اسباب صعوبة بلع الريق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٥ ، ١٢ ديسمبر ٢٠١٨
اسباب صعوبة بلع الريق

صعوبة بلع الريق

الريق هو السائل المائي الموجود في فم الإنسان، إذ يلعب دورًا بارزًا في ترطيب الفم ويحول دون تراكم البكتيريا والجراثيم، ويحافظ على صحة اللسان والأسنان، ويقيّ من انبعاث الرائحة الكريهة للفم، علمًا أنّ هناك فئة كبيرة من الأشخاص يعانون من مشكلة صعوبة بلع الريق، وتؤثر هذه المشكلة سلبًا على الصحة، إذ يرافقها صعوبة في تناول الأطعمة والمشروبات بصورة طبيعيّة، علمًا أنها تنتج عن العديد من العوامل والمُسببات، وفيما يلي سنستعرضها في هذا المقال، إلى جانب الحديث عن أبرز العلاجات التي تضمن التخلص من هذه المشكلة.


أسباب صعوبة بلع الريق

هناك العديد من الأسباب والعوامل المباشرة وراء الإصابة بهذه المشكلة، بما في ذلك:

  • الإصابة بالعديد من المشكلات الصّحية، كالتهاب اللوزتين، والإنفلونزا، ونزلات البرد.
  • اضطرابات الغدة الدرقية وتحديدًا تضخمها.
  • مشكلة الارتجاع الحمضي وكذلك ارتجاع المريء.
  • الإصابة ببعض أنواع مرض السرطان، مثل سرطان المعدة، وبعض أنواع الفيروسات وغيرها.
  • التقدم في السن، إذ يعتبر من أبرز العوامل المُسببة لهذه المشكلة.
  • شلل عضلات الفم.
  • الاضطرابات النفسية.


علاج صعوبة بلع الريق

  • تناول كميات كبيرة من السوائل يوميًا، وخاصة الماء، إذ يقلّل ذلك إلى حدٍ كبير من حدة الالتهابات، ويرطب الغشاء المخاطي، ويوصى بالتركيز على تناول كميات كافية من عصير الليمون الفاتر، والشوربات بأنواعها المختلفة، ويمكن أيضًا تناول بعض أنواع الأعشاب، على رأسها الميرمية، وكذلك الزعتر للحصول على أفضل النتائج.
  • استنشاق البخار، إذ يعتبر من أفضل الطرق التي تعين على علاج هذه المشكلة، وذلك بستنشاق بخار الماء المغلي مع الملح، كما يمكن تطبيق منديل أو قطعة قماش مبللة بالماء الفاتر حول منطقة الرقبة.
  • العلاج الطبي عندما يكون سبب حالات عسر البلع الحالات المرضية المختلفة، مثل تضخم الغدة الدرقية، للتغلب على صعوبة البلع، وذلك من خلال إمداد الجسم بكمية كافية من اليود، عن طريق تناول كميات مناسبة من السمك، بعد الحصول على الاستشارة الطبية والعلاج الدوائي اللازم لذلك.


أعراض صعوبة البلع

هناك العديد من العلامات والأعراض المرافقة لمشكلة عسر البلع، يتمثّل أبرزها في:

  • أوجاع خلال عملية البلع.
  • الاختناق أثناء بلع الأطعمة المختلفة.
  • ارتجاع الطعام إلى الفم في بعض الأوقات.
  • حرقة واضحة في المعدة.
  • الشعور بوصول أحماض المعدة وبقايا الأكل إلى الحلق.
  • نقص في الوزن، بدون سبب أو مبرر واضح.
  • التعرض لالتهابات الرئة.
  • خشونة واضحة في الصوت.
  • السعال عند عملية البلع.
  • سيلان اللعاب عند الحديث أو الأكل.

وأخيرًا يمكن الوقاية من التعرض لمشكلة عسر البلع، عن طريق تجنب المُسببات الرئيسية له، وخاصة الأمراض التي ترافقها هذه المشكلة، كما يوصى بالإكثار من تناول الماء والسوائل الدافئة، وعلاج مشاكل المريء وغيره، كما يجب العلم أنّ هذه المشكلة تزداد عند الإصابة بأمراض الجهاز العصبي، وفي حالات الولادة المبكرة للأطفال.