ابي حل للكرش

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:١٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
ابي حل للكرش

يختلف توزيع الدّهون من شخصٍ لآخر، ويصنَّف الجسم تبعًا لتوزيع الدهون إلى جسم التفاحة الذي يمتاز بتركز الدهون حول البطن، وجسم الكمثرى أو الإجاصة الذي يتميّز بتركز الدهون في منطقة المؤخّرة والورك والأرداف. وهذه الأخيرة تعدّ أسهل من الدّهون المتراكمة حول البطن في التّخلص منها، بالإضافة إلى عدم تأثيرها على الصّحة، إذ تشكّل دهون البطن خطرًا على الصحة وتسبِّب انسداد الشّرايين وتكوِّن الجلطات القلبية، والسكتات الدماغية والذبحات الصدرية.

لا يوجد حل سحريّ للتخلص من الكرش بين ليلة وضحاها، فلا بد من التحلّي ببعض الإرادة وبذل القليل من الجهد، ودمج الرّياضة مع التّقليل من الأطعمة الدسمة واتباع حمية غذائية صحية مع عادات روتينية يومية تساعد في التّخلص من الكرش. وننصح بعدم اتباع الحمية القاسية بحيث تكون لمدة قصيرة تخفّض الوزن بطريقة سريعة، وما إن يتم الرجوع للعادات الغذائية الروتينية يزيد الوزن إلى أكثر ما كان عليه قبل الحمية، نتيجة الشره والنهم في تناول الطعام بعد فترة حرمان قاسية، وهي غير مجدية، فلابد من اتّباع نظام غذائي صحيّ يدوم مدى الحياة، وعدم حرمان الجسم من جميع العناصر الغذائيَّة ولكن اللجوء إلى الاعتدال في تناولها.

في أول أسبوع من ممارسة الرّياضة واتباع نظام غذائي صحي، قد يثبت الوزن ولا ينخفض، وذلك بسبب الصدمة التي تحدث للجسم نتيجة المجهود العضلي المفاجئ، والتغيّر غير المسبوق بإنذار في النّظام الغذائيّ، فيدق الجسم صافرة الإنذار معلنًا حالة طوارئ مع ضرورة التقشف للحفاظ على مخزونه من الدهون المتراكمة التي يستخدمها في الحصول على الطاقة اللازمة للقيام بوظائفه الحيوية، ولكن مع الإصرار والمتابعة يعتاد الجسم رويدًا رويدًا، ويرضخ في النهاية للتخلي عن الدهون المخزنة مقابل الجهد المبذول في ممارسة التّمارين الرياضيّة وقلة الدهون المكتسبة نتيجة الابتعاد عن الأطعمة الدّسمة، ويبدأ جني الثّمار بالتّخلص من الكرش ودهون الجسم بشكل عام، بالتزامن مع شدّ الجلد المترهّل.

وللحصول على بطن مسطَّح دون أي بروز، هناك بعض الأطعمة التي يجب الابتعاد عنها، وتباعد الفترات التي يتم تناولها فيها، وهي:

السّكريات والمحليّات المكررة: تعمل على رفع مستوى الإنسولين في الدم والذي بدوره يشجّع على تخزين الدهون في منطقة البطن.

الصودا والمشروبات الغازية: تحتوي على الكثير من السّعرات الحرارية والقليل من القيمة الغذائية.

الأطعمة المقلية: تحتوي على نسب عالية من الدهون.

المعجنات.

الأرز والخبز الأبيض: يمكن استبدالها بالخبز الأسمر والأرز الكامل.

الحليب ومشتقّاته تحتوي على الكثير من الدّهون المشبعة التي تؤدي لتراكم الدهون في منطقة البطن بالذات، ويعد كوب من الحليب كامل الدسم كافي كحصة يومية، ويمكن بعدها تناول منتجات الحليب منزوعة الدسم.

الأطعمة المالحة: يعمل الملح على حبس السوائل في الجسم مما يساهم في تضخيم حجم البطن.

الكحول: تحتوي على سعرارت حرارية عالية جدًّا تتحول مباشرةً لدهون تتخزن في منطقة البطن..