اسباب الضعف العام والخمول

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٣٧ ، ٢١ ديسمبر ٢٠١٩
اسباب الضعف العام والخمول

الضعف العام والخمول

يُعرف التعب عامةً بأنه شعور بنقص الطاقة والدافع سواء على المستوى الجسدي أو العقلي أو كليهما، والتعب ليس هو نفسه النعاس، ولكن قد يصاحب النعاس أو الرغبة في النوم التعب والإرهاق، وبالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما يصف الأفراد التعب باستخدام مجموعة متنوعة من المصطلحات بما في ذلك الشعور بالضيق والانهاك والشعور بالضياع ونقص الطاقة، ويعد التعب مشكلة شائعة، وقد يكون السبب الجسدي مسؤولًا عن 20 ٪ إلى 60 ٪ من التعب، في حين أن الأسباب العاطفية أو العقلية تشكّل 40٪ إلى 80٪ من حالات التعب، وفي المقال التالي بيان أسباب الضعف العام والخمول.[١]


أسباب الضعف العام والخمول

يرتبط التعب بالعديد من الحالات الصحية، وفيما يأتي الأسباب التي تؤدي إلى الضعف العام والخمول:[٢]

  • قضايا الصحة العقلية: يمكن أن ينتج التعب عن الإجهاد والحزن، واضطرابات الأكل، وتعاطي الكحول والمخدرات والقلق والعزلة والملل والطلاق، ويمكن أن يحدث التعب مع الاكتئاب السريري أو بسبب الاكتئاب نفسه أو بسبب المشاكل المرتبطة به، مثل الأرق.
  • مشاكل في الغدد الصماء أو التمثيل الغذائي: فوجود حالات مثل الحمل ومرض كوشينغ وأمراض الكلى ومرض السكري وقصور الغدة الدرقية وفقر الدم وأمراض الكبد يمكن أن تؤدي جميعها إلى التعب.
  • الأدوية: مثل بعض مضادات الاكتئاب وأدوية الكوليسترول وأدوية ضغط الدم والمنشطات ومضادات الهيستامين والمهدئات والأدوية المضادة للقلق يمكن أن تسبب التعب، ويمكن أن تؤدي التغييرات في الجرعات أو وقف الأدوية أيضًا التعب .
  • أمراض القلب والرئة: إذ إن الالتهاب الرئوي، وعدم انتظام ضربات القلب والربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، ومرض القلب التاجي وقصور القلب الاحتقاني وارتجاع المريء وارتداد الحمض وأمراض الأمعاء الملتهبة (IBD) يمكن أن يسبب التعب.
  • مشاكل النوم: يمكن أن يؤدي العمل في وقت متأخر، والعمل في أوقات الفراغ ومرض انقطاع التنفس أثناء النوم وشلل النوم والأرق والتهاب المريء الارتجاعي إلى قلة النوم والتعب.
  • المواد الكيميائية : إذ إن حالات نقص الفيتامينات ونقص المعادن وحالات التسمم واستهلاك الكثير من المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو المواد الكحولية قد تؤدي إلى اضطراب النوم الطبيعي، خاصة في حال تناولها بالقرب من وقت النوم.
  • الأمراض والظروف والحالات والعلاجات المختلفة: مثل السرطان، والعلاج الكيميائي، والتهاب الدماغ النخاعي العضلي (ME)، والعلاج الإشعاعي، ومتلازمة التعب المزمن (CFS)ن والألم العضلي الليفي، ومرض الذئبة الحمامية، والتهاب المفاصل الروماتويدي، والسمنة، وفقدان الدم الهائل، وضعف المناعة، كلها عوامل يمكن أن تسبب التعب الذي يمكن أن يكون أيضًا علامة على الإصابة ببعض الالتهابات التي تسبب التعب الشديد، وتتضمن السل والملاريا والفيروس المضخم للخلايا (CMV) وعدوى فيروس العوز المناعي البشري والإنفلونزا والتهاب الكبد .
  • الألم المزمن: غالبًا ما يستيقظ المرضى الذين يعانون من الألم المزمن طوال الليل، ويكونون غير قادرين على الحصول على نوم جيد، إذ إن المزيج من الألم وقلة النوم يمكن أن يسبب التعب المستمر، ويعد الألم العضلي الليفي من الأمراض والحالات التي يكون فيها الألم هو من الأعراض الرئيسية، وقد ترتبط أيضًا بظروف أخرى، مثل توقف التنفس أثناء النوم، وهذا يزيد من تفاقم أعراض التعب.
  • زيادة الوزن أو نقص الوزن: إذ إن زيادة الوزن تزيد من خطر التعب لأسباب مختلفة، وتتضمن هذه الأسباب الاضطرار إلى تحمل المزيد من الوزن، ووجود ألم في المفاصل والعضلات، وزيادة احتمال الإصابة بحالة يكون فيها التعب من الأعراض الشائعة، مثل السكري أو مرض توقف التنفس أثناء النوم، وبالمثل، فإن الشخص الذي يعاني من نقص الوزن قد يتعب بسهولة حسب سبب حالته، ويمكن أن تسبب اضطرابات الأكل والأمراض المزمنة والسرطان ونشاط الغدة الدرقية المفرط فقدان الوزن إلى جانب التعب الشديد والإرهاق.
  • كثرة النشاط أو قلته: فالشخص الذي يشعر بالإرهاق قد لا يمارس الرياضة، إذ إن قلة التمرينات يمكن أن تسبب مزيدًا من التعب، وفي المقابل يمكن أن يؤثر التعب أيضًا على الأشخاص الأصحاء بعد نشاط عقلي أو بدني طويل ومكثف، كما أن العمل أو البقاء مستيقظًا لساعات طويلة دون انقطاع خاصةً عند القيادة، قد يزيد من المخاطر والحوادث.


