أكبر مدينة جنوب أفريقيا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٠٣ ، ١٨ أغسطس ٢٠١٩

أكبر مدن جنوب أفريقيا

تعد جوهانسبرغ أكبر منطقة حضرية في جنوب أفريقيا من حيث عدد السكان، إذ يصل عدد سكان المدينة إلى 712,507 نسمة، ويصل عدد السكان في منطقة جوهانسبرغ الحضرية إلى 1,907,229 نسمة، إلا أنّه يوجد عدد يعيش في كيب تاون الأصلية، هو أكثر بقليل من العدد الذي يعيش في جوهانسبرغ الأصلية.

ويعيش في سويتو التي تقع جنوب غربي جوهانسبرغ ما يُقارب مليونا نسمة تقريبًا من السود، وقد تأسست مدينة سويتو في الأربعينيات من القرن العشرين من أجل إيواء السكان السود الذين طردوا من جوهانسبرغ تحت ظل سياسة التفرقة العنصرية، وتقع مدينة جوهانسبرغ عاصمة مقاطعة جوتنج في الشمال الشرقي من جنوب أفريقيا، إذ تتوسط سلسلة جبال ويتواترزراند التي تضم أغنى حقول الذهب في العالم، وتجمع سلسلة الجبال التي تقع عليها جوهانسبرغ مياه الأمطار، وتتدفق نهيرات متعددة من هذا المستجمع، إذ تصب مياه الأمطار التي تتساقط في الشمال من سلسلة المرتفعات في المحيط الهندي، أما الأمطار التي تتساقط في جنوب السلسلة فتصب في المحيط الأطلسي، ويبقي ارتفاع المدينة جوها معتدلًا، فيكون جو الصيف دافئًا، والشتاء متوسط البرودة.

تحيط أشجار بنسق جميل بضواحي جوهانسبرغ، ومن الممكن القول أنّ الحياة النباتية المحيطة بها تتكون من أعشاب محاطة بالأشجار المتناسقة، ويوجد عدد من البحيرات والسدود في المنطقة والكثير منها بسبب عمليات التعدين التي كانت تحدث في وقت سابق، تعدّ جوهانسبرغ واحدة من أكثر وأحدث المدن ازدهارًا في الجنوب الأفريقي، وهي تعد محور المشروعات الصناعية، والتجارية، والتعدينية، والمالية في جنوب أفريقيا، وقد عُرفت المدينة لمدة طويلة باسم جوبرج، ويرجع الفضل لاكتشاف الذهب في إنشاء هذه المدينة سنة 1886م، وهي كذلك غالبًا ما تسمى بمدينة الذهب، ويعتقد العديد من الناس أنه لولا اكتشاف الذهب فيها لما كانت هذه المدينة اليوم.

ترجع جوهانسبرغ في تسميتها إلى اسم رجلين هما كريستيان جوهانز جوبرت عضو البرلمان ورئيس التعدين، والكاتب الرئيسي في مكتب المساح العام للأراضي في جمهورية ترانسفال جوهان رِسِكْ، وتعد جوهانسبرغ إحدى أحدث المدن في العالم، وهي كذلك واحدة من أعلى المدن في العالم، إذ يصل ارتفاعها عن مستوى البحر بـ 1,740م على هضبة الهايفلد في جنوب إفريقيا.[١]


مدن جنوب أفريقيا

فيما يأتي مدن جنوب أفريقيا:[٢]

  • كيب تاون: يطلق على مدينة كيب تاون اسم مدينة الأم، وتعدّ مركزًا لمسرح جنوب أفريقيا، وهي مدينة في غاية الروعة، إذ إنها موطن لعجائب الدنيا الجديدة وجبل تابل، بالإضافة إلى الشواطئ الخلابة، وتعدّ مدينة كيب تاون في الواقع واحدة من أجمل المدن في العالم، ويمتد جمالها ليصل إلى أبعد من ثروتها الطبيعية، إذ تنتشر العمارة القديمة في وسط المدينة على هيئة المتاحف، وقاعات المدينة، وحتى المعالم الأثرية، إنها نقطة تجارية وسياحية ساخنة، إذ توفر العديد من الأنشطة، والرياضات، والمغامرة لمحبي الطبيعة، وقد سميت المدينة عاصمة التصميم العالمي في العام 2014 م بحسب ما أطلق عليها المجلس الدولي لجمعيات التصميم الصناعي، وفي عام 2014 م، أُختيرت كيب تاون كأفضل مكان للزيارة في العالم.
  • ديربان: تشتهر ديربان وشواطئها بكونها رطبة وحارة طوال السنة، وهي الوجهة المفضلة للعديد من المسافرين من جميع المناطق في العالم، وذلك بسبب ما تحتوي عليه من المساحات الواسعة من الساحل الجميل، ومن مياه المحيط الهندي الدافئة، والذي يجذب الزائرين بجمال لا يقاوم، وسوف يتمتع محبو الطعام بالكاري الذي تعرف به ديربان، وسوف يزيد أولئك الذين يحبون الثقافة من ثقافتهم من خلال التعرف على ما تحتويه من ثقافة وتراث غني.


المناخ في جنوب أفريقيا

يمتاز جنوب أفريقيا بالتنوع المناخي، إذ يتمتع إقليم الكاب الغربي الذي يطل على المحيط الأطلسي بمناخ البحر الأبيض المتوسط بجميع تفاصيله، إذ يزرع ما لا يقل عن 10 أنواع من العنب وكذلك التفاح، وجميع منتجات مناخ البحر المتوسط، ويسود المناخ الاستوائي في إقليم الناتال الذي يقع في الغرب على ساحل المحيط الهندي، وجميع منتجاته من الخضراوات والفواكه، بينما يسود المناخ المداري في الشمال والوسط ، وكذلك يسود المناخ الصحراوي في شمال غرب البلاد.

وقد جعل هذا التنوع في المناخ والتضاريس لكل منطقة ميزة فريدة وبعدًا آخر من الجمال الجاذب للزائر أو للسائح، فلا عجب أن تجتذب جنوب أفريقيا في كل عام مئات الآلاف من السياح الأمريكيين، والأوربيين، وغيرهم، ويأتي بعض السياح من أجل الصيد فقط، وهو أحد أنواع السياحة التي لا تُجابه فيها جنوب أفريقيا، وذلك بفضل براريها المفتوحة على مساحات مساوية لمساحات دول أوربية، وتضم جميع أنواع الحيوانات البرية.[٣]


المراجع

  1. "جوهانسبرغ"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-16. بتصرّف.
  2. "مدن جنوب أفريقيا"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-16. بتصرّف.
  3. "مناخ جنوب أفريقيا"، blogs.aljazeera، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-16. بتصرّف.