افضل الطرق لتربية الاطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٢ ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٩
افضل الطرق لتربية الاطفال

أهمية تربية الأطفال

تعد تنمية الطفولة المبكرة ذات أهمية بالغة في التطور العاطفي والاجتماعي والبدني للأطفال الصغار؛ إذ تؤثر تأثيرًا مباشرًا على نموهم منذ الطفولة وحتى البلوغ، إذ إنه من المهم جدًا الاستثمار في الأطفال الصغار؛ وذلك لضمان الرفاهية لهم مستقبلًا، وقد أظهرت الكثير من الأبحاث أن السنوات الأولى من عمر الأطفال تلعب دوراً رئيسياً في نمو أدمغتهم، ومن المعلوم أن الأطفال يبدؤون بالتعرف على العالم من حولهم منذ سن مبكرة للغاية.

كما تؤثر تجارب الأطفال المبكرة بعمق على مستقبلهم البدني والمعرفي والعاطفي والاجتماعي. ومن أفضل ما يمكن أن يساهم به المجتمع هو تحسين السنوات الأولى من حياة الأطفال لضمان نجاحهم في المستقبل، إذ تكثر مدارس العلوم الإنسانية التي تهتم بتربية الطفل وتنشئته، والتي تدرّس أيضًا الأسباب التي تؤثر في سلوك الطفل وقدرته على التعلم، وتلك الطرق جميعها إنما هدفها الأساسي هو تفهيم الأهل الأساليب الجيدة للتربية والتي تُنشئ إنسانًا صالحًا قادرًا على التفريق بين السلوكيات والمفاهيم الصحيحة والخاطئة، وأن يتمكن من اتخاذ القرارات التي تخص حياته والاستقلال في ذاته بعد أن يبلغ سن الاعتماد على النفس، ومن هنا فإن الطرق كثيرة جدًا وقد وُجدت أعدادًا كبيرةً من الكتب للحديث حول هذا الموضوع، وفي مقالنا هذا سنورد عددًا من الطرق التي ثبتت فعاليتها في التربية.[١]


أفضل الطرق لتربية الأطفال

تختلف أساليب التربية لدى الكثير من الآباء؛ إذ منهم من يمتلك أساليب مميزة غاية في البراعة، ومنهم من لا يعلم كيفية التعامل ولو بصورة بسيطة مع الأطفال، ويحتاج إلى الكثير من النصح والإرشاد، ومن المعلوم أنّ الأطفال الصغار والأسر يتفاعلون مع بعضهم البعض؛ إذ يرى الناس أنماطًا مختلفة من التعامل وأساليب التربية، فيتبادر إلى ذهنهم سؤال عن الأسلوب الأمثل والأفضل للتعامل مع الأطفال، ومن الجدير بالذكر أنه يوجد مجموعة واسعة من الطرق والاساليب لتربية الأطفال تنفّذ حاليًا، وفيما يأتي أهم تلك الطرق المستخدمة في تربية الأطفال:[٢][٣]

