أسرع علاج لضغط الدم المرتفع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٣ ، ٣٠ يوليو ٢٠١٩

ارتفاع ضغط الدم

يعد مرض ارتفاع ضغط الدم أحد المؤشرات الرئيسة لزيادة احتمالية الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ويعرف المرض بالقاتل الصامت نظرًا لعدم ظهور أي أعراض صحية لمدةٍ طويلة مما يؤدي لتأخر اكتشافه، ويقصد بالارتفاع زيادة قوة الضغط التي يؤثر بها تدفق الدم على جدران الأوعية الدموية، ويصنف المرض إلى نوعين أساسيين، هما: ارتفاع ضغط الدم الأولي مجهول السبب، وارتفاع ضغط الدم الثانوي الناتج عن اجتماع بعض عوامل الخطر مثل التقدم بالسن، النظام الغذائي المتبع، الإصابة بالسمنة، التدخين وشرب الكحول، الإصابة بالأمراض المزمنة كداء السكري وأمراض القلب، استعمال بعض أنواع الأدوية العلاجية وعوامل أخرى، وتجب الإشارة إلى أن تشخيص الإصابة بارتفاع ضغط الدم يستدعي قياسه عدة مرات للتأكد باستعمال جهاز قياس الضغط لأن التعرض لبعض الظروف قد يسبب الارتفاع المؤقت مع عودته لطبيعته بعد زوال المؤثر.[١]


علاج ارتفاع ضغط الدم

من خلال الأعراض والعلامات الصحية الظاهرة أو بالاعتماد على القياس الدوري لمستوى ضغط الدم يمكن تشخيص الإصابة به وتصنيفه إلى مراحل حسب قيمة الارتفاع بعد قياسه ثلاث مرات على الأقل في أيام منفصلة، كما قد يخضع بعض المصابين للمراقبة الصحية لمدة يومٍ كامل بالإضافة لإجراء بعض الفحوصات الهامة مثل تحليل البول، فحص وظائف الكلى، قياس مستوى الكوليسترول والسكر في الدم، عمل مخطط للقلب وغيرها من الفحوصات اللازمة، وعادةً ما تبدأ الإجراءات العلاجية بتغيير النمط المعيشي والعادات المتبعة قبل البدء بالاعتماد على الأدوية العلاجية كما يلي:[٢]

  • الإقلاع عن التدخين وتجنب شرب الكحول.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • التخلص من الوزن الزائد.
  • الحد من تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والأملاح والسكريات.
  • اتباع حمية غذائية مناسبة بالتركيز على الأطعمة المسؤولة عن ضبط مستوى الأملاح في الدم.
  • تجنب التعرض للضغوطات النفسية والتوتر.
  • استعمال الأدوية العلاجية التي يصفها الطبيب مثل مدرات البول، أدوية علاج أمراض الكلى المسؤولة عن مرض ارتفاع ضغط الدم، حاصرات قنوات الكالسيوم، مثبطات إنزيم الرينين وغيرها.
  • الحرص على قياس مستوى الضغط في الدم من فترةٍ لأخرى للتأكد من فعالية الأدوية المستخدمة وتجنب المضاعفات الناتجة عن الارتفاع.


العلاجات الطبيعية لارتفاع ضغط الدم

تساعد بعض العلاجات الطبيعية في السيطرة على مستويات ضغط الدم ومنعه من الارتفاع وتقليل احتمالية التعرض للمخاطر الصحية، ويمكن اعتبار هذه الوسائل طرق فعالة للوقاية أيضًا، ومن الأمثلة على ذلك:[٣]

  • الأعشاب الطبيعية: بالرغم من عدم وجود دراسات طبية كافية لإثبات فعالية تناول الأعشاب الطبيعية لخفض ضغط الدم إلا أنها تحتوي على العناصر والمركبات اللازمة لضبط مستويات الأملاح ومنع احتباس السوائل مع ضرورة استشارة الطبيب قبل استخدامها لمنع تداخل تأثيرها مع الأدوية العلاجية، ومن الأمثلة عليها: الشاي الأخضر، الزنجبيل، عصير الكرفس، زيت السمسم وغيرها من الأنواع الأخرى.
  • الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم: يساعد البوتاسيوم على ضبط مستوى الصوديوم في الدم وطرح الأملاح الزائدة عبر البول والحفاظ على سلامة الأوعية الدموية، ويتوفر البوتاسيوم في الموز، السبانخ، البطاطا الحلوة، مشتقات الحليب، السمك، الأفوكادو وغيرها.
  • الشوكولاتة الداكنة: يساعد تناول الشوكولاتة الداكنة الخالية من السكر في خفض ارتفاع ضغط الدم لاحتواء الكاكاو على مركبات فعالة تساهم في توسيع الأوعية الدموية مثل الفلافونويد.
  • الاسترخاء: يساعد التخلص من التوتر والضغط النفسي من خلال ممارسة تمارين الاسترخاء والتأمل واليوغا في إرخاء عضلات الجسم والتقليل من إنتاج هرمون الكورتيزول، كما يجب الحرص على النوم لعددٍ كافٍ من الساعات يوميًا.
  • الرياضة: ينعكس تأثير ممارسة التمارين الرياضية على الصحة البدنية والنفسية، لدورها في تقوية عضلة القلب والحفاظ على سلامة الأوعية الدموية والتخلص من التوتر وضبط مستويات السكر والكوليسترول في الدم، وينصح بممارسة التمارين الرياضية بانتظام للمصابين بارتفاع ضغط الدم كرياضة المشي أو السباحة.

بالرغم من المخاطر الصحية الناتجة عن الإصابة بارتفاع ضغط الدم المزمن إلا أن الإدارة السليمة للمرض تساهم في إبعاد هذه المخاطر، وذلك باتباع خطة علاجية مناسبة بعد مناقشتها مع الطبيب.


المراجع

  1. Markus MacGill (2018-11-21), "Everything you need to know about hypertension"، MEDICALNEWSTODAY, Retrieved 2019-7-14. Edited.
  2. Mayo Clinic Staff, "High blood pressure (hypertension)"، Mayo Clinic, Retrieved 2019-7-14. Edited.
  3. Marjorie Hecht (2018-4-24), "17 Effective Ways to Lower Your Blood Pressure"، healthline, Retrieved 2019-7-14. Edited.