أكبر دولة بأفريقيا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٠ ، ٢ سبتمبر ٢٠١٩

قارة أفريقيا

تُعد قارة أفريقيا ثاني أكبر القارات في العالم مساحةً وسكانًا، تبلغ مساحتها 30.2 مليون كم2 بالإضافة إلى كافة الجزر التابعة لها، وفي إحصائيات عام 2013م بلغ تعداد سكان هذه القارة 1.1 مليار نسمة، أي ما يعادل 15% من سكان العالم، يحدها شمالًا البحر المتوسط، وغربًا المحيط الأطلسي، كما يحدها البحر الأحمر وقناة السويس من الشمال الشرقي، والمحيط الهندي من الجنوب الشرقي، وتقع ضمن أراضيها غابات مدغشقر وعدد من الأرخبيلات، تضم 54 دولة سيادية كاملة، كما وتضم 10 أراضٍ ودولتين ذات اعتراف جزئي أو غير معترف بها، وتتميز أفريقيا بصغر سن سكانها، 50% من الأفارقة ينتمون لأعمار 19 عامًا فأقل، والجزائر هي البلد الافريقي الأكبر مساحةً في أفريقيا، كما أن نيجيريا الأكثر سكانًا، وتتميز أفريقيا بوقوعها على خط الاستواء وتعدد الأقاليم المناخية فيها، وهي القارة الوحيدة الممتدة من المناطق المعتدلة شمالًا إلى المناطق المعتدلة جنوبًا.[١]


أكبر دولة أفريقية

تعدّ الجزائر إحدى الدول العربية التي تقع في شمال القارة السمراء، وهي أكبر دول أفريقيا دون شك، عاصمتها الجزائر، يحّدها شمالًا تونس ومن الجنوب موريتانيا، أما من جهة الشرق فتحدّها ليبيا، وتقسم الجزائر إلى 48 ولاية، تتمتع الجزائر بعضوية في جامعة الدول العربية، هي كذلك احدى أكثر الدول اكتظاظًا بالسكان، تعرف باسم جمهورية الجزائر، وتبلغ مساحتها ما يزيد عن 2300000 كم2، معظم مساحتها 80% عبارة عن صحراء، والمساحة المتبقية منها تتمتع بطبيعة جميلة في سهولها ووديانها وجبالها، كما تتمتع بشاطئ يتزين بالمنتجعات السياحية.[٢]

يقصد آلاف الزوار والسيّاح سنوًيا الجزائر من أجل قضاء أوقات العطل، فهي تمتلك عددًا كبيرًا من المعالم والآثار التاريخية على مر السنين، مرّت الجزائر بتحديات طغيان وتمرد، ولكن ما نتج عن ذلك هو الحرية والاستقلال، وللجزائر مخزون غني من الثقافة والفنون بجميع أنواعها المختلفة لإبراز الوجه الحضاري للشعب الجزائري، ومن الجدير بالذكر أن معظم أهلها لا ينتمون للقبائل العربية، وإنما من البربر المعتزين بهويتهم، إضافة إلى وصف أنفسهم من سكان الجزائر الأصليين، والديانة الرئيسية فيها هي الإسلام، ويوجد فيها المسيحيون لكن دون تعداد رسمي لهم، وقد استعملت الجزائر سابقًا أكثر من علم، كان آخرها خلال حرب التحرير وترمز ألوانه إلى عدة معانٍ مختلفة، فالأبيض يرمز إلى حب السلام، أما الأحمر فيرمز إلى دم الشهداء الذين قضوا في سبيل البلاد، ويرمز اللون الأخضر إلى التطور والازدهار، والهلال والنَّجْمَة يرمزان إلى الإسلام.[٢]


اقتصاد الجزائر

يرتكز الاقتصاد الجزائري على الصادرات الخاصة بالنفط والغاز الطبيعي والمنتجات المتعلقة بها، وتسيطر الدولة على هذا المورد، ويساهم النفط والغاز الطبيعي بنسبة 30% من الناتج الإجمالي المحلي للجزائر، بالإضافة لكونه يمثل ما نسبته 95% من إيرادات التصدير، وبلغ الناتج المحلي للجزائر عام 2012م 207.9 مليار دولار، هذا الدخل وضع البلاد في المرتبة 48 عالميًا من حيث الاقتصاد الأضخم، انخفض الناتج المحلي في عام 2015م لحوالي 166.84 مليار دولار بالمقارنة بما كان عليه في العام 2014م والذي يُقدّر بحوالي 213.52 مليار دولار؛ جاء هذا الانخفاض نتيجةً لانخفاض أسعار المشتقات النفطية عالميًا.[٣]


المراجع

  1. "أفريقيا"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 10/8/2019.
  2. ^ أ ب "تعرف على الجزائر ... وصلي لأجلها"، maarifa، اطّلع عليه بتاريخ 10/8/2019.
  3. "الاقتصاد الجزائري"، fanack، اطّلع عليه بتاريخ 10/8/2019.