أين تقع المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٥ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٩

المعدة

هي بيت الداء والدواء كما يقال في المثل الشعبي الشهير، وذلك للإشارة إلى ضرورة التنبه إلى طبيعة الطعام الذي يتناوله الإنسان ويؤثر في جسمه كله؛ إذ إن وظيفة المعدة الأساسية هي هضم الطعام الذي يعبر إليها عبر الجهاز الهضمي، وتفرز جدرانها القوية العصارة الهاضمة التي تفتت الطعام وتكسره إلى قطع صغيرة حتى يسهل امتصاصها وذوبانها في الدم، وبهذا تحملها الشرايين على شكل مواد غذائية وتوصلها إلى جميع الخلايا والأنسجة كي تتمكن من الاستفادة منها وبناء نفسها، وتتطلب تلك العملية مدة مقدارها 4 ساعات كاملة وهي فترة كافية بين ثلاث وجبات رئيسية في اليوم؛ الإفطار والغداء والعشاء، وتتكون المعدة من أربعة أقسام رئيسية وأربع طبقات وثلاث غدد، ولقد تمكن العلماء من التعرف عليها عن طريق تشريح جسم الإنسان وذلك ساهم في حل اللغز حول عدم مقدرة المعدة على هضم نفسها؛ إذ يعود السبب إلى طبيعة المكونات فيها وسمك الغشاء المخاطي الذي يحميها وكمية الماء فيها[١].


موقع المعدة

حدد الأطباء والعلماء موقع المعدة في أعلى البطن إلى الجهة اليسرى من رأس البطن بالتحديد، وذلك يعني أن الكبد يقع إلى اليمين منها وأسفل الحجاب الحاجز الذي يفصل البطن عن الأعضاء الأخرى، وكذلك تقع المعدة فوق القولون وهي تبدو على شكل عصا المظلة أو على شكل حرف اللام بالعربية عندما تبدأ عميلة الهضم، ولعل ذلك يعود إلى كونها عضلة مرنة قادرة على التمدد طوليًا لتصبح أكثر كفاءة وقدرة على القيام بعملها، وعندما تفرغ من الطعام فإنها تصبح خالية من المكونات الغذائية وتمتلئ بالهواء، وتتكون المعدة من عدة أجزاء هي فتحة الفؤاد التي تقع أعلى المعدة، وقاع المعدة وهو الجزء الأقرب إلى المريء، وجسم المعدة الذي يشار إليه غالبًا بكونه المعدة لأنه أكبر الأجزاء من حيث الحجم، والغار الذي يأتي بعد المعدة ويصغره بالحجم، وفتحة الباب وهي آخر أجزاء المعدة، ومن الجدير بالذكر أن الحمض الذي تفرز المعدة عند البدء بعملية الهضم هو حمض الهيدروكلوريك ومهمته هضم البروتينات وقتل الميكروبات والجراثيم الموجودة في الطعام فهو أشبه بفلتر شامل للمعدة[٢].


الحفاظ على المعدة

خلق الله الإنسان وجعله في أحسن تقويم ومن واجبه أن يهتم بذلك الجسم ويوفيه حقه ما دام أمانة بين يديه، وسنبين فيما يلي عددًا من النقاط المهمة للحفاظ على سلامة المعدة[٣].:

  • الإكثار من شرب الماء وذلك لأنه يغسل المعدة والجسم بأسره ويخلصه من الطبيعة الحمضية فيه وذلك بمعدل 2 لتر للمرأة وأكثر من 3 لترات للذكر في اليوم.
  • المسارعة بالتخلص من الفضلات عند الشعور بالرغبة بذلك، وإلا فإنها تتراكم داخل الأمعاء وتسمم الدم.
  • الإكثار من تناول الطعام الصحي وخاصة الفواكه والخضراوات الغنية بالألياف والفيتامينات التي تقوي الجسم وتبنيه.
  • الابتعاد عن تدخين السجائر والأرجيلة وشرب الكحوليات التي تضر بالمعدة وتسبب الأمراض لها.
  • الحرص على تثبيت وقت الطعام وذلك لأن الجهاز الهضمي يعمل كالساعة البيولوجية التي تتهيأ لموعد الطعام على الدوام.
  • الحرص على ممارسة التمارين الرياضية وتمارين التنفس تحديدًا التي تزيد من كفاءة عمل المعدة.


المراجع

  1. "المعدة"، المعرفة ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-12. بتصرّف.
  2. "أين تقع وتوجد المعدة في جسم الإنسان"، موسوعة كله لك، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-12. بتصرّف.
  3. "5 خطوات للحفاظ على صحة المعدة.. منها شرب المياه"، مصراوي ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-12. بتصرّف.