أكبر محافظة في تركيا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٦ ، ٣ سبتمبر ٢٠١٩

أكبر محافظة في تركيا

تعد إسطنبول أكبر محافظة في تركيا وثاني أكبر مدينة في العالم، تضم 39 منطقة أو مقاطعة موزعة على طرفي المدينة، ولكل منطقة منها أحياؤها وبلديتها وسماتها الخاصة، ولكل منطقة من هذه المناطق بلدية خاصة بها، وجميع هذه البلديات تابعة لبلدية إسطنبول، تقدّر مساحة مدينة إسطنبول بأكثر من 6,437 كيلومترًا مربعًا، وهذه المساحة الضخمة للمدينة مقسّمة على طرفي إسطنبول الآسيوي والأوروبي، وكل قسم يضم عدة مناطق، وهذه المناطق أيضًا تحتوي على أحياء عدة، وتعد مدينة إسطنبول المدينة الوحيدة في العالم المتواجدة في قارتين، قارة آسيا، وقارة أوروبا.[١]


تاريخ إسطنبول

سنذكر فيما يلي بعض المعلومات عن تاريخ مدينة إسطنبول:[٢]

  • خلال حفر نفق مرمرة اكتشِف وجود مستعمرة تعود إلى العصر الحجري، أي ما يقارب الألف السابعة قبل الميلاد، كما عُثر في القسم الآسيوي من إسطنبول على حفريات تعود إلى العصر النحاسي، أما الفينيقيون فقد أسسوا قبل ألف عام من الميلاد محطة تجارية في إسطنبول.
  • تأسست مدينة إسطنبول على يد الميغاريون، وذلك بقيادة الملك بيزاس، إذ سمّيت المدينة باسمه، ثم تحولت إلى اسم أغسطا أنتونيا، لكن بعد أن استولى القسطنطون وجنودهم على إسطنبول سنة 324 م، سميت إسطنبول باسم القسطنطينية في عام 330 م.
  • فتح العثمانيون مدينة إسطنبول على يد السلطان محمد الثاني الملقب بمحمد الفاتح، وذلك في التاسع والعشرين من أيار عام 1953، إذ حاصر محمد الفاتح المدينة لمدة 53 يومًا، حتى قُضي على آخر أباطرة الروم.
  • سُميت مدينة إسطنبول بأسماء عديدة عبر التاريخ أشهرها: بيزنطة،الأستانة، القسطنطينية، إسلامبول، وإسطنبول.


معلومات عن مدينة إسطنبول

بعد الفتح العثماني لمدينة إسطنبول، نقل محمد الفاتح عاصمة الدولة العثمانية من مدينة أدرنة إلى القسطنطينية، والتي أصبح اسمها إسلامبول وتعني مدينة الإسلام، وبدأت منذ وقتها مرحلة جديدة في تاريخ المدينة، وفي عام 2010 م، أُختيرت مدينة إسطنبول كعاصمة مشتركة للثقافة الأوروبية، وكانت من قبل في عام 1985م، وقد أُضيفت معالمها التاريخية إلى قائمة مواقع التراث العالمي التي تتبع لمنظمة الأمم المتحدة اليونسكو، وتعد إسطنبول أهم مركز اقتصادي موجود في تركيا، إذ توفر فرص عمل لما يقارب 20% من الأيدي العاملة في تركيا، وتساهم أيضًا بـنسبة 22% من الإنتاج القومي التركي، ويُجبى منها ما نسبته 40% من مجموع الضرائب الإجمالية في الدولة، أما الإنتاج فتساهم بنسبة 55% من الصادرات التركية، أما فيما يتعلّق بسكان إسطنبول فيشكل المسلمون السنة أغلبية السكان، بالإضافة إلى عدة أقليّات منها المسيحيون الأرمن الأرثوذكس، والمسيحيون الروم الأرثوذكس، والمسيحيون الكاثوليك الشرقيون، واليهود السفارديم وبعض اليهود الأشكناز، والشوام اللاتين، وتشتهر المدينة بمساجدها الكبيرة والتاريخية ذات الطابع العثماني البارز؛ مثل جامع السلطان أحمد، وجامع السليمانية، وجامع أبو أيوب الأنصاري وجامع شيخ زادة، والجامع الجديد وغيرها، ومن أبرز ما يوجد في إسطنبول كاتدرائية آية صوفيا، والتي حوّلها المسلمون العثمانيون إلى جامع، ثم حولها مصطفى كمال أتاتورك بعد ذلك إلى متحف.[٣]


المراجع

  1. "مناطق ومقاطعات اسطنبول – تعرف على اسطنبول أكثر!"، yahalaistanbul، 9-5-2013، اطّلع عليه بتاريخ 26-8-2019. بتصرّف.
  2. "اسطنبول"، expertsproperty، اطّلع عليه بتاريخ 26-8-2019. بتصرّف.
  3. "إسطنبول.. عاصمة العالم"، turkpress، 26-12-2016، اطّلع عليه بتاريخ 26-8-2019. بتصرّف.