زيادة بالشهية وبالتالي زيادة بالوزن، كما أن التوتر قد يدفع باتجاه ما يُعرف بالأكل العاطفي الذي يتضمن تناول أطعمة غير صحية من أجل تحسين المزاج العام للفرد، وينصح الخبراء باتباع بعض الطرق لتقليل التوتر، مثل تقليل استهلاك الكافيين، وممارسة رياضات التأمل، وتمضية الوقت خارج المنزل.
  • تقسيم الوجبات الكبيرة على وجبات صغيرة: أكدت أحد الدراسات على أن تقسيم الوجبات الكبيرة على ستة وجبات صغيرة قد أدى إلى شعور بالشبع بين المشاركين بالدراسة، كما يُمكن أيضًا تقسيم مواعيد تناول الوجبات الغذائية على أزمنة مختلفة بدلًا من تناول كامل الوجبة الواحدة في نفس الوقت.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم: يُعد الحصول على نوم كافٍ في الليل أمرًا في غاية الأهمية للصحة العامة وحفظ الوزن؛ فمن المعروف أن عادات النوم السيئة تؤثر على الهرمونات، بما في ذلك تلك الخاصة بالأيض، لذلك فإن الحصول على 6 ساعات من النوم في الليل يُمكنه تقليل خطر الإصابة بالسمنة.
  • استخدام أطباق صغيرة للطعام: يجنح الكثير من الناس إلى إنهاء كامل ما يحتويه طبق الطعام الذي أمامهم، لذلك يقترح بعض الخبراء إمكانية تقليل أخذ السعرات الحرارية من الأطباق عبر استخدام أطباق صغيرة الحجم عند تقديم الطعام، وهذا الأمر يُعد أحد طرق الخداع البصري الذي تراه بعض الدراسات مفيدًا لغايات تقليل الوزن.
  • مضغ الطعام جيدًا: تشير أحد الدراسات الأولية إلى أن أخذ الوقت بمضغ الطعام جيدًا إلى درجة إطالة فترة المدة الزمنية العادية لتناول الوجبات الغذائية قد ساهم في تقليل استهلاك الطعام أثناء الوجبة، ذلك لأن الجسم يحتاج لبعض الوقت حتى يرسل إشارات للدماغ بالوصول لمرحلة الشبع.
  • التخزين البعيد للأطعمة غير الصحية: يؤدي التخزين القريب للأطعمة غير الصحية إلى جلب الشعور بالجوع والرغبة بتناول هذه الأطعمة عند رؤيتها، وهذا يؤدي إلى زيادة بالوزن، ولقد أكدت أحد الدراسات على ذلك بالقول بان إبقاء الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية بصورة مرئية في المنزل قد ساهم بزيادة وزن ساكنو المنزل، لذلك فإن الخيار الأفضل لتقليل الوزن هو تخزين هذه الأطعمة بعيدًا عن الأعين، وتخزين الأطعمة الصحية على مرمى الأعين[٤].
  • طرق أخرى: يرى بعض الخبراء إمكانية تخفيض مستوى الدهون في الجسم دون اتباع رجيم معين أو ممارسة التمارين الرياضية عبر التركيز أكثر على تناول الأطعمة البروتينية، والأطعمة الغنية بالألياف الغذائية وفيتامين "د"، بالإضافة إلى تقليل المشروبات السكرية عبر استبدالها بمشروبات أكثر فائدة، بالإضافة إلى استحضار التركيز عند تناول الوجبات الغذائية دون التعرض لتشتيت الانتباه، كما أن البعض يوصي بالحرص على تناول الطعام مع العائلة وتجنب تناول الطعام خارج المنزل.


استخدام الأعشاب للتخلص من الكرش بدون رجيم أو تمارين

يرى بعض الخبراء أن هنالك بعض العلاجات أو المستخلصات العشبية التي يُمكنها التخلص من الكرش بدون رجيم أو تمارين إضافية، ويطرح بعضهم فكرة أن خل حمض التفاح -على سبيل المثال -يُمكنه تقليل مستوى الدهون المخزنة في البطن، ويستدلون على ذلك ببعض الدراسات المعمولة على الحيوانات، كما أن هنالك من يقول بان شرب الشاي الأخضر يُمكنه القيام بذلك أيضًا بسبب احتوائه على مضادات أكسدة تستهدف دهون الكرش بالذات[٥].


المراجع

  1. Kris Gunnars, BSc (11-4-2018), "6 Simple Ways to Lose Belly Fat, Based on Science"، Healthline, Retrieved 27-11-2018. Edited.
  2. Michael W. Smith, MD (20-3-2014), "The Truth About Belly Fat"، Webmd, Retrieved 27-11-2018. Edited.
  3. Gerhard Whitworth, RN (15-8-2018), "14 ways to lose weight without diet or exercise"، Medical News Today, Retrieved 27-11-2018. Edited.
  4. Hrefna Palsdottir, MS (23-8-2018), "11 Proven Ways to Lose Weight Without Diet or Exercise"، Healthline, Retrieved 27-11-2018. Edited.
  5. Franziska Spritzler, RD, CDE (12-7-2018), "20 Effective Tips to Lose Belly Fat (Backed by Science)"، Healthline, Retrieved 27-11-2018. Edited.