افضل طريقة لازالة رائحة العرق نهائيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٦ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
افضل طريقة لازالة رائحة العرق نهائيا

تعرف عملية إنتاج العرق عند الإنسان بالتعرق، والعرق هو سائل يفرزه الجسم مكون من الماء والأملاح ومركبات عديدة، ويعد من طرق التخلص من الفضلات بتحفيز غدد متخصصة تعرف بالغدد العرقية والموجودة في أماكن عدة من الجسم، وتهدف عملية التعرق إلى المحافظة على معدل ثابت لدرجة حرارة الجسم لذا يزداد إفراز العرق مع زيادة درجة الحرارة لتخفيض درجة حرارة الجسم وذلك بتحكم مباشر من الجهاز العصبي بإرسال سيالات عصبية في حالات محددة تحفز الغدد العرقية على إنتاج العرق، كما يعد التعرق مفيدًا للحفاظ على عملية التنفس في جسم الإنسان خاصة عند ممارسة النشاطات المجهدة، لذا يرتبط نشاط عملية التعرق بدرجة الحرارة والشعور بالتوتر والحركة أو بالعوامل الوراثية.

وتتوزع الغدد العرقية في الجلد بنوعين مختلفين وتتحكم الهرمونات بها أيضًا، إضافة للجهاز العصبي.

 

تعد عملية التعرق وإفراز العرق عمليات فسيولوجية طبيعية عند التعرض إلى أحد المؤثرات السابقة، إلا أن البعض يعاني من مشكلة فرط التعرق وهي ناتجة عن الإصابة بإحدى المشكلات الصحية، ويبدأ ظهور هذه المشكلة في مراحل مبكرة من عمر المصاب وقد تستمر حتى فترات طويلة ويقصد بفرط التعرق زيادة نشاط الغدد المسؤولة عن انتاج العرق وقد تحدث هذه المشكلة في موضع واحد من الجسم أو تصيب أماكن مختلفة منه كراحة اليد، تحت الإبط، الوجه، القدمين. تحدث مشكلة فرط التعرق لأسباب محددة والبعض منها لأسباب لم تعرف بعد، ومن هذه الأسباب:

  • خلل في هرمونات الغدة الدرقية.
  • الإصابة بالأمراض المزمنة كمرض السكري.
  • وصول النساء مرحلة سن اليأس وهي ما بعد عمر الخمسين وانقطاع الدورة الشهرية.
  • الإصابة بخلل في عمل الجهاز العصبي كمرض باركنسون.
  • تناول بعض أنواع الأدوية العلاجية كأدوية علاج السرطان.

وتكمن مشكلة التعرق الزائد في تعرض المصاب للإحراج بسبب رطوبة الجلد الدائمة، كما أن البشرة الرطبة تصبح أكثر عرضة للإصابة بالعدوى الجرثومية، وغالبًا ما يعاني المصابون من مشكلة في التواصل الاجتماعي مع غيرهم بسبب هذه الحالة.

 

ويتسبب التعرق أيضًا بالرائحة الكريهة، وهي مشكلة مزعجة للأشخاص المحيطين، وهي ناتجة عن اختلاط العرق الذي يفرزه الجسم بالبكتيريا الطبيعية الموجودة على البشرة خاصة إذا ما بقي العرق فترة طويلة، كما أن بعض الحالات الصحية تسبب هذه الرائحة الكريهة كوجود اضطرابات في الجهاز الهضمي أو الإصابة بمرض السكري ومرض الكبد، أو لأسباب جينية لا يمكن التحكم بها، ولكن يمكن إزالة الرائحة الكريهة للعرق بعدة طرق فعالة وسهلة ومنها:

 

  • استخدام صودا الخبز مع عصير الليمون ووضعها على الأماكن الأكثر تعرقًا لعدة دقائق ومن ثم استخدام الماء لإزالته، حيث تساعد هذه الطريقة على امتصاص العرق ومنع الرائحة الكريهة.
  • استخدام خل التفاح بطريقة مشابهة لصودا الخبز باعتباره مضادًا حيويًا طبيعيًا لقتل البكتيريا المسببة لرائحة العرق ومن ثم غسله بالماء.
  • استخدام شرائح الليمون المقطعة ووضعها تحت الإبطين حتى جفافها ومن ثم يمكن الاستحمام على أن لا تستخدم هذه الطريقة مع اصحاب البشرة الحساسة.
  • الاستحمام بمنقوع اكليل الجبل الذي يساعد في التخلص من البكتيريا أو يمكن الاكتفاء بمسح الأماكن الأكثر تعرقًا بمنقوع إكليل الجبل.
  • استخدام زيت شجرة الشاي وهو أحد الزيوت الطبيعية التي تقتل البكتيريا، وذلك بمزجه مع الماء واستخدامه كمزيل طبيعي للعرق، وهذه الطريقة لا تناسب أصحاب البشرة الحساسة كذلك.
  • صنع عجينة اللفت بعد تقطيعه ووضعه في الخلاط ثم استخدام عصيرها بعد الضغط عليها، ويستخدم لمسح الأماكن الأكثر تعرقًا كوضعه تحت الإبطين حتى يجف ويمكن استخدام هذه الطريقة في الصباح الباكر حيث تدوم فعاليتها مدة عشر ساعات.

 

وإضافة إلى استخدام أحد هذه العلاجات ينصح بالمحافظة على نظافة الجسم بالاستحمام خاصة بعد يوم طويل وعدم ارتداء نفس الملابس التي تحتوي العرق قبل غسلها، وارتداء الملابس القطنية التي تمتص العرق وشرب كميات كافية من الماء يوميًا.

 

 

وائل العثامنة.