أسرع طريقة للكحة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠١ ، ١٥ أغسطس ٢٠١٩

الكحة

تعرف الكحة بأنها من الآليات الدفاعية التي يستخدمها جسم الإنسان للتخلص من الأجسام الغريبة والبلغم ضمن الشعب الهوائية، وهي أمر طبيعي يعاني منه الشخص بين حين وآخر، ولا تشكل أي مؤشر على وجود حالة صحية خطيرة في معظم الأحيان. وتكون الكحة عند الإنسان إما رطبة مصحوبة بالبلغم، وإما جافة غير مصحوبة به، وتختفي معظم حالات الكحة تلقائيًا في غضون أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، أما الكحة المستمرة لمدة طويلة فتتطلب استشارة الطبيب لتشخيص السبب وتحديد العلاج المناسب. [١]


أسرع طريقة لعلاج الكحة

يقوم علاج الكحة عند الإنسان على الأدوية الطبية والوسائل العلاجية المنزلية الآتية:[٢][٣]

  • الأدوية: تتضمن قائمة الأدوية المستخدمة في علاج الكحة كلًا مما يأتي:
    • مزيلات الاحتقان: تباع هذه الأدوية في الصيدليات دون وصفة طبية، وتكون مفيدة جدًا في علاج حالات الاحتقان في الأنف والجيوب الأنفية، وما يترافق معها من سعال وكحة. وتكمن آلية عمل هذه الأدوية في تضييق الأوعية الدموية في الأنف، مما يقلل تدفق الدم إلى الأنسجة المتورمة بفعل الإصابة بعدوى فيروسية مثلًا، وهكذا تصبح عملية التنفس أسهل، ولا يوصى بإعطاء هذه الأدوية إلى الأطفال دون سن الثانية عشرة، فهي تنطوي على بعض التأثيرات الجانبية مثل تسارع دقات القلب. [٢]
    • مثبطات السعال والبلغم: تندرج الأدوية الخاصة بعلاج السعال والكحة ضمن فئتين رئيستين هما: مثبطات السعال والمقشعات، وتباع كلتا الفئتين دون وصفة طبية، وتكون مثبطات السعال مفيدة في حالات السعال الجاف المؤثر على عملية النوم عند الشخص، إذ إنها تقلل مرات السعال عند المريض، أما المقشعات فتكون خيارًا مثاليًا لحالات السعال المصحوب ببلغم، فهي تخفف تراكم المخاط والبلغم في مجرى الهواء حتى يتمكن الشخص من إخراجه مع السعال بسهولة أكبر. [٢]
  • العلاجات المنزلية: يمكن للشخص أن يتبع بعض الوسائل المنزلية المفيدة في تسريع عملية الشفاء من السعال، وهذا يتضمن التقيد بالأمور الآتية: [٣]
    • شرب كمية كبيرة من السوائل نظرًا لدورها في تقليل كثافة المخاط والبلغم في الحلق، وتكون السوائل الدافئة، مثل الشاي وأطباق الحساء أوالعصير، مفيدة كذلك في تخفيف التهاب الحلق واحتقانه.
    • تناول أقراص الحلوى الصلبة المخصصة لتهدئة التهاب الحلق والكحة، فهي تخفف أعراض السعال الجاف عند الشخص.
    • استخدام جهاز ترطيب الجو في غرف المنزل حيث يجلس الشخص المصاب بالكحة.
    • الابتعاد كليًا عن الدخان، سواء تدخينه مباشرة أو التدخين السلبي، فهذا الأمر يهيج الرئتين ويؤدي إلى تفاقم شدة السعال، وينبغي للشخص المصاب بالسعال أن يستشير الطبيب بشأن البرامج الكفيلة بمساعدته في الإقلاع عن التدخين.
    • تناول العسل نظرًا لتمتعه بخصائص مضادة للالتهابات؛ قادرة على تخفيف أعراض التهاب الحلق عند الإنسان، ويتميز كذلك بقدرته على تقليل كثافة المخاط المتراكم في الحلق، لذلك، ينصح بإضافة كمية قليلة منه إلى كوب الشاي أو الماء والليمون، ولا بد من تجنب تقديم العسل إلى الأطفال الصغار دون عمر السنة، فهو يحتوي على جراثيم ضارة بصحتهم.
    • استخدام قطرات المنثول للسعال، فهي متاحة في الصيدليات دون وصفة طبية؛ إذ إنها تحتوي على مركبات مستخلصة من النعناع، وتتميز بتأثيرها المهدئ للأنسجة المتهيجة ولأعراض الكحة عند الإنسان. [٢]


أسباب الكحة

تتضمن قائمة الأسباب الشائعة لحالات الكحة العابرة وقصيرة الأمد عند الإنسان ما يأتي: [١]

  • عدوى الجهاز التنفسي العلوي التي تصيب الحنجرة أو الجيوب الأنفية أو القصبة الهوائية، مثل نزلات البرد والأنفلونزا والتهاب الحنجرة والتهاب الجيوب الأنفية والسعال الديكي.
  • عدوى الجهاز التنفسي السفلي التي تصيب الرئتين أو الشعب الهوائية السفلية، مثل الالتهاب الرئوي والتهاب الشعب الهوائية الحاد.
  • أمراض الحساسية، مثل التهاب الأنف التحسسي و حمى القش.
  • نوبات الأمراض التنفسية المزمنة، مثل الربو أو الانسداد الرئوي المزمن أو التهاب الشعب الهوائية المزمن.
  • استنشاق الغبار أو الدخان.


المراجع

  1. ^ أ ب "Cough", nhsinform, Retrieved 2019-8-14. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "How to Treat Dry Cough Naturally at Home and Medicinally", healthline, Retrieved 2019-8-14. Edited.
  3. ^ أ ب "Chronic cough", mayoclinic, Retrieved 2019-8-14. Edited.