أعراض إلتهاب البروستاتا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣١ ، ٥ فبراير ٢٠١٩
أعراض إلتهاب البروستاتا

التهاب البروستاتا

التهابُ البروستاتا عبارةٌ عن تضخّم والتهابٍ في غدّة البروستاتا؛ وهي عبارةٌ غدّة صعيرة بحجم حبّة الجوز، تقع مباشرةً خلف المثانة عند الذّكور، وظيفتها إفراز السّائل المنويِّ المسؤول عن تغذيّة ونقل الحيوانات المنوية، والتهاب البروستاتا من الالتهابات الشّائعة التي تُصيب الذّكور من مختلف الفئات العمريّة، وخاصةً الذّكور الذين تزيدُ أعمارهم أو تقلُّ عن 50 سنةً.

وينقسمُ التهاب البروستاتا إلى أنواعٍ هي :

  • التهابُ البروستاتا الحادّ: وهو التهابٌ حادٌّ ناتجٌ عن عدوى بكتيريّة، ويحدث عادةً فجأةً.
  • التهاب البروستاتا المُزمن: وهو الالتهابُ الناتج عن عدوى بكتيريّة، أو وجودُ اضطراباتٍ في منطقة الحوض، ويستمرُّ الالتهاب غالبًا لمدّة تتجاوز الثلاثة أشهر، وهو أقلُّ حدّةٍ من الالتهاب الحاد.


أعراض التهاب البروستاتا

  • الشّعورُ المفاجئ بالتّبول، أو الإلحاح المُتكرر للتّبول.
  • ألم وحرقّة عند التّبول.
  • عسرٌ وصعوبةٌ في التّبول.
  • التّبول بكثرة وخاصةً أثناء الليل.
  • البول العكر، وظهورُ دمٍ في البول.
  • انبعاثُ رائحةِ بول كريهة.
  • ألم في أسفل الظّهر، أو بالبطن، أو الأربية.
  • ألم في المنطقة الواقعة ما بين المستقيم وكيس الصّفن.
  • ألم في الخصيتين أو القضيب.
  • ألم عند القذف، وخلال عملية الجماع.
  • الإصابة بأعراض تشبهُ أعراض الإنفلونزا؛ مثل الحمى، والغثيان، والقيء، وخاصةً في حال كان التهاب البروستاتا بكتيريًّا.


أسباب التهاب البروستاتا

  • الإصابةُ بعدوى بكتيريّة في البول تنتقل إلى البروستاتا.
  • تلفُ الأعصاب في المسالك البوليّة الموجودة في الجهة السّفلية، نتيجةً لصدمة في المنطقة أو عملية جراحيّة.
  • الإصابة بعدوى متكرّرة في المثانة البولية.
  • ممارسة الجنس الشّرجي، أو ممارسة الجنس مع شخص مصاب الأمراض المنقولة جنسيًا دون استخدام وسائل الحماية.
  • تضخُّم البروستاتا الحميد نتيجةً للتّقدم في السّنّ.
  • تشوهات خلقيّة في الجهاز البوليّ التّناسلي.
  • التهاب البربخ.


مضاعفات الإصابة بالتهاب البروستاتا

  • تجرثمُ الدّم نتيجةً لحدوث عدوى بكتيريّة في الدّم.
  • التهاب البربخ؛ وهو الأنبوبُ الملتفُ الملحق بالجزء الخلفي من الخصية.
  • تشكّل تجويف مملوء بالصّديد في البروستاتا.
  • حدوث تشوهات في السّائل المنوي، والإصابة بالعقم.
  • حدوث فشل كلويٍّ ناتجٍ عن رجوع الدّم المُتجمع في الإحليل صعودًا إلى الكليتين.


تشخيص التهاب البروستاتا

  • معرفةُ التّاريخ الطّبيِّ للمريض والأعراض التي يشعرُ بها.
  • الفحصُ السّريريُّ: تظهرُ الأعراضُ على شكل انتفاخٍ أو تورّم في الغقد اللمفاوية في المنطقة المحيطة بغدّة البروستاتا والكيس المحيط بالخصيتين، ونزول سوائل من مجرى البول، ويشملُ الفحصُ السّريريُّ الفحصَ بالموجات فوق الصّوتيّة، والفحص الشّرجي الإصبعي للكشف عن أيِّ تغيرٍ في حجم البروستاتا.
  • تحليل البول: بهدف الكشف عن وجود بكتيريا أو خلايا دم بيضاء في البول.
  • زراعة البول.
  • فحص الدّم المخبري: لتحديد مدى ارتفاع خلايا الدم البيضاء والذي يدل على وجود التهاب أو عدوى.


علاج التهاب البروستاتا

يعتمدُ علاجُ التهاب البروستاتا على نوعِ الالتهابِ والأعراض المصاحبة له، ويكون العلاج عادةً من خلال الطّرق الآتية:

  • إعطاء المريض المُسكّنات ومرخيات العضلات، والمضادات الحيويّة بهدف معالجة الالتهاب، وتُحدّد المضادات الحيوية بناءً على تحليل البول وإجراء زراعة لعينة بول لتحديد نوع البكتيريا المُسبّبة للالتهاب.
  • استئصال غدّة البروستاتا جراحيًا في حال عدم استجابة العلاج الدوائي.