  • السعادة: من الجدير بالذكر أنّ الأبوين السعيدين يهبان لأطفالهما السعادة؛ إذ إن الأبوين غير السعيدين يؤثران سلبًا على سعادة أبنائهم ومزاجهم وحالتهم النفسية، كما يكونان أكثر قدرة على استيعاب وتربية أبنائهم.
  • إقامة حفلات عائلية: وذلك باستغلال الفرص والمناسبات لإقامة حفلات عائلية تجمع جميع أفراد العائلة، ويمكن أن يكون هذا الأمر في المنزل أو في حديقة أو في مكان آخر مناسب لذلك.
  • مراقبة الأبوين لتصرفاتهما: إذ إن الوالدين في هذه المرحلة هما القدوة الأولى للطفل، فيتأثر سلوك الطفل كثيرًا بما يراه منهما، فالضرورة تقتضي هنا عدم نهي الطفل عن فعل والإتيان بعكسه، كما يوجد العديد من الأمور التي يكتسبها الطفل في مراحل النمو الأولى ومنها؛ تعامل الوالدين مع بعضهما البعض، إذ إنّه من الضروري تبادل الكلام الجميل والمفيد بين الوالدين أمام أطفالهم، وبالتالي يتعلم الطفل الحب والرحمة ويشعر بالأمان لأنه يعيش في بيئة محبة، وأيضًا إلقاء التحية على بعضهم البعض بفرح واحترام، بالاضافة إلى قضاء عشرون دقيقة على الأقل في محادثة الشريك، وترديد عبارات المحبة والود أمام أطفالهم.
  • طريقة تعامل الأم والأب مع الآخرين: إذ إنه من الضروري مراقبة كيفية التعامل فيما بين الأبوين والجد والجدة، والتي يجب أن تتمثل بالاحترام والتوقير والبرّ، بالإضافة تعامل الوالدين مع الجيران والأقارب، إذ إنه لمن الضروري تعليم الأطفال بناء علاقات هادفة، فالعلاقات من الأمور الحيوية لنمو الأطفال وراحتهم النفسيّة، ومن المؤكد أنّ الأطفال الذين يفتقرون إلى العلاقات المتينة يتراجعون في دراستهم، ويواجهون الكثير من المشاكل النفسية، لذلك ينبغي على الوالدين مساعدة أطفالهم على تكوين علاقات ذات معنًى، بالإضافة إلى أن متابعة الأبوين لأطفالهم خاصة بالمشكلات العاطفية، يُشعر الأطفال بمزيد من الأمان، إضافةً إلى أنَّه يشكل أساسًا لاحترام الذات لدى الأبناء، وأخيرًا ينبغي عليهم تهيئة بيئة صحية لأطفالهم من أجل تكوين صداقات وتعليمهم حل النزاعات بأنفسهم.
  • التقليل من الأجهزة الإلكترونية: وذلك بإشغال وقت الطفل بالأمور المفيدة، ومحاولة إبعاد الأجهزة الإلكترونية عنهم، أو إعطائهم إياها في أوقات محددة فقط، بالإضافة إلى إتاحة المجال أمامهم لللعب في الطبيعة بدلًا من الجلوس الطويل في المنزل أمام شاشة التلفاز، إذ إن الأطفال الذين يقضون وقتًا أطول أمام الأجهزة الإلكترونية أكثر عرضة للإكتئاب، بينما قضاء أوقات أقل أمامها يزيد من فرص السعادة لديهم.
  • منح الطفل حرية التصرف واتخاذ القرار: وهي ليست دعوة إلى الانفلات أو خروج الطفل عن السيطرة، وإنما هي طريقة لجعله قادرًا على التفكير واتخاذ القرار، وتتمثل مهمة الوالدين هنا في المراقبة والحماية من أي قرارات لا يعرف الطفل آثارها السلبية عليه، كأن يقرر ألا يصلي أو ألا يدرس أو قراره بعدم الذهاب إلى المدرسة، فاللوالدين السلطة الكاملة لثني الطفل عن أي قرارات خاطئة، ومن الأمور التي يجب إعطاء الطفل حرية في اختيارها بانضباط؛ اختيار الهوايات، واختيار الملابس، واختيار الأصدقاء، وغيرها.
  • تعليم الطفل المشاركة بلا إجبار: كأن نعززه إذا أعطى شيئًا من طعامه أو ألعابه أو ملابسه لأحد من أخوته أو أصدقائه، ولكن لا يجب إجباره أو تعزيره على عدم فعل ذلك، وإنما اللجوء إلى الحوار معه لتوضيح أهمية المشاركة لكن دون التخلي عن حصته الخاصة به، بالإضافة إلى تشجيعهم على خدمة الآخرين وعلى الكرم وتقاسم الأشياء مع غيرهم، وذلك يجعل حياتهم مجدية أكثر ويجعل منهم أفرادًا أكثر سعادة.
  • الاعتياد على الحوار والنقاش مع الطفل: وهذه الطريقة إضافة إلى كونها تعلم الطفل احترام الآخرين وتبادل الآراء، فإنها الطريقة التي تجعله يلتزم بالكثير من القوانين والمبادئ المهمة في الحياة بلا إجبار من قِبل الوالدين عليها، وعندما يتحدث الطفل ينبغي منحه الاهتمام الكامل، مع ضرورة التواصل الجيد معه، فذلك يعد أمرًا حيويًا عندما يحب الأبوين أن يكون لهما أبناءً سعداء وناجحين، بالإضافة إلى منحهم الانتباه الكامل عند التحدث، وذلك بترك الصحف والأجهزة الإلكترونية جانباً، والاستماع لكل ما يقولونه جيدًا.
  • إدارة العواطف: إنّ تعليم الأطفال على إدارة عواطفهم وتنظيمها تساعدهم على التركيز بصورة أفضل، وهو أمر مهم يساعدهم على النجاح مستقبلًا، بسبب تمتعهم بصحة بدنية أفضل، إذ ينبغي على الوالدين مساعدة أطفالهم على إدارة عواطفهم، وذلك من خلال إظهار قدرة الوالدين على إدارة عواطفهم ذاتيًا، والتعاطف مع الأطفال الآخرين، وتوضيح أن جميع المشاعر مقبولة، ولكن ليست جميع السلوكيات مقبولة، بالإضافة إلى الاعتراف بتقدم الأطفال وتميزهم.
  • التوازن: إذ يوازن الأبوان بين العقاب والثواب، فلا يكون تعاملهم مع الطفل شديدًا ولا متراخيًا، ويجب عليهم تجنب العنف اللفظي والجسدي تجنبًا تامًا، والأفضل هو الاعتماد على الحوار والتفاهم والقدوة، بحيث يُعطى الطفل الأوامر بحب وبصوت معتدل، وإذا خالفها لأول مرة لا يُعاقب، وإنما يجب أن يتحاور معه الوالدان حول الخطأ الذي اقترفه، ومن ثم إذا تكرر يمكن عقابه بحرمانه من تعزيز أو مكافأة اعتاد عليها، كالحرمان من مشاهدة برنامجه المفضل، أو اقتطاع جزءًا من مصروفه، وبالتالي يفهم الطفل خطأه ويحاول في المرات القادمة عدم العودة له، بالإضافة إلى ضرورة شرح الأسباب للطفل وإظهار حب أبويه له، فالآباء والأمهات الذين وضعوا وفرضوا حدودًا معقولة يربون أطفالًا ناجحين وواثقين.
  • الاحترام: إذ يجب على الوالدين أن يحترما الطفل أمام إخوته وأصدقائه وزملائه وأترابه من الأقارب، فلا يُنادى إلا باسمه المحبب له بلا ألقاب مؤذية، وأن يذكر بالخير أمامهم ويُشجَّع في حال تصرفه جيدًا.[٤]


