أفضل علاج للغازات في البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٣ ، ١٥ أغسطس ٢٠١٩

الغازات في البطن

يكون وجود الغازات في الجهاز الهضمي عند الإنسان جزءًا طبيعيًا من عملية الهضم، ويعمد الشخص المصاب بهذه الحالة إلى التخلص من الغازات الزائدة في جسمه إما بالتجشؤ وإما بإطلاق الريح، ولكن إذا بقيت الغازات في الجهاز الهضمي فإنها تسبب بعض الألم للشخص نظرًا لأنها لا تتحرك تحركًا سليمًا خلال الجهاز الهضمي. ويحتمل أن تتفاقم شدة تلك الآلام جراء تناول بعض أصناف الأطعمة، لذلك، قد تؤدي بعض التغييرات في النظام الغذائي اليومي إلى تقليل كمية الغازات عند الشخص. وفي بعض الأحيان، تكون الغازات في البطن من الأعراض الجانبية لبعض اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل متلازمة القولون العصبي. [١]


أفضل علاج للغازات في البطن

يعتمد علاج غازات البطن في معظم الحالات على إحداث تغييرات في النظام الغذائي اليومي عند الشخص، سواء أكان ذلك في خفض كمية بعض الأطعمة المنتجة للغازات أم في زيادة بعض الأطعمة الصحية؛ فعلى سبيل المثال، تنجم الغازات أحيانًا عن تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل الفاصوليا والبصل والقرنبيط والملفوف والتفاح والخوخ وغيرها، لذلك، يستطيع الشخص تجنب بعض تلك الأطعمة لبضعة أسابيع حتى تتحسن أعراض الغازات عنده، ومن ثم إضافتها تدريجيًا إلى نظامه الغذائي اليومي. والأمر ذاته يسري كذلك على منتجات الألبان المختلفة، لذا، يُنصح بتناول منتجات الألبان الخالية من اللاكتوز أو تلك المضاف إليها اللاكتاز لتحسين عملية هضمها. ولمّا كانت الأطعمة المقلية أو الغنية بالدهون تعيق عملية التخلص من الغازات الموجودة في الأمعاء، كان من الضروري تقليل تناولها قدر المستطاع لتخفيف شدة الأعراض. وعلى العموم، ثمة مجموعة واسعة من العلاجات البسيطة الكفيلة بتخفيف أعراض الغازات عند الإنسان، وهي تشمل عمومًا كلًا من الأمور التالية: [١]

  • المكملات الغذائية:تباع مكملات إنزيمات الهضم الغذائية في الصيدليات دون الحاجة إلى وصفة طبية، وهي مفيدة جدًا في تحسين عملية الهضم عند الإنسان وتخفيف أعراض الغازات، ويمكن للشخص الاستعانة بدواء آخر هو بينو Beano، الذي يحتوي على إنزيم قادر على تفكيك الكربوهيدرات المعقدة في الفول والخضروات الأخرى، وتكمن طريقة استعماله في تناول قرصين أو ثلاثة منه قبل وجبات الطعام، غير أنه ليس فعالًا أبدًا حينما تكون الغازات الزائدة في الجسم ناجمة عن هضم الألياف أو اللاكتوز. [٢]
  • شرب الماء قبل الطعام: يرتكب كثير من الناس خطأً شائعًا حينما يشربون الماء في أثناء تناولهم وجبات الطعام، فهذا الأمر يؤدي إلى تراجع كمية أحماض المعدة فلا يعود الجسم قادرًا على تفكيك الطعام وهضمه، ذلك، يُنصح دائمًا بشرب الماء قبل نصف ساعة من وجبة الطعام. [٢]
  • تناول الطعام ببطء: يبتلع الإنسان كمية كبيرة من الغازات نتيجة تناول الطعام والشراب بسرعة كبيرة، وهذا الأمر يؤثر سلبًا عليه، ويؤدي إلى زيادة كمية الغازات في الجسم، لذلك، يكون من المستحسن تناول الطعام وشرب الشراب ببطء خلال الوجبات. [٢]
  • سيميثيكون:يستخدم دواء سيميثيكون بهدف تخفيف أعراض الانتفاخ والغازات في الجسم، فهو فعال في التخلص من فقاعات الغازات في البطن، وبذلك، يكون مفيدًا في التخلص منها عبر الجهاز الهضمي. [٢]
  • الفحم النشط:يؤخذ الفحم النشط عادة قبل وجبات الطعام لتخفيف أعراض الغازات عند الشخص، ولكن الدراسات العلمية لم تكشف عن فوائد بارزة للفحم النشط في هذه الخصوص، كذلك، يحتمل أن يؤثر تناول أقراص الفحم النشط على عملية امتصاص بعض الأدوية في الجسم. [٢]


أعراض الغازات في البطن

يعاني الشخص المصاب بالغازات من أعراض عديدة يأتي في مقدمتها التجشؤ، الذي يحدث جرّاء ابتلاع الهواء أو استهلاك المشروبات الغازية. وتتضمن أعراض الغازات الأخرى المعاناة من الانتفاخ الناجم عن بقاء الغازات في الجهاز الهضمي، والمترافق مع طردها من الجسم عبر المستقيم. ولمّا كانت كمية كبيرة من الغازات تبقى محاصرة داخل الجسم، كان الشخص عرضة للآلام المختلفة الناجمة عن ذلك. [٣]


المراجع

  1. ^ أ ب "Gas and gas pains", mayoclinic, Retrieved 2019-8-11. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "7 Easy Ways to Tame Excessive Gas", everydayhealth, Retrieved 2019-8-11. Edited.
  3. "Symptoms and Treatment of Intestinal Gas", verywellhealth, Retrieved 2019-8-11. Edited.