أعراض الضعف العام والخمول

فيما يأتي أبرز الأعراض للضعف العام والخمول التي تستدعي زيارة الطبيب:[٣]

  • التفكير في أي شيء قد يسبب التعب.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم أعلى من المعتاد.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • الشعور بحساسية شديدة لدرجات الحرارة الباردة.
  • مشاكل في النوم.
  • الكآبة.

وفيما يأتي أعراض الضعف العام والخمول التي تتستدعي مراجعة الطبيب:

  • نزيف في المستقيم.
  • وجود دم في القيء.
  • الصداع شديد.
  • ألم في منطقة الصدر.
  • الشعور بالإغماء.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • ضيق في التنفس.
  • ألم شديد في منطقة البطن أو الظهر أو الحوض.
  • أفكار الانتحار أو إيذاء الذات.
  • أفكار إيذاء شخص آخر.


علاج الضعف العام والخمول

يمكن علاج التعب من خلال علاج المسبب الرئيسي للتعب، ففي حالة مرض فقر الدم يمكن علاج التعب من خلال إعطاء مكملات الحديد، كما يمكن إعطاء الأدوية المختلفة لعلاج الحالات المختلفة التي تسبب التعب، مثل أدوية لخفض سكر الدم وأدوية فرط نشاط الغدة الدرقية والمضادات الحيوية لعلاج الالتهابات المختلفة، بالإضافة إلى الفيتامينات،[٤][١] وتوجد بعض التغييرات في نمط الحياة التي يمكن أن تعالج مشكلة التعب، أهمها ما يأتي:[٣]

  • شرب كميات وفيرة من الماء والمحافظة على رطوبة الجسم.
  • ممارسة عادات غذاء صحية.
  • ممارسة التمارين بانتظام.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم .
  • الابتعاد عن مسببات التوتر .
  • التقليل من ضغط العمل.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء مثل اليوغا .
  • تجنب تناول الكحول أو التدخين.


المراجع

  1. ^ أ ب "Fatigue", emedicinehealth, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  2. "What causes fatigue, and how can I treat it?", medicalnewstoday, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Causes of Fatigue and How to Manage It", healthline, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  4. "Fatigue Symptoms, Causes, and Treatment", medicinenet, Retrieved 21-12-2019. Edited.