أهمية التربية الدينية للأطفال

يمتلك الآباء والأمهات الحق الكامل في تعليم وتربية أبنائهم، كما أنهم يتحملون مسؤولية تربية أطفالهم وفقًا لإرشادات القرآن وسنة النبي صلى الله عليه وسلم؛ إذ بيّن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أن كل إنسان سيُسأل عن الأشخاص الذين هم تحت رعايته، وهم أهل بيت الرجل، وقد ورد في القرآن الكريم الحاجة إلى تربية الأبناء وتجنب الآباء أنفسهم وعائلاتهم عذاب النار، التي وقودها الناس والحجارة، وإن تعزيز الجانب الديني لدى الأبناء له أهمية قصوى، إلى جانب مراقبة الله في نفس الطفل؛ فالأهل لن يكونوا رقباء على أبنائهم طوال العمر، ومن هنا يجب أن يذكِّر الوالدان أبناءهم دائمًا بأن الله عز وجل مطّلع عليهم، إلى جانب ضرورة تحليهم بالكثير من الصفات والأخلاقيات؛ كالصدق، والكلام المهذب اللطيف، والنظافة، مع الحرص على اتباع الوالدين لتلك السلوكيات بأنفسهم لأن الأطفال يتعلمون بالقدوة غالبًا.[٥]


أفضل كتب التربية

قد يرغب الأب حال استقباله لخبر حصول الحمل لدى زوجته، بمعرفة كافة التفاصيل عن مراحل الحمل والرضاعة والفطام وما بعدهما، فيقرأ كتابًا واحدًا أو اثنين من كتب الحمل والرضاعة وبروز الضروس، ولكن ذلك لا يكفي؛ لأنّ الطفل وبعد السنة الأولى من عمره يظهر لديه السعي إلى الاستقلالية والتطور والنمو، ولابد من مساعدة الوالدين على متابعة ذلك، واستشارة علماء نفس الأطفال والمعالجين والمؤلفين وخبراء التطوير، بالإضافة إلى القراءة المستمرة للكتب المتخصصة في التربية، وفيما يلي قائمة بأفضل الكتب التي تختص بكيفية تربية الأطفال الصغار:[٦]

  • كتاب لغات الحب الخمس للأطفال "The 5 Love Languages of Children": وهو كتاب يتناول الأطفال بمختلف الشخصيات، إذ إنهم يحتاجون إلى أنواع مختلفة من الاهتمام والمودة، وهذا الكتاب سيساعد الأب على معرفة الأفعال الأكثر أهمية لطفله حتى يشعر بالحب الحقيقي.[٧]
  • كتاب آباء هادئون وأطفال سعداء "Calm Parents, Happy Kids: The Secrets of Stress-free Parenting": وهو كتاب عملي وملهم يركز على تغيير سلوكيات الآباء التي تؤثر على سلوك الطفل، مع العلم أنّ معظم كتب التربية تسعى لتغيير السلوك عند الطفل، بينما أن الحقيقة هي أنَّ الأطفال يتغيرون فقط عندما تتغير علاقاتهم بوالديهم.[٨]


المراجع

  1. "Importance of early childhood development", child-encyclopedia, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  2. Merete L. Kropp (1-9-2017), "The Best Way to Raise Children, According to Research"، huffpost, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  3. Daniel Wong (25-9-2018), "How to Raise a Happy, Successful Child: 25 Tips Backed by Science"، daniel-wong, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  4. Jim Taylor Ph.D. (1-5-2010), "Parenting: Respect Starts at Home"، psychologytoday, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  5. "Raising Children in Islam – How to raise children into responsible Muslim adults?", iqrasense, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  6. Lauren Ro (15-2-2019), "The 8 Best Books on How to Raise Toddlers, According to Child-Development Experts"، nymag.com, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  7. Gail Cornwal, "The 5 Love Languages of Children"، parents, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  8. Laura Markham, "Calm Parents, Happy Kids: The Secrets of Stress-free Parenting"، amazon, Retrieved 3-11-2019. Edited.