أسباب الضغط

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
أسباب الضغط

هبه عدنان الجندي

 

ضغط الدم

جسم الإنسان أمانة بين يديه، إذ عليه الحفاظ على صحته سليمة قدر الإمكان وخاصة في ظل الأمراض المختلفة التي باتت منتشرة بين جميع الفئات ومن بينها ارتفاع ضغط الدم، وسنتوقف في هذا المقال للحديث حول أسباب الضغط كي نتمكن من وقاية أنفسنا وحمايتها من الإصابة به.

يعرف ضغط الدم بقوة تدفق الدم داخل الشرايين في الأوعية الدموية والذي ينتقل بدوره إلى أجهزة الجسم وأنسجته وخلاياه حاملًا المواد المغذية والأكسجين مع كل انقباضة من انقباضات القلب ونبضاته، وتصاعد ارتفاع ضغط الدم بشكل متسارع ستؤدي في النهاية إلى إجهاد القلب.

يسمى الكثير من الأطباء مرض الضغط بالمرض الهادئ؛ ذلك أنه يصيب الجسم دون أن يشعر به الإنسان ودون أن يستجيب له، وقد يتطلب الأمر شهورًا حتى تحدث الصدمة الأولى لارتفاع غير مسبوق يكتشف المصاب على إثره وجود ارتفاع في الضغط لديه، لهذا تنصح الجمعية العامة للصحة بضرورة قياس الضغط مرة كل فترة وجيزة من أجل حماية الجسم ووقايته من براثن هذا المرض.

 

أسباب الضغط

هنالك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع الضغط في جسم الانسان وهذه أبرزها:

  • تدخين السجائر

فارتفاع ضغط الدم هو مرض آخر يُضاف إلى قائمة الأمراض التي تنجم عن التدخين بحسب تقرير منظمة الصحة العالمية الأخير 2017، ويُعزى السبب إلى أن مادة النيكوتين التي تتكون منها السجائر تذوب في الدم وتسير في الأوعية الدوية مما يسبب تصلبًا للشرايين وضيقًا يؤدي بدوره إلى ارتفاع الضغط

  • الملح في الطعام: وهذه معلومة صحيحة ومتداولة منذ الصغر عن أن الملح سببٌ من أسباب ارتفاع الضغط المفاجئ، والسبب في هذا يعود إلى ذرات الملح التي تتكون من عنصر الصوديوم ذي التأثير العالي في تدفق الدم عبر الأوعية الدموية، ولهذا يجب الاعتدال في استخدام الملح في الطعام.
  • العقاقير: هنالك بعض العقاقير الطبية التي تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم خاصة أدوية القلب، وبخاخات الاحتقان الأنفي، وحبوب منع الحمل التي تستخدمها السيدات إذ إنها تؤثر على الهرمونات وإفرازها لمواد تسبب ارتفاع الضغط، بالإضافة إلى بعض المسكنات كالأسبرين ومضادات الالتهاب، ويجب عدم تناول أي عقاقير دون العودة إلى الطبيب والحصول على وصفة طبية.
  • الحالة النفسية: والغريب في الأمر أن نسبة المصابين بارتفاع الضغط بسبب اختلاف الحالة النفسية أو تأثير حياتيّ ما آخذة بالتزايد، سواء بسبب الغضب الشديد تجاه أمر ما، أو الحزن على فراق أحد أو وظيفة أو غيرها من المشاعر، فتلك الحالة النفسية تؤثر على معدل الإفراز لبعض الهرمونات في الجسم كهرمون الأدرينالين فترتفع حرارة الجسم مباشرة مما يسبب تدفقًا عاليًا للدم عبر الأوعية الدموية.
  • الشعور بالألم: الإحساس بالألم بشكل مفاجئ من الأسباب التي ينجم عنها ارتفاع الضغط، فالجسم يكون غير مستعد لتلقي الصدمة، وإنما يدركها الدماغ بعد حدوثها فيستجيب الجسم تلقائيًا بارتفاع الضغط في الدم.
  • السمنة: يعد ارتفاع الوزن بشكل مبالغ سببًا رئيسًا لإصابة الانسان بارتفاع الضغط، ذلك أن السمنة تعني تراكم الدهون وارتفاع نسبة الكولسترول في الدم، مما يحد من كفاءة الشرايين في نقل الأكسجين والمواد الغذائية عبر الأوعية الدموية ويزيد الضغط على القلب.
  • قلة النشاط الرياضي: بالرغم من أن التمارين الرياضية ترفع ضغط الدم أثناء ممارسة التمارين، ولكن بعد التوقف عن التمارين يعود ضغط الدم إلى مستوياته الطبيعية، وبعد ممارسة الرياضة لفترات طويلة يقل ضغط الدم.
  • تناول الكثير من الكحول.
  • التقدم في السن: تهترئ الأوعية الدموية بطبيعة الحال من التقدم في السن.
  • العامل الجيني: قد تمتلك العائلة جين متعلق بالضغط المرتفع، وتزيد احتمالية حدوث الحالة بوجود هذا الجين.
  • أمراض الكلى المزمنة.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.
  • انقطاع النوم الانسدادي.

 

أعراض الإصابة بارتفاع الضغط

لحماية الجسم من الضغط يجب زيارة الطبيب فور الشعور بأحد الأعراض التالية:

  • الصداع المستمر وألم الرأس.
  • مشاكل في التركيز وتذكر الأشياء التي حدثت في السابق، ففي بعض الحالات قد يسبب ارتفاع الضغط نزيفًا داخليًا للدماغ تتضرر بسببه وظائفه الرئيسية.
  • مشاكل في العينين مثل صعوبة الرؤية وألم في مؤخرة العين.
  • الشعور بحمل ثقيل في الصدر والرئتين.
  • الشعور بنبضات القلب المتسارعة بشكل غير طبيعي.
  • الخمول والارتخاء والرغبة بالراحة والنوم.
  • الشعور بالدوار والغثيان.
  • التقيؤ.

نصائح للسيطرة على ضغط الدم المرتفع

  • تخفيف الوزن، إذ أن ضغط الدم يرتفع بارتفاع الوزن وينخفض بانخفاضه.
  • ممارسة التمارين باستمرار.
  • تناول الأطعمة الصحية، خاصًة الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم، إذ يقلل البوتاسيوم أثر الصوديوم(الموجود في الملح) على رفض ضغط الدم.
  • تقليل كمية الصوديوم في الطعام.
  • الإقلاع عن التدخين وشرب الكحول.
  • تقليل كميات الكافيين، إذ أن الكافيين قد يرفع ضغط الدم بمقدار 10 mm hg للأشخاص غير المعتادين على شربه باستمرار، وبالرغم من أن تأثيره في رفع الضغط يقل بعد اعتياد الجسم عليه، إلا أنه ينصح بتجنبه للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في الضغط.
  • تقليل مصادر التوتر في حياة الفرد.
  • مراقبة ضغط الدم باستمرار، ومراجعة الطبيب بشكل دوري.